هل من دليل على وجود الله؟
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. توحيد الربوبية
  5. هل من دليل على وجود الله؟
هل من دليل على وجود الله؟

هل من دليل على وجود الله؟

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 



دليل الإمام الشافعي على وجود الله تعالى:

جاء أحد الملاحدة إلى مجلس الإمام الشافعي - رضي الله عنه -فقال له: ما دليلك على وجود الله؟

فقال الإمام: ورقة التوت طعمها واحد, ولونها واحد, وريحها واحد, ولكن حين تأكلها دودة القز يخرج منها الحرير وحين تأكلها النحل يخرج منها العسل, وحين تأكلها الشاة ينمو فيها اللحم ويزداد فيها اللبن, وحين تأكلها الظباء تغذيها وينعقد في نوافجها المسك, فمن الذي جعل هذه الأشياء متعددة الإفرازات, مختلفة النتائج مع أن الغذاء واحدº إنه (الله).

{فتبارك الله أحسن الخالقين).



دليل الإمام جعفر الصادق على وجود الله - تعالى -:

وجاء زنديق إلى الإمام جعفر - رضي الله عنه - يجادله في وجود الحق - تبارك و تعالى - فقال له الإمام: هل ركبت البحر؟ قال: نعمº قال: هل رأيت أهواله؟

قال: لقد هاجت يوما رياحه الهائلة, فكسرت السفن وأغرقت الملاحينº فتعلقت ببعض ألواحها, ثم ذهب عني اللوح, فإذا أنا مدفوع بتلاطم الأمواج حتى دفعت بي إلى الساحل.

فقال الإمام جعفر: لقد كان اعتمادك قبل على السفينة والملاح, ثم على اللوح حتى ينجيك, فلما ذهبت عنك هذه الأدوات أسلمت نفسك للهلاك, ومع ذلك كله ترجو السلامة فيما بعد؟ قال: بل رجوت السلامة.

قال جعفر إن (الله) هو الذي كنت ترجوه في ذلك الوقت, وقد أقرّ به قلبك عند الشدّة, وان أنكره لسانك عند النجاة, وهو الذي أنجاك من الغرق. وصدق الله العظيم: {وإذا مسّكم الضرّ في البحر ضلّ من تدعون إلا إياه, فلما نجّاكم إلى البرّ أعرضتم, وكان الإنسان كفورا}. الإسراء 67.



الإمام أبو حنيفة يناقش الملحدين:

ويروى أن الإمام الفقيه أبا حنيفة - رضي الله عنه -الذي كان كالسيف المصلّت على طائفة الدهرية وهم الذين يؤلهون الدهر وينسبون الموت إلى الشيخوخة واستهلاك خلايا الجسم, فقد هجموا على الإمام ذات يوم في المسجد, وعلى حين غفلة ليفتكوا به ويستريحوا منه, فقال لهم في ثبات وإيمان: أجيبوني عن مسألة؟ ثم افعلوا بي ما شئتم, فقالوا: سل؟

فقال: ما تقولون في رجل يقول لكم: إني رأيت سفينة مشحونة بأحمال, مليئة بأثقال, تتقاذفها في لجة البحر أمواج متلاطمة, ورياح عاصفة, وهي مع ذلك تجري مستوية بلا ملاح يقودها ولا متعهد يدفعها, هل يجوز ذلك في العقل؟

فقالوا: هذا شيء لا يقبله العقل.

فقال أبو حنيفة: يا سبحان الله, إذا لم يجز في شرعة العقل, سفينة تجري في البحر مستوية من غير متعهد ولا ربان, فكيف يجوز قيام هذه الدنيا على اختلاف أحوالها وتغير أعمالها, وسعة أطرافها, وتباين أكنافها من غير صانع ولا حافظ. فبهتوا جميعا وقالوا: صدقت ثم أسلموا وانصرفوا تائبين.

انظر إلى ما حولك ثم فكّر وتدبّر!...



أما الإمام أحمد بن حنبل - رضي الله عنه - فشبّه كيفية الخلق بقلعة حصينة ملساء لا فرجة فيها, ظاهرها كالفضة المذابة وباطنها كالذهب الابريز, ثم انشقت الجدران وخرج من داخل القلعة حيوان سميع بصير.. قال الإمام أحمد: أفيحدث هذا بلا صانع؟ وعنى بالقلعة البيضة, وبالحيوان الفرخ, وبالفضة البياض وبالذهب الصفار.


انظر لتلك الشجرة ذات الغصون النضرة *** كيف نمت من حبة وكيف صارت شجرة

فابحث وقل من ذا الذي يخرج منها الثمرة *** وانظر إلى الشمس التي جذوتها مستعرة

فيها ضياء وبهاء حرارة منتشرة *** من ذا الذي أوجدها في الجو مثل الشررة

ذاك هو الله الذي أنعمه منهمرة *** ذو حكمة بالغة وقدرة مقتدرة

وانظر إلى الليل فمن أوجد فيه قمره ***وزانه بأنجم كالدرر المنتشرة

وانظر إلى الغيم فمن أنزل منه مطره *** وانظر إلى المرء وقلمن شق فيه بصره

ذاك هو الله الذي أنعمه منهمره.
كلمات مفتاحية:
الشافعي الوقت الموت الدنيا

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات