سؤال عن صحة حديث: (هذا فرعون هذه الأمة)؟
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سؤال عن صحة حديث: (هذا فرعون هذه الأمة)؟
سؤال عن صحة حديث: (هذا فرعون هذه الأمة)؟

سؤال عن صحة حديث: (هذا فرعون هذه الأمة)؟

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

السؤال :

ما صحة حديث: (هذا فرعون هذه الأمة

الجواب :

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن اقتفى أثره واتقى حده. أما بعد .

فمما يقال فيما يتعلق بحديث النبي صلى الله عليه وسلم في أبي جهل لما أخبر بقتله: (هذا فرعون هذه الأمة) أمور:

أولاً:

الحديث المذكور أخرجه الإمام أحمد (رقم 3824، 3825، 4246، 4247) وأبو داود مختصراً ليس فيه موطن الشاهد (رقم 2716)، والنسائي في السنن الكبر ى مختصراً (رقم 8617) وغيرهم من طريق أبي عبيدة عامر بن عبد الله بن مسعود، عن أبيه –رضي الله عنه– بقصة مقتل أبي جهل يوم بدر، وفيه قول النبي –صلى الله عليه وسلم–"هذا فرعون هذه الأمة".

غير أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه كما عليه عامة من تكلم في هذا الإسناد من أهل العلم، وانظر البحث القوي للشيخ أبي إسحاق الحويني في هذه المسألة الإسنادية المذكورة في كتابه (النافلة في الأحـاديث الضعيفـة والباطلة 1/26 31 رقم 6) ولذلك قال ابن حزم في المحلى (9/389) عن هذا الحديث "إسناده متكلم فيه" وللحديث متابعات كلها لا تصح، ومرجعها إلى أن تكون وهماً عن الرواية السابقة كما بين ذلك النسائي في الكبر ى رقم (5961) والدارقطني في العلل (5/294-295 رقم 893) والبيهقي في الكبرى (9/92-93) مع أن أصل قصة مقتل أبي جهل ثابت صحيح لكن دون ذكر الكلمة المسؤول عنها – فانظر صحيح البخاري (رقم3141،3964،3963،3962،3961) وصحيح مسلم (رقم 1800).

ومع ما ذكرناه من الكلام في إسناد هذا الخبر إلا أنه قابل للتحسين، لعلم أبي عبيدة بأبيه وتقصيه لأحواله، ولذلك كان الترمذي غالباً ما يُحَسَّن أحاديث أبي عبيدة عن أبيه.

والخلاصة: أن هذه اللفظة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ثانياً:

أما ما قد يستشكل من وصف أبي جهل بكونه من هذه الأمة، فجوابه أن الأمة في اللغة تطلق على كل جماعة يجمعها أمرٌ، ما إما دين واحد، أو زمان واحد، أو مكان واحد، أو نسب واحد، وغير ذلك.

أما أمة محمد –صلى الله عليه وسلم– فيقول الإمام النووي في تهذيب الأسماء واللغات (3/11): "لفظة الأمة تطلق على معانٍ, منها: من صَدَّق النبي –صلى الله عليه وسلم– وآمن بما جاء به واتبعه فيه، وهذا هو الذي جاء مدحه في الكتاب والسنة كقوله –تعالى-: "وكذلك جعلناكم أمة وسطاً" و " كنتم خير أمة" وكقوله -صلى الله عليه وسلم-: "شفاعتي لأمتي" وقوله: "تأتي أمتي غُراً محجلين" وغير ذلك، ومنها من بُعِثَ إليهم النبي –صلى الله عليه وسلم– من مسلم وكافر، ومنه قوله -صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة : يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار" رواه مسلم في صحيحه (رقم 153) في كتاب الإيمان .

وهذان القسمان من أمة محمد –صلى الله عليه وسلم– هما اللذان اصطلح العلم اء على تسميتهما بأمة الإجابة (وهم المسلمون) وأمة الدعوة (وهم كل أهل الملل ممن أدرك بعثة النبي –صلى الله عليه وسلم– أو جاء بعدها إلى قيام الساعة ).

ومن العلم اء من يقسم أمة محمد –صلى الله عليه وسلم– إلى ثلاثة أقسام: أمة الاتباع (وهم أهل العمل الصالح من المسلمين) وأمة الإجابة (وهم مطلق المسلمين) وأمة الدعوة (وهم من عداهم ممن بُعث النبي –صلى الله عليه وسلم– إليهم) كما تراه في فتح الباري لابن حجر (11/411).

وعلى هذا فإنما وصف أبو جهل بأنه فرعون هذه الأمة لأنه من أمة الدعوة أي من الأمة المطالبة بالإيمان بدين الإسلام الذي بعث به النبي –صلى الله عليه وسلم– وليس في هذه الإضافة إلى أمة محمد –صلى الله عليه وسلم– أي تشريف ، إنما التشريف يكون لمن كان من أمة الإجابة والاتباع فقط دون أمة الدعوة. والله الهادي إلى سواء السبيل ولا حول ولا قوة إلا بالله ، والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات