ما هي صحة حديث الرجل الذي قالوا له قرب ولو ذباب
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ما هي صحة حديث الرجل الذي قالوا له قرب ولو ذباب
ما هي صحة حديث الرجل الذي قالوا له قرب ولو ذباب

ما هي صحة حديث الرجل الذي قالوا له قرب ولو ذباب

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 بسم الله الرحمن الرحيم

الحديث موقوف على سلمان الفارسيّ، ولا أصل له مرفوعا...

 

وهو عند الإمام أحمد في \" الزهد \"، ومن طريقه رواه غير واحدº منهم: أبو نعيم في \" حلية الأولياء \"، والخطيب في \" الكفاية \"...

 

وقد وهم الإمام ابن القيّمº فذكره في \" الداء والدواء \" مرفوعاً، وتبعه غير واحد من الأفاضل الأكابرº منهم مصنّف \"تيسير العزيز الحميد\"...

رحم الله الجميع، بمنّه وكرمه.

تحقيق \" دخل رجل الجنة في ذباب \"

 

----------------------------------------

 

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام عل رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اقتدى بهداه.

أما بعدُ:

 

حديث \" دخل رجل الجنة في ذباب، ودخل رجل النار في ذباب \".

قالوا: وكيف ذلك؟

قال: \" مر رجلان على قوم لهم صنم لا يجوزه أحد حتى يقرب له شيئاً، فقالوا لأحدهما: قرب. قال: ليس عندي شيء. قالوا له: قرب ولو ذباباً. فقرب ذباباً فخلوا سبيله \".

قال: \" فدخل النار، وقالوا للآخر: قرب ولو ذباباً، قال: ما كنت لأقرب لأحد شيئا دون الله - عز وجل - \".

قال: \" فضربوا عنقهº فدخل الجنة \".

 

ذكره مرفوعاً شيخ الإسلام ابن القيم في \" الداء والدواء \" وعزاه لأحمد!، والشيخ محمد بن عبد الوهاب في \" كتاب التوحيد \" وعزاه لأحمد!!، وبعض المشايخ المعاصرين في كتبهم.

والذي يترجح أن الخطأ من ابن القيم، ونقله عنه من بعده، فلم يذكر (سلمان) في الإسناد، وزاد قوله: \" يرفعه \"، وهو وهم منه، ومما يؤكد ذلك أن السيوطي في \" الدر المنثور \" عزاه لأحمد في الزهد موقوفاً على سلمان.

ولكن عزاه الشيخ حافظ حكمي - رحمه الله - في \" معارج القبول \" لأحمد في \" المسند \"، فقال: \" وفي مسند الإمام أحمد - رحمه الله - عن طارق بن شهاب - رضي الله عنه -، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -... (فذكره)\".

ويغلب على الظن أنه بعزو ابن القيم ومن بعده إلى الإمام أحمد، بلا تقيد.

وأعله الشيخ محمد العثيمين في \" القول المفيد \" بعلتين:

الأولى: أنه مرسلº لأن طارق بن شهاب اتفقوا أنه لم يسمع من النبي - صلى الله عليه وسلم -، واختلفوا في صحبته.

والثانية: أن الحديث معنعن من قبل الأعمش، وهو من المدلسين، وهذه آفة هذا الحديث.

الثالثة: أن الإمام أحمد رواه طارق عن سلمان موقوفاً من قوله، وكذا أبو نعيم وابن أبي شيبة، فيحتمل أن سلمان أخذه عن بني إسرائيل.

 

قلت: وفيما ذكره الشيخ نظر، فالعلة الأولى ليست بعلةº لأن مثل طارق بن شهاب غالب رواياته عن الصحابة.

ثم وقفت على كلام لحافظ ابن حجر وافق ما قلته، فالحمد لله، فقد قال في \" الإصابة \" (3 / 510): \" إذا ثبت أنه لقي النبي - صلى الله عليه وسلم - º فهو صحابي على الراجح، وإذا ثبت أنه لم يسمع منهº فروايته عنه مرسل صحابي، وهو مقبول على الراجح \".

وأما الثانية فالراجح، قبول عنعنة الأعمش في الغالب، ولكن لا نلزم الشيخ بها.

وأما الثالثة فصواب، وسيأتي بيانها، إن شاء الله.

 

والأثر أخرجه أحمد في \" الزهد \" (ص 15، 16) ومن طريقه الخطيب في \" الكفاية \" (1 / 550 / 564)، وأبو نعيم في \" الحلية \" (1 / 203) من طريق الأعمش، عن سليمان بن ميسرة، عن طارق بن شهاب، عن سلمان الفارسي، قال: \" دخل رجل الجنة في ذباب.... (فذكره) \".

وإسناده صحيحº رجاله رجال الصحيحين، غير سليمان بن ميسرة، وقد وثقه ابن معين كما في \" الجرح والتعديل \" (4 / 143)، وابن حبان في \" الثقات \" (4 / 310)، وقال ابن خلفون في \" الثقات \" كما في \" تعجيل المنفعة \" (ص 168): \" وثقه العجلي، ويحيى، والنسائي \".

 

قلت: رواه عن الأعمش هكذا: أبو معاوية بن خازم الضرير، وجرير بن حازم.

وخالفهما محاضر بن المورع، فرواه: عن الأعمش، عن الحارث بن شبيل، عن طارق بن شهاب، قال: قال سلمان:... (فذكره).

فجعل (الحارث بن شبيل) بدلاً من (سليمان بن ميسرة).

أخرجه البيهقي في \" شعب الإيمان \" (5 / 485 / 7343).

ومحاضر هذا، قال أبو حاتم: \" ليس بالمتين، يكتب حديثه \"، وقال النسائي: \" ليس به بأس \".

قلت: فهذه الرواية منكرة، والمحفوظ الرواية الأولى.

 

وقد توبع سليمان بن ميسرة، تابعه مخارق بن خليفة، عن طارق بن شهاب، به.

أخرجه ابن أبي شيبة في \" المصنف \" (6 / 473 / 33038). وإسناده صحيح.

 

ولا يقال له حكم الرفعº لأن سلمان - رضي الله عنه - يروي الإسرائيليات.

 

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات