الاختلاط في التعليم (مخالفات شرعية ومفاسد أخلاقية وأضرار تربوية)
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الاختلاط في التعليم (مخالفات شرعية ومفاسد أخلاقية وأضرار تربوية)
الاختلاط في التعليم  (مخالفات شرعية ومفاسد أخلاقية وأضرار تربوية)

الاختلاط في التعليم (مخالفات شرعية ومفاسد أخلاقية وأضرار تربوية)

تاريخ النشر: 4 ذو الحجة 1434 (2013-10-09)

بسم الله الرحمن الرحيم

   الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

من قواعد الشرع المطهر أن الله ـ سبحانه ـ إذا حرم شيئًا حرم الأسباب والطرق والوسائل المفضية إليه ! تحقيقًا لتحريمه، ومنعًا من الوصول إليه أو القرب من حماه، والوقاية خير من اكتساب الإثم والوقوع في آثاره المضرة بالفرد والجماعة. ولو حرم الله أمرًا وأبيحت الوسائل الموصلة إليه لكان ذلك نقضًا للتحريم، وحاشا شريعة رب العالمين من ذلك. وفاحشة الزنى من أعظم الفواحش، وأقبحها، وأشدها خطرًا وضررًا وعاقبة على ضروريات الدينº ولهذا صار تحريم الزنى معلومًا من الدين بالضرورة [1] قال الله ـ عز وجل ـ {ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلاً} [الإسراء: 36]، يقول العلامة السعدي ـ رحمه الله ـ :(والنهي عن قربان الزنى أبلغ من النهي عن مجرد فعله! لن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه! فإن من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه [2].

لقد حرم الإسلام جميع الأسباب والطرق، وكل الدواعي والمقدمات التي تؤدي للوقوع في الفاحشة. ومن أعظم تلك المقدمات، وأخطر تلك الدعاوى: اختلاط النساء بالرجال، يقول العلامة ابن القيم ـ رحمه الله ـ واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنى [3]، ويقول سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم ـ رحمه الله ـ : إن الله تعالى جبل الرجال على القوة والميل إلى النساء. وجبل النساء على الميل إلى الرجال مع وجود ضعف ولين، فإذا حصل الاختلاط نشأ عن ذلك آثار تؤدي إلى حصول الغرض السيئº لأن النفوس أمارة بالسوء، والهوى يعمي ويصم، والشيطان يأمر بالفحشاء والمنكر[4]، ويقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ : فالدعوة على نزول المرأة في الميادين التي تخص الرجال أمر خطير على المجتمع الإسلامي ومن أعظم آثاره: الاختلاط الذي يعتبر من أعظم وسائل الزنى الذي يفتك بالمجتمع، ويهدم قيمه وأخلاقه) [5]، ويقول فضيلة الشيخ ابن جبرين ـ حفظه الله: (إن الاختلاط من أسباب وقوع الفساد وانتشار الزنى) ولهذا حرم الإسلام الاختلاط يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ: (والكتاب والسنة دلا على تحريم الاختلاط، وتحريم جميع الوسائل المؤدية إليه) [6]، ثم أورد سماحته عددًا من الأدلة من القرآن الكريم على ذلك [7]، كما أورد سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم ـ عليه رحمه الله ـ عددًا من الأدلة من الكتاب على تحريم الاختلاط وبين وجه الدلالة منها [8].

أما من السنة فقد جاءت أحاديث صحيحة صريحة في تحريم الأسباب المفضية إلى الاختلاط وهتك سنة المباعدة بين الرجال والنساء ومنها تحريم الدخول على الأجنبية والخلوة بها .. وتحريم سفر المرأة بلا محرم .. وتحريم نظر الرجل إلى المرأة .. وتحريم نظر المرأة إلى الرجل إذا كان على سبيل الشهوة .. وتحريم دخول الرجال على النساء حتى الحمو ـ وهو قريب الزوج ـ .. وتحريم مس الرجل بدن الأجنبية حتى المصافحة للسلام .. وتحريم تشبه أحدهما بالآخر [9].

إن من حرص الشارع على التباعد بين الرجال والنساء وعدم الاختلاط بينهم، أن رغب في ذلك حتى في أماكن العبادة كالصلاة التي يشعر المصلي فيها بأنه بين يدي ربه بعيدًا عما يتعلق بالدنيا [10]، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها) [11]، وما ذاك إلا لقرب أول صفوف النساء من الرجال فكان شر الصفوف، ولبعد آخر صفوف النساء من الرجال فكان خير الصفوف[12]. قال الإمام النووي ـ رحمه الله ـ : (وإنما فضل آخر صفوف النساء الحاضرات مع الرجال لبعدهن عن مخالطة الرجال وذم أول صفوفهن لعكس ذلك) [13].

وعندما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد فرأى اختلاط الرجال بالنساء في الطريق قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ للنساء : (استأخرن فإنه ليس لكُنّ أن تحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق) [14]º فكانت المرأة تلصق بالجدار حتى أن ثوبها يتعلق بالجدار من لصوقها، وعلى هذا سارت نساء المسلمين، لا عهد لهن بالاختلاط بالرجال حتى حدثت أول شرارة لذلك في التعليم من خلال المدارس الأجنبية.

إن جذور الاختلاط في التعليم بين الجنسين في الدول الإسلامية ترجع لقدوم المدارس والجامعات الأجنبية التنصيرية، إلى بعض بلاد المسلمين التي ما لبثت مع مرور الزمان أن تحول إلى مدارس وجامعات مختلطة بين الطلاب والطالبات بعد أن كانت غير مختلطة في بداية إنشائها.

ثم كانت الدعوة لاختلاط الجنسية في المدارس والجامعات على أيدي بعض أبناء المسلمين ممن افتتنوا بما لدى الكفار من تقدم علمي، فظنوا أن هذا من آثار الاختلاط فرفعوا راياتهم منادين ومدافعين عن الاختلاط.

بدأ الاختلاط في دور التعليم والجامعات في بلاد المسلمين، منذ نحو قرن من الزمان، ولم يكتمل القرن الماضي الهجري إلا وأغلب الجامعات والمعاهد والكليات والمدارس في ديار المسلمين مختلطة وسلمت بعض بلاد المسلمين من الاختلاط في دور التعليم منها بلاد الحرمين حفظها الله من كل سوء ، حيث نصت المادة (155) من وثيقة سياسة التعليم الصادرة في عام 1390هـ على الآتي:

(يمنع الاختلاط بين البنين والبنات في جميع مراحل التعليم إلا في دور الحضانة ورياض الأطفال)[15].

وهي بهذه السياسة التي رسمتها لنفسها من عدم الاختلاط في مراحل التعليم، والتي تستمدها من أحكام الإسلام قد سلمت من الآثار السلبية للاختلاط، والتي تعاني منها جل البلاد التي يوجد بها الاختلاط إسلامية كانت أو غير إسلامية.

هذا ويمكن أن نوجز أهم تلك الآثار السلبية للاختلاط في النقاط الآتية:

1 ـ ارتكاب الفواحش، وفعل القبائح :

في دراسة أجرتها النقابة القومية للمدرسين البريطانيين أكدت فيها أن التعليم المختلط أدى إلى انتشار ظاهرة التلميذات الحوامل سفاحًا (بالحرام) وأعمارهن أقل من ستة عشر عامًا، كما أثبتت الدراسة تزايد معدل الجرائم الجنسية (الزنى) والاعتداء على الفتيات بنسب كبيرة [16].

وفي أمريكا بلغت نسبة التلميذات الحوامل سفاحًا (48 %) من تلميذات إحدى المدارس الثانوية[17].

هذه هي ثمار التعليم المختلط الزنى بالرضى أو الإكراه، ثم الحمل منه، ثم الإجهاض أو ولادة الأطفال اللقطاء. ثم الانحرافات السلوكية لهؤلاء الأطفال. ثم الجرائم العدوانية لهم كبارًا. وهكذا في سلسلة طويلة من المشاكل الأخلاقية، والأخطار الأمنية التي تكلف المجتمع كثيرًا.

2 ـ تخنث الرجال واسترجال النساء :

عندما يختلط الذكور والإناث في المدارس والجامعات يأخذ كل جنس من صفات وأخلاق الآخر، فيتخنث الرجال ويسترجل النساء، وهذا ما لاحظه المسؤولون عن التعليم: فقد أعلن وزير التعليم الفلبيني (ريكارد جلوديا) أنه يرغب في تعيين عدد أكبر من المدرسين الذكور لتدريس التلاميذ الذكور! حتى يتحلوا بصفات الرجولة بدلاً من الصفات الأنثوية التي يكتسبونها من مدرساتهم [18].

كما أن اختلاط الطلاب بالطالبات في المدارس يؤدي إلى استرجال النساء ففي الدراسة التي أعدتها النقابة القومية للمدرسين البريطانيين اتضح أن السلوك العدواني يزداد لدى الفتيات اللائي يدرسن في مدارس مختلطة [19]، وتخنث الرجال يقضي على الرجولة لديهم، فيصاب بعضهم برقة وميوعة قد تتجاوز ذلك إلى التشبه بالنساء، كما أن استرجال المرأة يجعلها تفقد حياءها الذي هو بمثابة السياج المنيع لصيانتها وحفظها، ثم تتدرج إلى محاكاة الرجال في تصرفاتهم وأفعالهم ونتيجة ذلك النهائية الشذوذ في كلا الجنسية واكتفاء الرجال بالرجال والنساء بالنساء، كما هو الواقع في كثير من البلاد، التي كثر فيها الاختلاط والمسترجلات من النساء المتشبهات بالرجال، والمخنثون من الرجال المتشبهون بالنساء ملعونون على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم ففي الحديث أنه عليه الصلاة والسلام قال: (لعن المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء) [20]. وفي حديث آخر (لعن صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء) [21].

3 ـ انخفاض مستوى الذكاء :

تبين من خلال مجموعة من الدراسات والأبحاث الميدانية التي أجريت في كل من مدراس ألمانيا الغربية وبريطانيا انخفاض مستوى ذكاء الطلاب في المدارس المختلطة، واستمرار تدهور هذا المستوى وعلى العكس من ذلك  تبين أن مدارس الجنس الواحد (غير المختلطة) يرتفع الذكاء بني طلابها [22].

4 ـ ضعف الإبداع ومحدودية المواهب :

في دراسة أجراها معهد أبحاث علم النفس الاجتماعي في بون بألمانيا تبين منها: أن تلاميذ وتلميذات المدارس المختلطة لا يتمتعون بقدرات إبداعية، مواهبهم محدودة ، هواياتهم قليلة ، وأنه على العكس منذ لك تبرز محاولات الإبداع واضحة بين تلاميذ مدارس الجنس الواحد (غير المختلطة) [23]، والسبب في ذلك انشغال كل جنس بالآخر عن الإبداع والابتكار.

5 ـ إعاقة التفوق الدراسي :

لاحظ المختصون التربويون أن الاختلاط بين الطلاب والطالبات في المدارس يعوق التفوق الدراسي! فعمدوا إلى فصلهم في عد من المدارس كتجربة فماذا كانت النتيجة؟ كشفت النتيجة أن البنين عندما يتم فصلهم عن البنات .. يحققون نتائج أفضل في شهادة الثانوية العامة وأثبتت التجربة الفعلية والنتائج التي أسفرت عنها: أن عدد البنين الذين نالوا درجات مرتفعة تزيد أربع مرات على ما كان سيكون عليه الحال لو أن الفصل كان مختلطًا [24].

وقد أظهرت دراسة بمعهد (كيل) بألمانيا أنه عندما حدث انفصال .. كانت البنات أكثر انتباهًا، وأصبحت درجاتهن أفضل كثيرًا [25].

6 ـ قتل روح المنافسة :

ذكرت الدكتورة (كارلس شوستر) خبيرة التربية الألمانية أن توحد نوع الجنس في المدارس (البنين في مدارس البنين والبنات في مدارس البنات) يؤدي إلى استعلاء روح المنافسة بين التلاميذ أما الاختلاط فيلغي هذا الدافع [26].

بعد ذكر هذه الآثار السلبية لاختلاط الطلاب بالطالبات في المدارس والجامعات التي هي قليل من كثير بقي الرد على قضية تطرح بين الفينة والأخرى قد يظن أنه لا علاقة لها بالاختلاط في التعليم، وهي مهدها وأساسها تلكم القضية هي (تعليم النساء للبنين في الصف الأول والثاني الابتدائي)، وقد رد على هذه القضية كثير من التربويين رجالاً ونساءً من عملوا في سلك التربية والتعليم، كما رد عليها العلماء والمشايخ ـ حفظهم الله تعالى.

يقول سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ :

( أرى من واجبي التنبيه على ما في هذا الاقتراح من الأضرار والعواقب الوخيمة .. وذلك أن تولي النساء تعليم الصبيان في المرحلة الابتدائية يفضي على اختلاطهن بالمراهقين والبالغين من الأولاد الذكور ! لأن بعض الأولاد لا يلتحق بالمرحلة الابتدائية إلا وهو مراهق، وقد يكون بعضهم بالغًاº ولأن الصبي إذا بلغ العشر يعتبر مراهقًا ويميل بطبعه إلى النساءº لأن مثله يمكن أن يتزوج، ويفعل ما يفعله الرجال. وهناك أمر آخر وهو أن تعليم النساء للصبيان في المرحلة الابتدائية يفضي إلى الاختلاط ، ثم يمتد ذلك إلى المراحل الأخرى فهو فتح لباب الاختلاط في جميع المراحل بلا شك)[27].

قلت : فلينتبه لما قاله سماحة الشيخ ، من يدعو إلى تعليم النساء للبنين في الصف الأول والثاني الابتدائي، وليعلم أنه بدعوته تلك يفتح باب الاختلاط في جميع المراحل ولو بعد حين.

بقي أن يقال ما ذكره الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد من أن :(التربية لباس يفصل على قامة الأمة. متسق مع تعاليمها وآدابها وأهدافها التي تعيش من أجلها، وتموت في سبيلها .. لباس منسجم مع مبادئها ومعتقداتها وتاريخها .. وأن التربية ليست عملية بيع وشراء، وليست بضاعة تصدر أو تستورد، وأن الأمم لتخسر أكثر مما تكسب حينما تعمد في تربيتها لناشئتها ورسمها لمناهجها على استيراد المناهج ووضع الخطط بعيدًا عن أصالتها ومبادئها وتاريخها) [28].

 وصلى الله على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين .

(1)  حراسة الفضيلة للشيخ بكر أبو زيد ، ص: (112) من الطبعة الرابعة.

(2)  تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للعلامة السعدي ، ص: (457).

(3)  الطرق الحكمية للإمام ابن القيم ،ص: (326).

(4)  فتاوى ورسائل سماحته(10/12،13) نقلاً من فتاوى الخلوة والاختلاط لأشرف عبدالمقصود.

(5)  خطر مشاركة المرأة الرجل في ميدان عمله للشيخ ابن باز، ص:(2).

(6)  خطر مشاركة المرأة الرجل في ميدان عمله للشيخ ابن باز، ص:(3).

(7)  خطر مشاركة المرأة الرجل في ميدان عمله للشيخ ابن باز، من ص:(3) إلى ص:(6).

(8)  فتاوى الخلوة والاختلاط لأشرف عبدالمقصود، من ص:(28) إلى (32).

(9)  حراسة الفضيلة للشيخ بكر أبو زيد ، ص: (101)  (102) من الطبعة الرابعة.

(10)  فتاوى الخلوة والاختلاط لأشرف عبدالمقصود ، ص(41) ، (42) .

(11)  أخرجه مسلم في صحيحه .

(12)  فتاوى النظر والخلوة والاختلاط من إجابة الشيخ ابن عثيمين ، ص:(28) ، (29).

(13)  شرح صحيح مسلم للإمام النووي ، الجزء (4) ، ص :(149).

(14)  أخرجه أبوداود ، وحسنه الألباني برقم (4392) في صحيح سنن أبي داود.

(15)  تعليم المرأة في المملكة العربية السعودية خلال مائة عام(1319هـ - 1419هـ)  ص:(226).

(16)   الغرب يتراجع عن التعليم المختلط / بفرلي شو ، ترجمة د. وجيه عبد الرحمن ص:(8).

(17)  المرأة المسلمة / وهبي غاوجي ص: (238).

(18) مجلة المعرفة.

(19)  الغرب يتراجع عن التعليم المختلط ، ص: (8).

(20)  أخرجه البخاري.

(21)  أخرجه البخاري.

(22)  الغرب يتراجع عن التعليم المختلط ، ص: (7) ، (8).

(23)  المصدر السابق.

(24)  مجلة المعرفة، شوال 1417هـ .

(25)  مجلة المعرفة، رمضان 1419هـ .

(26) الغرب يتراجع عن التعليم المختلط ، ص: (7).

(27) مجلة المعرفة ، شوال 1418هـ.

(28) مجلة المعرفة ، رجب 1417هـ.

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات