حديث الإيمان
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. حديث الإيمان
حديث الإيمان

حديث الإيمان

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تقضي ذكرى أثرى الأوقات في التأمل بقراءة كتابها المبارك، تحلق بخيالها في فضاءات من نور، وتحس أن الكلمات تجري على لسانها أطيب من شهد العسل، تشعر بأن نور الكلمات المباركة يجري في عروقها فتكون في حالة صفاء هائلة، وحالة صلح عظمى مع الله الذي أكرمها بالانفتاح على قراءة هذا الكتاب العزيز قراءات تجعلها تشرق كوردة في ربيع غني

* كل شيء يغدو أمامها ككتاب قابل للقراءة، وقابل للاستيعاب، وياله من يوم بائس ميت ذاك الذي يمضي دون أن تقرأ فيه شيئا من كتابها فتقول: المدينة التي لا يقرأ فيها القرآن هي مدينة تموت من البرد، الإنسان الذي لا يتدفأ بنور قراءة القرآن هو إنسان يموت من البرد الروحي

* هل سيمهلك العمر يا ذكرى للارتواء من قراءة القرآن المبارك ؟

* كتاب الله المفتوح لكل إنسان يفتح عينيه لأول مرة في الحياة

* القراءة عبادة يا ذكرى، لكن أي قراءة، هل هي قراءة للقراءة فحسب، أم أن العبادة تتحقق بشكل أكثر رسوخا في قراءة الاكتشاف، في قراءة المعرفة، قراءة الاقتراب من الله، التي تقربك من الله

* يالها من بيوت ميتة تلك التي لانفتح القرآن فيها، يا لها من نفوس مظلمة تلك التي لم تشرق بنور القرآن

* عندما يخرج القرآن الكريم من بيتك ستفوح من جدرانه رائحة المقابر، وعندما يخرج من نفسك ستفوح من نفسك رائحة الموت

* حتى الحيوانات الضارة فإنها تكون أقل ضررا في بيت تتلى فيه سطور هذا الكتاب المبارك

*فتشفق ذكرى على شخص ينام بالمهدئات والأدوية المنومة، والكتاب في ظهرانيه، وتتذكر كيف أنها تغفو بعد صلاة وقراءة آيات مباركات قريرة العين والفؤاد، لا تظن أن هناك من يستمتع بحالة النوم الغارقة مثل الذي ينهي يومه بصلاة وقراءة آيات، نوم طبيعي لا تساويه كل مهدئات العالم في تلك الأوقات الاسترخائية التي يغرق كل عضو وكل ذرة فيها في نوم عميق، وتأتي لحظات الاستيقاظ المشرقة لتتوج كل تلك الساعات المستغرقة بانفتاح جديد على حياة كاملة وكأنها استيقظت فيها للتو، كل صباح يعقب ذاك النوم الهادئ يكون بمثابة ولادة جديدة لها على حياة جديدة بكل لحظاتها وثوانيها، حتى الطعام تشعر بأنها تتناوله لأول مرة، وزوجها بشري تشعر بأنها تكتشفه وتنظر إليه لأول مرة

* تحتضن القرآن الكريم وتيقن أن علاقة الإنسان بالقرآن أنه إذا دنا إليه فإنه يدنو متدرجا إلى أن لا ينساه، وإذا ابتعد عنه فإنه يبتعد متدرجا إلى أن ينساه

* لذلك فإنها كل صباح تطلق صوت مقرئ يتلو آيات من سطور كتابها المبارك الذي يبارك حتى في اللبس والطعام والأثاث والآيات تتلى عليها، فتشعر ذكرى بأنها تحلق بمعاني الكلمات إلى ربها و وتزداد إيمانا على إيمانها وهدوءا على هدوئها وراحة نفس على راحتها

*الواحدة ليلا، بعد ثلاث ساعات متواصلة من قراءة القرآن الكريم، يقول الرجل لزوجته وكأنه ينشد نشيدا: لم أكن أعلم بأن هناك امرأة في هذا الكون يمكن أن تعيدني لأتعلق بالحياة بهذه القوة بعد أن كنت أعيش بانتظار أن أفارق هذه الحياة على خير

* الآن عندما أستيقظ من النوم في أي لحظة فإنني أبحث لأراك بقربي وعندها أدرك أن لليقظة نكهة جديدة ما كانت في يوم قبلها

* ذاك الذي لم يظفر بامرأة يحبها مثلما كنت طوال عمري الأربعيني الفائت يثير الشفقة في نفسي لأنه يمضي حياته بدون محبة، وأي شقي هو ذاك الذي يمضي حياته بدون دفء وبيتوتية المرأة التي تسحره بصوتها وحركاتها وعنايتها به وقبلاتها الطائفة عليه حتى وهو مستغرق في سابع نوم

* في المساء عندما أنام ويدي في يدك لاينتهي خوفي من أن يستيقظ أحدنا فلا يرى الآخر، وعندها ستنطفئ شعلة الحياة مجددا وتأتي أصابع الأشباح لتستبد بكل شعور جميل عشناه معا، أظن بأنني سأكون قد خسرت كل شيء سواء كان الفراق بي أو بك، وهذه المساءات الفائضة بالحيوية والفائضة بكل شيء جميل، كل هذا العالم الذي نعيشه معا هل سينتهي إلى الأبد ويتحول إلى شيء من إرث الماضي

* هنا يا ذكرى ليس بوسعي أن أتخيل مرارة أن يأتي رجل آخر فيدخل هذا البيت ويأخذ كل شيء يخصني

* سيكون مؤلما بالنسبة لي أينما كانت روحي أن تكوني مع رجل آخر، سيؤلمني ذلك وستكون خسارتك هي الأفدح من خسارة أي شيء آخر يربطني بالحياة

* أجل بي رغبة ألا يمكث أحدنا ساعة بعيدا عن الآخر، وكم ستكون مؤلمة تلك الساعة التي يفصل فيها بيننا عالم كامل نجهل كل شيء عنه، ولكن عندما تكون يدك بيدي وتكون يدي بيدك سندخل إلى أي مكان مجهول بشجاعة لأننا نكون معا وسنكون أقوياء بهذا الحب الكبير الذي يحمله أحدنا للآخر و يكون الله إلى جانبنا

* لن نيأس يا ذكرى من أن نلتقي مرة أخرى، تلك الأقدار التي جعلتنا نلتقي في زمان ومكان وظروف كهذه، سيكون بإمكانها أن تجعلنا نلتقي في أماكن وأزمنة وظروف أخرى * كل شيء إذا مات وتحول إلى رماد يا ذكرى فإن الحب الكبير وحده يبقى حيا ولن يتحول إلى رماد، على أجنحته تتحقق المعجزات الكبرى

تهمس ذكرى وقد غاصت عيناها بدموع سخية كحبات المطر، والهمس يخرج ثقيلا كجبل معبئا بشحنة البكاء: هاهي الحياة تزداد دفئا وإشراقا إلى درجة أننا تعلقنا بها بكل هذه القوة

* الحياة الجميلة تحمل سريرنا على جنحيها وتحلق بنا في سماوات الله الرحبة

* الحياة تكون مشرقة بوجود الله فيها، كل لمسة جمال تراها هي لمسة من الله تبارك وتعالى، إنه لله يا بشري ** الله الذي ملأني بكل ذرة إيمان به

** أشعر بأنه أقرب إلي من نفسي، إنه أكثر رحمة لي من نفسي، كل شيء حولي مكتوب عليه اسم الله، أقرأ اسمه على شربة الماء ولقمة الطعام وجدران البيت، أقرأ اسمه حتى في لون عينيك ونبرات صوتك

* عندما أحضرت الليلة طعام العشاء وقع نظري على بصلة خضراء طويلة، صرت أردد في نفسي: هاهو الله قد جعل أذيال أوراقها الخضراء مغلقة حتى لا تدخلها حشرات، عندها كان يصعب علينا إخراج تلك الحشرات وغسلها من الداخل

** أليس هو الله الذي جعل هذا يا ذكرى

*إن الله هو الذي يملأ كل وقتي وليس من شيء يتردد في خاطري وفمي أكثر من اسم الله

* ليست هناك نظرة أنظرها إلا باسم الله، ليست هناك خطوة أخطوها إلا باسم الله، ليست هناك كلمة أقولها إلا باسم الله

*دوما يهب الله الفرص السخية لنا لنكتشف جمالية الحياة وكنوزها ونصلح من شأن أنفسنا، إنـه لا ينظر أن يعاقبنا، ينظر أن يعفو عنا، ولذلك كانت مساحات العفو هي أكثر سعة من مساحات العقاب

* أنا متفائلة بالعلاقة المتبادلة بين الله والإنسان وبين الإنسان والإنسان

*لا أريد أن يستبد بك الخوف وأنت تؤمن بعدالة الله الكبرى، هذه العدالة التي تلازم الإنسان أينما كان

* ما أغمضت عيني يوما إلا وحلقت في فضاءاته بنشوة

* إنني راغبة في لقاء الله، لأننا هناك عندما نلتقي عند الله، سيكون اللقاء أكثر حميمية، سيبدو أمامه لقاؤنا هذا باردا كحلم مضى، ليس لحبنا أي مستقبل بعيدا عن يدي الله، إن اللقاء عند الله هو مستقبل حياتنا الزوجية، ليس من أحد بإمكانه أن يهرب من يدي الله لأنه لم يسبق لإنسان أن تمكن من الهرب من لقاء الله

* الإنسان الذي أتى من الله فسوف يعود إليه، ولكن لماذا يستبد بك الخوف من العودة إلى مَن أتيت منه، عندما أعود إلى يدَي ربي فإنني أحلق إليه كطائر مغرد بأمان، لن أقلق على مصير شخص عزيز علي لأنني سأتركه بين يدي ربي الرحيمتين

* لن أأسف على الحياة التي تركتها والذكريات التي عشتها لأن الله هو الذي ناداني النداء الذي لبثت عمري في انتظاره، ستذهب يا بشري إلى من هو خير مني

** ستذهب إلى من يحبك أكثر مني ومن تحبه أكثر مني

** إلى من يرحمك أكثر مني

*مايهم يا سيدي هو ألا يفوتك أن تتأمل كل شيء وأنت تنظر فيه أو حتى تفكر فيه، عندما تنظر إلى الإبل لايفوتك أن تتأمل جمالية الخلق فيه، وعندما تنظر إلى السماء لايفوتك أن تتأمل جمالية ارتفاعها، وعندما تنظر إلى الجبال لايفوتك أن تتأمل جمالية انتصاب قوامها، وعندما تنظر إلى الأرض لايفوتك أن تتأمل جمالية تسطحها، (ألم تر إلى ربك كيف مد الظل)

*دوما يأتي الله ليقف إلى جانب الإنسان ويبعد عنه الأذى، كنا نرى على النهر أن السمكة عندما تفسد فإن الله يبعث فيها رائحة كريهة حتى يتجنبها الإنسان، فإن فقد الإنسان حاسة الشم، بعث الله لونا يبيّن فسادها أمام ناظريه، فإن فقدهما، أمرها الله أن تبعث إلى فيه طعما فاسدا يجعله يلفظ هذا الطعام الفاسد

*المجتمع الإنساني يشكل عائلة بشرية كبرى، وهو ربهم ومعيلهم، يوصي عبادة ألا يؤذوا بعضهم وألا يتفرقوا، وأن يتكاتفوا ويصلوا أرحامهم ويتجاوروا ويتسامحوا ويتحابوا، وألا يدع جار جاره جائعا إذا استطاع، وأن يزيحوا الأذى من الطرقات، وأن يلقوا السلام على بعضهم البعض

* إنهم عباد الله وهو الذي يطعمهم ويسقيهم ويكسيهم

* واعلم يا بشري أن الإنسان عندما ينادي من أعماقه: يا رب

* فإن الله- تبارك وتعالى - من سماواته يجيب: لبيك عبدي

 *أحست ذكرى أن شمسا أشرقت في أعماقها وملأت حواسها بنور الله، عند ذاك نزلت دموع من عينيها زادتها خشوعا فنهضت إلى الغرفة الثانية تصلي بخشوع هائل لم تذق حلاوته من قبل

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات