بين الأذان والإقامة تقوم القيامة
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. بين الأذان والإقامة تقوم القيامة
بين الأذان والإقامة تقوم القيامة

بين الأذان والإقامة تقوم القيامة

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

 بسم الله الرحمن الرحيم

تأمل معي أخي: الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب لقول النبي الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب..

أي والله وكم نحن بحاجة إلى أن يستجاب لدعائنا بطلب المغفرة وطلب الرحمة والنجاة وطلب العون والرزق في الدنيا والآخرة، فهذا لا يغفل عنه إلا غافل محروم أو متكبرٌ مشئوم.

 

بين الأذان والإقامة سنة ندب الحبيب - عليه الصلاة والسلام - إليها ألا وهي صلاة مابين الأذانين (بين كل أذانين صلاة) وما أحلاها والله، ركعتين قبل الصلاة تهيئ نفسك فيها قبل دخول الفريضة لتدخل الفريضة بقلب مستعد، يقف بين يدي مولاه بكل خضوع وخشوع، فنحن حين نأتي من مشاغل الدنيا بحاجة والله إلى أن نذهب وساوسها وبلاياها بركعتين تطهر قلوبنا من دنس الدنيا، ومن ثم ننتقل إلى الفريضة مستعدين متلهفين مشتاقين، و للرجاء طالبين.

 

بين الأذان والإقامة تستطيع أن تقرأ جزءً أو حزباً من القرآن تتأمل وتتدبر وتتفكر في هذا الكتاب العظيم الذي أنزله الله - تعالى -موعظة وهدى وشفاء ورحمة للمؤمنين.

 

بين الأذان والإقامة تستطيع أن تحفظ آيات من كتاب الله أو أحاديث من أحاديث رسول الله عيه أفضل الصلاة والسلام.

 

بين الأذان والإقامة تستطيع أن تحفظ متناً أو تجلس متأمل متفكراً في وقفة تتأمل مع نفسك وتحاسب فيها قلبك وتبحث عن ما يقرب إلى مولاك جل جلاله.

بين الأذان والإقامة تقوم القيامة كيف هذا..

لم يرد حديث صحيح ولا ضعيف في أن الساعة تقوم بين الأذان والإقامة..

 

ولكني رأيت القيامة تقوم بين الأذان والإقامة كثير من الناس يدخل إلى المسجد وقد بقي على وقت الإقامة دقائق يسيرة فتجده من الحرمان قائماً ينظر يمنة ويسرة، مرة إلى باب المسجد (أين الإمام) إلى المؤذن بعينين يملأهما الغضب (أن أقم الصلاة)ومرة إلى جماعة المسجد (أي مالكم لا تنتفضون وتقومون تعترضون) فتقوم قيامة هذا الرجل، ليقيم بدوره قيامة في المسجد. ويثير ضجة في الناس لو أثارها من أجلى المسجد الأقصى لحرر في يوم.

 

فيأتي أحدهم بجانبه ويصلي ركعتين ويدعو الله - تعالى -، وصاحبنا وما أكثر أشباهه في مساجدنا ما زال قائماً غاضباً يرعد ويزبد في المسجد، ويدخل شبيهاً له مسرعاً (لم لا تقيمون الناس كلهم أقاموا الصلاة فيدخل آخر (أقيموا.. وتكثر الضجة في المسجد أقيموا أقيموا... فتقوم القيامة في المسجد ويصبح المسجد وكأنه سوق عياذاً الله) بلا احترام لبيت الله ولا لحرمته ولا احترام لأولئك المصلين الذي يتمتعون ويتلذذون بقراء القرآن أو الصلاة والسجود بين يدي الله، فيا لله من هذا وأمثاله..

 

هلاّ إذا دخل المسجد بادر وكبر وصلى ركعتين خيراً له من أذية الناس في بيوت الله، وقرأ شيئاً من كتاب الله..

هلاّ ذهب لمؤذن المسجد بكل أدب ووقار وتعظيم لبيت الله وسأله ما بال الإمام أو أخبره أن الناس يريدون أن تقيم الصلاة، فيكون أدى ما عليه بما يرضي الله - سبحانه وتعالى -.

 

فكن يا أخي عنوان خير، ورمز هدى عندما تدخل إلى المسجد بكل سكينة ووقار وتعظيم لله - تعالى -فتبادر بركعتين بين يدي الواحد الديّان علَ الله أن يجعل فيها نجاتك.

 

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات