أصحاب السبت
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. أصحاب السبت
أصحاب السبت

أصحاب السبت

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه المصطفى ورسوله المجتبى.

وبعد: قال اللَّه - تعالى - في كتابه الكريم مخاطبًا يهود المدينة: {ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين (65) فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين} [البقرة: 65، 66].

وقال - تعالى - في سورة الأعراف: {واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون (163) وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون (164) فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون (165) فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين} [الأعراف: 163- 166].

هذه الآيات الكريمة جاءت في موضوع واحد وقصة واحدة وجاءت آيات سورة الأعراف تفصيلاً لما تقدم في آيات سورة البقرة، والقرية هي (أيلة) وهي التي يدعونها اليوم «إيلات»، والسؤال هنا المقصود به سؤال توبيخ وتقريع على عصيانهم لعلهم يتوبون أو يرجعون إلى الحق، ولا يعرضون أنفسهم لعقوبات اللَّه التي نزلت بأسلافهم السابقين، فهذا تقرير للحق الذي أنكره اليهود المعاصرون للنبي - صلى الله عليه وسلم - وتحذير لهم من كتمان الحق فيلحقهم من العقوبة ما نزل بإخوانهم الذين اعتدوا في السبت من قبل، وفي هذه القصة دليل من أدلة صدق النبي «محمد» الذي يجدونه مكتوبًا عندهم في التوراة والذي يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ولكنهم كتموا نبوته، كما كتموا هذه القصة لما فيها من عار وشنار لما حلّ بأسلافهم من سوء أعمالهم.

قال الإمام ابن كثير - رحمه الله -: «أي واسأل- يا محمد - هؤلاء اليهود الذين بحضرتك عن قصة أصحابهم الذين خالفوا أمر اللَّه ففاجأتهم نقمته على صنيعهم واعتدائهم واحتيالهم في المخالفة، وحذر هؤلاء من كتمان صفتك التي يجدونها في كتبهم لئلا يحل بهم ما حل بإخوانهم وسلفهم، وهذه القرية هي (أيلة) وهي على شاطئ بحر القلزم». اهـ.

وقال الإمام القرطبي - رحمه الله -: «وهذا سؤال توبيخ وتقرير وكان كذلك علامة صدق النبي - صلى الله عليه وسلم -، إذ أطلق اللَّه تلك الأمور التي لا سبيل إلى معرفتها بغير الوحي، وكانوا يقولون: نحن أبناء اللَّه وأحباؤهº لأنا من سبط إسرائيل ومن سبط موسى كليم اللَّه ومن سبط ولده عزير فنحن أولادهم، فقال اللَّه لنبيه سلهم - يا محمد - عن القرية، أَمَا عذبتهم بذنوبهم عندما غيروا فروع الشريعة؟ ». اهـ.

[تفسير القرطبي مع تصرف يسير]

وقال أيضًا في موضع آخر: «ورُوي في قصص هذه الآية أنها كانت في زمن داود - عليه السلام - وأن إبليس أوحى إليهم، فقال: إنما نهيتم عن أخذ الحيتان يوم السبت واتخذوا الحياض فكانوا يسوقون الحيتان إليها يوم السبت فتبقى فيها فلا يمكنها الخروج فيأخذونها يوم الأحد». اهـ. تفسير القرطبي.

قال ابن عباس - رضي الله عنهما -: «إن اليهود أمروا باليوم الذي أمرتم به وهو يوم الجمعة فتركوه واختاروا السبت فابتلاهم اللَّه - تعالى - به وحرَّم عليهم الصيد فيه وأمرهم بتعظيمه فإذا كان يوم السبت شرعت لهم حيتانهم ينظرون إليها فإذا انقضى السبت ذهبت وما تعود إلا في السبت المقبل، وذلك بلاءٌ ابتلاهم اللَّه به فذلك معنى قوله - تعالى -: {ويوم لا يسبتون لا تأتيهم، وخلاصة ما تقدَّم أن اللَّه - سبحانه - ابتلى أهل هذه القرية تمحيصًا لهم واختبارًا فكانت الأسماك تأتيهم يوم السبت من كل نوع وتشرع لهم برؤسها، وفي الأيام الأخرى لا يجدون في البحر أي نوع من السمك فاشتد الأمر عليهم، وكانت حياتهم تقوم على الصيد بسبب موقع القرية من شاطئ البحر الأحمر وهم في الأصل قد اختاروا يوم السبت وحرموا على أنفسهم العمل فيه فابتلاهم اللَّه باختبارهم بما سبق.

موقف أهل القرية من هذا الابتلاء:

1- فرقة اعتدت واحتالت وفسقت وكانت هذه الأغلبية، فكانوا يحتالون بوضع شباك يوم الجمعة ليحبس فيها السمك ثم يأخذونه يوم الأحد أو يصنعون حياضًا أو أي حيلة أخرى.

2- جماعة أخرى وهم الناجون أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نصحوا هؤلاء وبينوا لهم سوء فعلهم وحذروهم من عاقبته وقاطعوهم في كل شيء بعدما وجدوا منهم إصرارًا.

3- جماعة ثالثة يئست من النصح ومن إصلاح المعتدين، بل قالوا للناصحين كما حكى القرآن عنهم: {لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا}.

وقد ردّ الناصحون ردًّا فيه حكمة وعلم قالوا: {معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون} يعني دعونا نستفيد فائدتين الأولى: نؤدي ما أمرنا اللَّه به من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقد أعذرنا بذلك.

الثانية: لعل الموعظة تأتي بنتيجة مع واحد أو أكثر، والله أعلم.

 

ماذا كانت النتيجة؟

جاءت النتيجة كما أخبر اللَّه - سبحانه وتعالى --: {فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون (165) فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين}، هذه كانت النتيجة نجاة أهل الأمر بالمعروف، وعذب اللَّه الظالمين المعتدين بعذاب بئيس ثم مسخهم قردة خاسئين.

قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: قال اللَّه لهم قولاً قدريًا (كونيًا): كونوا قردة لأن القرد أشبه ما يكون بالإنسان، وفعلهم الخبيث أشبه بالحلالº لأنه حيلة فالذي يراهم ظاهريًا يقول ما صادوا يوم السبت فالصورة تخالف الحقيقة فصارت العقوبة مناسبة تمامًا للعمل، هذا موقف الطائفة الناجية، والأخرى الهالكة.

 

موقف الطائفة الثالثة:

يرى بعض المفسرين: أنها لم تنج لأنها لم تنه عن المنكر فضلاً عن أنها لامت الناصحين لغيرهم.

ويرى جمهور المفسرين أنها نجت، لأنها كانت كارهة لما فعله العادون يوم السبت، ولم ترتكب شيئًا مما ارتكبوه، ويرى جماعة أخرى من العلماء أن الواجب السكوت عنهم كما سكت عنهم القرآن ومنهم الشيخ ابن عثيمين حيث قال - رحمه الله -: «فاختلف العلماء: هل الطائفة الساكتة أُخذت بالعذاب أم أنها نجت؟ والذي ينبغي أن نسكت كما سكت اللَّه ويسعنا ما في كتاب اللَّه - عز وجل -». اهـ.

أخي القارئ الكريم: هذا عرض مجمل لأحداث هذه القصة وما زلنا في حاجة إلى صلة أخرى معها نتأمل أحداثها جيدًا ونستخلص الدروس.

إن المتأمل للآيات الست السابقة يجدها تسجل وتكرر على اليهود أوصاف (الظلم، والتبديل، والاعتداء، والفسق، والتناسي، والاستهانة بالحق، والاستخفاف بنذر العذاب الشديد.وأخيرًا (العُتُوّ).

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات