أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. بيان حول هلال رمضان
بيان حول هلال رمضان

بيان حول هلال رمضان

التصنيف: الصيام
تاريخ النشر: 28 ربيع الثاني 1435 (2014-03-01)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

فإنه في أول شهر رمضان من كل عام يثور جدل كبير بين الناس حول إثبات رؤية الهلال، ووجوب الصوم، ومما يؤسف له أن يأخذ بعض الأفراد بأقوال فقهية مرجوحة مخالفين قول دار الإفتاء، دونما نظر في فقه الخلاف، فتحدث فتن في البلد الواحد، فضلاً عن الأسرة الواحدة، وهذا خلاف ما شرعه الله -عز وجل- من التوادِّ والتحاب والتآلف بين المسلمين.

ونحن نورد ما صح عن فقهاء المسلمين، إبراءً للذمة ونصحًا للأمة.

 

أولاً: اختلاف المطالع: جاء في الموسوعة الفقهية ما حاصله:

اختلاف مطالع الهلال أمر واقع بين البلاد البعيدة كاختلاف مطالع الشمس، لكن هل يعتبر ذلك في بدء صيام المسلمين وتوقيت عيدي الفطر والأضحى وسائر الشهور فتختلف بينهم بدءًا ونهاية أم لا يعتبر ذلك، ويتوحد المسلمون في صومهم وفي عيدهم.

ذهب الجمهور إلى أنه لا عبرة باختلاف المطالع، وهناك من قال باعتبارها، وخاصة بين الأقطار البعيدة.

أ- قال الحنفية: إنه لكل بلد رؤيتهم، وأوجبوا على الأمصار القريبة أن يتبع بعضها بعضًا في الصوم. قال: والمعتمد الراجح عند الحنفية أنه لا اعتبار باختلاف المطالع، فإذا ثبت الهلال في مصرٍ, لزم سائر الناس.

ب- وقال المالكية بوجوب الصوم على جميع الأقطار إذا رُئي الهلال في أحدها، وقيد بعضهم هذا التعميم فاستثنى البلاد البعيدة مثل الأندلس، وخراسان.

وبَيَّنَ القرافِيٌّ اختلاف مطالع الهلال علميًا، وذكر سببًا من أسبابه مكتفيًا بهذا السبب عن البقية في علم الحساب الفلكي، واستنتج من هذا البيان ومن اتفاق علماء المسلمين جميعهم على اختلاف أوقات الصلوات، ومراعاة ذلك في الميراث بحيث أفتوا بأنه إذا مات أخوان عند الزوال أحدهما في المشرق والآخر في المغرب حكم بأسبقية موت المشرقي فيرثه المغربي، فقرر بعد إثباته اختلاف الهلال باختلاف الآفاق وجوب أن يكون لكل قوم رؤيتهم في الأهلة، كما أن لكل قوم أوقات صلواتهم، ورأى أن وجوب الصوم على جميع الأقاليم برؤية الهلال بقطر منها بعيد عن القواعد، والأدلة لم تقتضِ ذلك.

ج- وعمل الشافعية باختلاف المطالع، وقالوا: «إن لكل بلد رؤيتهم، وإن رؤية الهلال ببلد لا يثبت بها حكمه لما بعد عنهم»، كما صرح بذلك النووي، واستدلوا مع من وافقهم بأن ابن عباس لم يعمل برؤية أهل الشام لحديث كريب عند مسلم.

د- وقال الحنابلة بعدم اعتبار اختلاف المطالع، وألزموا جميع البلاد بالصوم إذا رئي الهلال في بلد.

 

وبعد: فهذه النقول عن أهل المذاهب الأربعة في اختلافهم حول اعتبار اختلاف مطالع الهلال، نقول لمن يصومون مع بلد غير بلدهم: إن الذي يأمر الناس بالصيام أو الفطر بناءً على هذه الأقوال هو ولي أمر البلد أو نائبه، وليس الأمر متروكًا للأفراد، يصوم من يشاء ويفطر من يشاء، فتتفرق كلمة المسلمين في البلد الواحد، ويكثر الخلاف والنزاع، بل الأمر كما رأيت أخي المسلم، اختلاف المطالع بين قطرٍ, وقطرٍ,، بين مصرٍ, ومصرٍ,، بين إقليم وإقليم، وليس اختلافًا في القطر الواحد والمصر الواحد، فكيف يزعم التوحد مع المسلمين من لم يتوحد مع أهل بلده في أبسط مظاهر التوحد، وهو توحد العبادة؟! والله من وراء القصد.

 

 وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
وسوم المادة:
#بيان #هلال #رمضان
العلماء والدعاة التصنيفات