قبل أن تتكلم
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. قبل أن تتكلم
قبل أن تتكلم

قبل أن تتكلم

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
  

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الأبكم عندما يريد التعبير عن شيء، فإنه يستخدم كثيراً من أعضائه، ومع ذلك لا يشفي نفسه، ولا يبلغ مراده، وإن بلغه فبشق الأنفس.

إذن، فنعمة اللسان من أجل النعم، ومن أكبر المنن الإلهية علينا، فهل حافظنا عليها؟ هل استخدمناها في الخير وجنبناها الزور والوقيعة في أعراض العلماء وغير العلماء؟

إن النصوص تدل على خطورة أمر هذه الجارحة، وفداحة الخسارة الناجمة عن التهاون في حفظها، قال الله-تعالى- في شأن الإفك: \"إِذ تَلَقَّونَهُ بِأَلسِنَتِكُم وَتَقُولُونَ بِأَفوَاهِكُم مَا لَيسَ لَكُم بِهِ عِلمٌ وَتَحسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ\" (النور: 15). وقال -تعالى- في المنافقين: \"فَإِذَا ذَهَبَ الخَوفُ سَلَقُوكُم بِأَلسِنَةٍ, حِدَادٍ,\" (الأحزاب: من الآية19)، وقال - تعالى -: \"يَقُولُونَ بِأَلسِنَتِهِم مَا لَيسَ فِي قُلُوبِهِم\" (الفتح: من الآية11)، وقال - تعالى -: \"وَتَصِفُ أَلسِنَتُهُمُ الكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الحُسنَى\" (النحل: من الآية62).

ولذلك جاء الأمر بحفظ اللسان، والتحذير من إطلاق العنان له قال الله - تعالى -: \"يَا أَيٌّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَولاً سَدِيداً\" (الأحزاب: 70)، وقال: \"مَا يَلفِظُ مِن قَولٍ, إِلَّا لَدَيهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ\" (قّ: 18)، وقال - عز وجل -: \"وَلا تَقفُ مَا لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ\" (الإسراء: من الآية36).

وفي الحديث الذي رواه الترمذي: \"وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم\"(1)، ويقول الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الحديت المتفق على صحته: \"من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فخذيه أضمن له الجنة\".

إن كثيرا من الناس - وبخاصة الطيبين المستقيمين- يضمنون ما بين الفخذين، وهذه نعمة عظيمة، وفقهم الله -تعالى- إليها.

ولكن..هل نحن نضمن ما بين اللحيين؟ هل يمر علينا يوم بدون أن نقع في عرض مسلم، عالما كان أو غير عالم؟! ليحاسب كل امرئ نفسه، وليناقشها في ذلك الأمر الخطيرº لكي نصحح أوضاعنا في هذا الجانبº امتثالا لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: \"المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده\" متفق عليهº وحذرا من الوعيد في مثل قوله - عليه الصلاة والسلام -: \"إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب\" متفق عليه.

 

يصـاب الفتـى مـن عـثرة بلسانه *** وليس يصـاب المرء من عثرة الرجل

فعثرتــه بــالقول تـذهب رأسـه ***وعثرتـه بـالرجل تـبرا عـلى مهل

 

وقول الآخر:

احفظ لسانك أيها الإنسان *** لا يلدغنك إنه ثعبان

كم في المقابر من قتيل لسانه ***كانت تهاب لقاءه الشجعان

 

وقول الآخر:

الصمت زين والسكوت شجاعة ***فإذا نطقت فلا تكن مكثارا

فإذا ندمت على سكوتك مرة ***فلتندمن على الكلام مرارا

قال حاتم الأصم: \"لو أن صاحب خبر جلس إليك ليكتب كلامكº لاحترزت منه، وكلامك يعرض على الله - جل وعلا - فلا تحترز! \".

فأقوالنا مكتوبة وألفاظنا محسوبة أما لنا أو علينا وكم من الأخيار يقوي أحدهم على الصيام والقيام ومنع النفس من كثير من الحرام ويعسر عليه أن يطبق فكيه على لسانه وإن المرء ليعجب ممن سجن كثير من جوارحه عن الحرام وعجز أن يسجن أولى ما ينبغي أن يسجن!

 

------------------------------------------------------------

(1) رواه الترمذي وصححه الألباني في إرواء الغليل.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات