مواعظ القرآن
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. مواعظ القرآن
مواعظ القرآن

مواعظ القرآن

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يحتاج المسلم بين الحين والآخر إلى من يذكره ويعظه في نفسه، ويرقق له قلبه، ويضعه دائماً على الطريق السوي بلا إفراط ولا تفريط، وهذا التذكير إذا قابل نفساً معتدلة فإنها تقبل وتتأدب، ولكن هناك صنف آخر من المسلمين قد ابتعد كثيراً عن آداب الإسلام وأخلاقه، بل عن كثير من توحيد العبادة وما يليق بجلاله - سبحانه وتعالى- من المحبة والتعظيم والخضوع والتسليم، فمثل هؤلاء لا بد لهم من قوارع ومواعظ قوية تنبههم من غفلتهم، وتخرجهم عن غيهم، وليس أقوى من قوارع القرآن الكريم، الذي أثر في العرب تأثيراً بالغاً ليس بنظمه المعجز فقط بل بزواجره ونواهيه وطريقة عرض قصصه في كل سورة، فلماذا لا يقرع أسماع هؤلاء بمثل هذه الآيات: (يَا أَيٌّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُم وإخوَانَكُم أَولِيَاءَ إنِ استَحَبٌّوا الكُفرَ عَلَى الإيمَانِ ومَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُم فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * قُل إن كَانَ آبَاؤُكُم وأَبنَاؤُكُم وإخوَانُكُم وأَزوَاجُكُم وَعَشِيرَتُكُم وأَموَالٌ اقتَرَفتُمُوهَا وتِجَارَةٌ تَخشَونَ كَسَادَهَا ومَسَاكِنُ تَرضَونَهَا أَحَبَّ إلَيكُم مِّنَ اللَّهِ ورَسُولِهِ وجِهَادٍ, فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأتِيَ اللَّهُ بِأَمرِهِ واللَّهُ لا يَهدِي القَومَ الفَاسِقِينَ ) [التوبة 23-24].

وعندما سمع أحد زعماء قريش رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يقرأ عليه: (فَإن أَعرَضُوا فَقُل أَنذَرتُكُم صَاعِقَةً مِّثلَ صَاعِقَةِ عَادٍ, وثَمُودَ ) [فصلت 13] طلب من الرسول - صلى الله عليه وسلم - التوقف عن التلاوة.

وقد شدد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - القول فيمن رجع إلى أخلاق الجاهلية فقال: (مثل الذي يعين قومه على غير الحق، مثل بعير تردى وهو يُجر بذنبه ) [1]، وكقوله في الحديث: (وأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تفلِّتون من يدي ) [2].

لماذا لا يصارح هؤلاء الذين استعبدتهم التقاليد والمظاهر التافهة وأصبحت كلماتهم وأفعالهم أبعد ما تكون عن الإسلام، لماذا لا يصارحون بأن ما هم فيه إنما هو من رخاوة عقد الدين وضعف الإيمان ؟!

إن كثيراً من الخطباء والوعاظ لا يلمس الداء ولا يضع يده على الجرح، وإنما يداوون ويتكلمون من بعيد، وقد لا يفهم المخاطب أنه هو المعني بهذا الكلام، مع أن هناك فرقاً بين المصارحة وبين الشدة في القول التي تؤذي السامعين أو تجعل عندهم ردة فعل.

ومثل هؤلاء يشدد عليهم لفترة معينة حتى يعودوا إلى الله  ويؤوبوا وعندئذ يرجع الوعظ والكلام متنقلاً بين الخوف والرجاء.

إن النفس البشرية لا يكفيها مجرد تأليف الكتب ووضع الأنظمة، التي تقول لهم: هذا حق وهذا باطل، أو هذا حلال وهذا حرام، بل لا بد أيضاً من الإذعان الوجداني، والقناعة الداخلية والتأثير النفسي.

وإن قصص القرآن وأمثاله المضروبة وأحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - كافية في إصلاح النفس وردعها ووضعها على الصراط المستقيم.

 

________________________

(1) صحيح الجامع الصغير /1016.

(2) صحيح الجامع الصغير /1020.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات