من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. شهر رمضان
  5. من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق
من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق

من صيام الرسوم إلى صيام الحقائق

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الشعائر التعبدية تحقق لمن يقوم بها عدة معان، لا بد من إدراكها ومراعاتها حتى تؤتي الشعيرة أكلها، وتحقق الغاية التي من أجلها شرعت، وهي تقوى الله - تعالى -، (لعلكم تتقون)، التي بدورها ترقي العبد إلى رضوان الله والفوز بجناته ونعيمه.

 

ويأتي في مقدمة هذه المعاني أنها: ليست قيوداً ولا أثقالاً عند من عرف حقيقتها واغترف من معينها وتذوق من مشاربها، بل هي انعتاق من قيود الشهوات والأهواء والعوائد، المباحة منها والمحرمة، فينال العبد حريته الكاملة بفضل عبوديته لله - تعالى -، كأنه يقول بلسان حاله: أنا عبد الله وحده، لا عبد نزوة ولا عادة ولا هوى، فليس هو عبد دينار ولا درهم ولا قطيفة ولا خميصة، يقيد نفسه بأحوالها، إن أقبلت فرح، وإن أدبرت جزع وفزع، بل إن أقبلت شكر، وإن أدبرت صبر، وربما لحظ من خلالها ملامح التهذيب والتأديب والامتحان ليكون على الطريق سالكاً، وبالحق متمسكاً.

 

هذا ما ينبغي أن نبحث عنه في شعيرة الصيام، التي هي بالمعنى الفقهي المدرسي: الإمساك عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر الصادق إلى مغيب الشمس، فمن فعل ذلك ملتزماً بأركانه وواجباته مجتنباً مفسداته ومحظوراته فقد صام الفرض وسقط عنه الواجب وليس عليه قضاء، ولكن..

 

ولكن هل استفاد من صيامه تلك المعاني التي ذكرناها؟ هل لحظ في صيامه أنه ليس مجرد حرمان للنفس من شهواتها ولذائذها؟ أم أن ذلك وسيلة لغاية أكبر، وهدف أسمى، لا يتحقق إلا بالصوم، إنه ليس مجرد حرمان من حظوظ النفس من الطعام والشراب والشهوة، بل هو دُربة لها لكي تمحِّض العبودية لله - تعالى -، فتلين عريكتها ويسهل قيادها لأحكام الشرع وتوجيهاته..إنه يجعل من متع الدنيا وطيباتها وسائل للعيش الكريم لا غاية في نفسها يجهد نفسه للحصول عليها، فتكون نهاية مطلوبه وغاية مرغوبه، فيتعس بذلك وينتكس وإذا شيك فلا ينتقش.. بل غايته أسمى وأعلى، وفي سبيلها يهون كل شيء، الغالي والنفيس، والمهج والنفوس ((إذا لم يكن بك علي غضب فلا أبالي)).

إن المؤمن بصيامه يتعلم كيف يثق في أحكام الله وموعود الله، وإن خالف ذلك لذائذ الحياة وشهواتها، بل سيصل إلى لذة أخرى هي أعمق وأدوم وبعيدة عن المضار الجانبية، والمآلات غير المحمودة، هي لذة الانقياد لشرع الله، والأنس بطاعته.. ((حبب إلي من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة))، ((أرحنا بها يا بلال)).

ما سبق من المعاني يؤكده ما جاء في الهدي النبوي: ((من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))، وقيل لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -: \"فلانة تصوم النهار وتقوم الليل ـ وهي عبادة تطوع ـ إلا أنها تؤذي جيرانها! \"، فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((هي في النار))... وقيل: كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش.

هذه أحوال من لم يدرك الغاية من الصوم، ووقف عند الرسوم والظواهر، ولم يتعداها إلى الحقائق والجواهر.. فينقلب الصوم لديه إلى عادة، بل إلى عادة ثقيلة، يتعجل رحيلها، ويسعى للتفلت منها، والتشاغل عنها، لهذا تجده يقطع نهاره نوماً وتناوماً، وليله لاهياً عابثاً.. ثم يشارك أهل العيد فرحتهم، لكن فرحة من نوع آخر، فرحة من أفلح في التخلص من الحبس، وانعتق من القيد، ويأمل ألا يعود..

 

فالله نسأل أن يجعل صيامنا على الوجه المقبول، وأن نفيد منه إخلاصاً وتطهيراً وارتقاء وتزكية. وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات