اليهود ونار الحروب
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. اليهود
  5. اليهود ونار الحروب
اليهود ونار الحروب

اليهود ونار الحروب

التصنيف: اليهودية
تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم




اليهود ونار الحروب يقول الله تعالى \" كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين\"

هذه الآية السالفة الذكر توضح بجلاء النفسية اليهودية العفنة القائمة على عداوة مخالفيهم والحرص على الكيد والفتك بكل من لا ينسجم مع توجهاتهم وأخص من عني بمثل تلك العداوة من اليهود هم أهل الإيمان إتباع رسالة محمد صلى الله عليه وسلم.

فهذه الفئة المنحرفة عن سبيل الفطرة والناكصة عن سبيل الحق تجلت فيها كل صور الشر والسوء ظاهرا وباطنا فهم أكالون للسحت سماعون للكذب مرجفون في الأرض مريدون للفساد الذي لا يقر لنفوسهم قرار إلا به وهم ساعون في كل ما من شأنه خراب العالم بأسره في سبيل تحقيق مصالحهم.

قلب طرفك في حصاد التأريخ يا أخي فهل وجدت شرا وفسادا وفتنة في الأرض دون أن يكون لليهود يد فيها واستفادة من ورائها ,

من الذي حارب الأنبياء وقتل الأولياء والأصفياء؟

من الذي سعى في تقويض حضارات أمم وسقوط دول؟

من الذي فجر أنهار الربا على وجه الأرض وخطط ونظر له؟

من هم مروجو تجارة الرقيق الأبيض ؟

من هم أرباب الزيف الإعلامي والدجل الفكري؟

من هم تجار السلاح ومن الذي أشعل الدنيا فتنا وحروبا في سبيل النفط؟



كل هذا وغيره الكثير الكثير صناعة وماركة يهودية مسجلة يشهد عليهم بذلك كتاب ربنا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ويشهد عليهم بذلك التاريخ والحاضر.

ولكن ومع كل ذلك المكر الكبار إلا أن الله عزوجل قد حكم عليهم بالفشل وإن ظهر للناس ظهورهم وغلبتهم في فترة من الفترات فلقد ضرب الله عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب على غضب وأعد لهم عذابا مهينا , تلازمهم الشقوة وتصاحبهم النكبة وكلما أوقدوا نارا أو فتنة لحرب دين الله أطفأها الله وكلما أنفقوا أموالا لحرب الدين جعلها الله عليهم حسرة وغلبهم وحشرهم في زمرة المخذولين يقول ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية الماضية :\" أي كلما عقدوا أسبابا يكيدونك بها يا محمد وكلما أبرموا أمورا يحاربونك بها أبطلها الله ورد كيدهم عليهم وحاق مكرهم السيئ بهم\".

ويقول الشيخ السعدي رحمه الله : \" كلما أوقدوا نارا للحرب ليكيدوا بها الإسلام وأهله وأبدوا وأعادوا واجلبوا بخيلهم ورجلهم أطفأها الله بخذلانهم وتفرق جنودهم وانتصار المسلمين عليهم\".

لقد لجأ اليهود لإفساد العالم بكل أنواع الإفساد ومن ذلك ما قاموا بإشعاله من نيران الحروب فلقد لجأوا إلى ضرب العالم بعضه ببعض بواسطة هذه الحروب كوسيلة للإنهاك والمادي وإشاعة الفوضى وتدمير الأخلاق والمثل واقتناص الفرص للإثراء ثم بتوظيف هذه الأموال لشرور أخرى فقديما قاموا خلف الحرب بين دول الشرق الأولى ( الفرس والروم والفراعنة وملوك سوريا) بالاستعانة ببعضهم ضد بعض والإفساد بينهم وزرع البغضاء وكانوا وراء كل الفتن والثورات بالأرض العربية فمن حروب الجاهلية ضد الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوته وحروب الردة إلى حركة عبدالله بن سبأ وثورة الزنج وبابك الخرمي وحركة القرامطة والحشاشين .

والحروب بين فرنسا وبريطانيا -الحرب العالمية الأولى- والتآمر على الخلافة العثمانية والقضاء عليها والحرب العالمية الثانية التي أشعلها تجار السلاح اليهود والتي أزهقت فيها الملايين من أرواح البشر.

إنني حينما استقصي هذا التاريخ العفن لهذه الشرذمة القليلة إنما أريد أن أجلي شيء يسير من التأريخ الدموي الحافل لهم فهم فئة عفنة اعتادت على سلوك المسالك العفنة ولقد جلا الله عز وجل لنا سيرتهم في القرآن الكريم وأبان لنا من أحوالهم مافيه مزدجر ومعتبر فلقد تجرأ هؤلاء القوم على رب العزة والجلال بقولهم: \"إن الله فقير ونحن أغنياء\" وبقولهم: \" يد الله مغلولة\"

ولقد اقترفت أيديهم أبشع الجرائم تجاه أنبياء الله ورسله فلم يرعوا دينا ولا عهدا ولا ذمة فقاتلهم الله أنى يؤفكون. إن اليهود هم سرطان العصر وكل عصر وإن معاداتهم وبغضهم ومحاربتهم من أجل القرب التي يجب على المسلم أن يتعبد الله عز وجل بها . إن المؤمن يعلم علم اليقين أن مثل هذه الشرذمة ما كانت لتظهر مثل هذا الظهور لولا الحبل الممدود بسبب من الله عندما يأخذوا بالسنن الإلهية وبسبب من الناس .

وعندما ضعف المسلمون وابتعدوا عن دين ربهم عز وجل وتركوا الأخذ بالأسباب الشرعية ظهر أثر مكر هؤلاء القوم وعندما يعود المسلمون إلى دين ربهم عز وجل فإن النتيجة الحتمية هي ظهورهم وانحصار مد أحفاد بني قريظة وبني النضير وبني المصطلق وعندها فلن يحيق المكر السيء إلا بأهله وعندها تتحقق سنة الله عزوجل التي لن تجد لها تبديلا ولن تجد لها تحويلا.

إن اليهود وهم يعيشون في هذه الأزمنة علوا كبيرا وظلما وتغطرسا خطيرا إلا أن أمارات اضمحلال ملكهم وانحصار شرهم قد بدت في الأفق لكل من ينظر بعين البصيرة الإيمانية ذلك أن الله لايصلح عمل المفسدين فالظلم مهما طال ليله لابد له من زوال وإن نيران الحروب التي أخذوا يشعلونها تجاه المسلمين يمنة ويسرة ابتغاء إطفاء نور الله بأفواههم إن هذه النار سيكونون هم وقدوها وهم أوارها وستحرقهم وتحرق تلمودهم وعجلهم الذي صنعوه وظلوا عليه عاكفين \"وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا\".

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات