أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. شخصنة الفكرة !
شخصنة الفكرة !

شخصنة الفكرة !

التصنيف: ثقافة وفكر
تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

\"...كما أن من أدواء الشخصنة الاعتقاد بملكية الفكرة فلا يحق لأحد أن ينازع فيها الشخصية أو الحزب فضلا عن أن يشاركهم فيها، حتى الشعارات التي يرفعونها ويتهمون غيرهم بالتقصير فيها إذا جئت عند المحك وجدت الدعوة شخصية أو حزبية في حقيقتها... \"

لعل من أخطر أدواء الفكرة هو شخصنتها، حيث تتحول الفكرة من فكرة ذات مباديئ وأصول وبراهين ومنهجية تنطلق منها وتفهم من خلالها إلى فكرة تدور حول شخص منه تبدأ واليه تعود.

وإذا استقام هذا مع الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- فلا يستقيم مع غيرهم، لأن الدين الحق لا يعرف إلا من طريقهم وقد عصمهم الله - تعالى -في جميع أحوالهم، فكلها شرع (على تفصيل يرجع إليه في مظانه). أما من عداهم فأقوالهم معرضة للصواب والخطأ، فليس أحد من خلق الله إلا ويؤخذ من قوله ويرد إلا النبي - صلى الله عليه وسلم - كما ورد ذلك عن عدد من السلف.

وكثيرا ما تختلط الشخصية بالفكرة، فتكون كلا منهما وجها للأخرى كوجهي العملة الواحدة وخاصة إذا كان الشخص رائدا فيها وعرف عنه إيمانه بها ومنافحته عنها وتقديمها والتنظير لها. ومن العدل أن يحفظ لكل من عمل على إيجاد فكرة أو طورها أو ساهم في نشرها منزلته بالنسبة لتلك الفكرة.

لكن الخطأ يكمن في أخذ الفكرة مسار الشخصنة، فتصبح الفكرة هي الشخص والشخص هو الفكرة، وهذا ليس من العدل بحال لا للفكرة ولا لمعتنقيها ولا حتى لرائدها، فهذا يضيق الفكرة ويحجمها بمساحة تلك الشخصية ويخرجها عن الهدف الذي وجدت من أجله، ويجعل كثيرا من معتنقيها يعيدون النظر فيها طالما أصبحت دعوة شخص لا دعوة مبدأ.

 

وكثيرا ما تلبس عيوب تلك الشخصية وتضعف بضعفها وربما تموت بموتها.

وداء الشخصنة قد يصيب الطرفين صاحب الفكرة ورائدها أو الاتباع، فرائد الفكرة حين يرى نجاحها وانتشارها والتفاف الناس حولها مع ارتباطها باسمه، فيظن أن من حقه على الجميع أن يذكروه في كل مناسبة تعرض فيها الفكرة، وأن لا تنسب لغيره، وعليهم أن لا يخرجوا عن خطه الذي رسمه لها ولا عن طريقته في تناولها وربما وصل به الحال أن يحارب الذين اتبعوه في أصل الفكرة وخالفوه في تفاصيلها، فهو ينظر من زاوية المنافسة في الزعامة الفكرية ومحاولة سحب البساط من تحت قدميه.

وكم وأد الكبار من أفكار خشية منافسة الصغار، فيبدأ في نبذ السائرين معه في نفس الطريق من مشوا بجانبه أو أمامه ولم يمشوا خلفه بكافة التهم المناسبة في ضوء تلك الفكرة، فربما رماهم بالبدعة أو الغلو إن كان إسلاميا، أو بالتخلف والرجعية إن كان علمانيا.

وقد يوجد من الاتباع من يضفون على صاحب الفكرة قداسة تمنع من مخالفة آرائه وكيف يخالف وهو كذا وكذا، ومن يتجرأ على مخالفته بل تؤخذ آرائه كما هي مسلمة، بل يصل بهم الحال أن يعطلوا عقولهم في كل قضية ويودعوها الفرش الوثيرة ولا يقبلوا رأيا إلا إذا قال به صاحبهم، ومهما تكن آرائه فإنها عندهم تحمل عبقرية لا تضاهي، ولو أتى غيره بمثلها أو حتى بأفضل منها ما قبلوها منه، مع طرحهم للسؤال الخالد (من قال بهذا قبلك؟!) لأن قبول الفكرة عندهم تتبع الشخص لا الحق، وهذا الغلو بعينه الذي ورد الشرع بذمه وهكذا تتعطل العقول وهكذا يموت الإبداع.

كذلك قد تأخذ الفكرة المنحى الحزبي، حيث يتمحور أفراد حول فكرة أو مجموعة أفكار جاعلين منها عنوانهم ومعقد هويتهم، فيصبح الانتماء للفكرة انتماء إليهم والانتماء إليهم انتماء للفكرة، وكل نقد لهم يعد نقدا للفكرة وكل نقد للفكرة يعتبر نقداً لهم، لذلك يعاني المنتمون لهذه الأحزاب وخاصة من يستخدمون عقولهم حيث يصبح لزاما عليه أن يختار بين إلغاء عقله وقبول الأفكار التي تملى عليه دون نقاش، وبين أن يستخدم عقله وفكره في مناقشة هذه الأفكار، فهذا يعتبر من الكبائر الحزبية حيث يوصم بالتمرد والانشقاق وربما أدى به أن يطرد من جنة الحزب، وكم طحنت رحى الحزبية من عقليات كبيرة لم تستطع أن تعبر عن آرائها بشفافية فألغت عقولها وكضمت تفكيرها خوفا من النبذ واتباعاً لشعار: اترك عقلك وتعال!!

كما أن من أدواء الشخصنة الاعتقاد بملكية الفكرة فلا يحق لأحد أن ينازع فيها الشخصية أو الحزب فضلا عن أن يشاركهم فيها، حتى الشعارات التي يرفعونها ويتهمون غيرهم بالتقصير فيها إذا جئت عند المحك وجدت الدعوة شخصية أو حزبية في حقيقتها، فيأتي مثلا من يرفع شعارات براقة كالحرية والتسامح وقبول الآخر وغيرها من الشعارات التي يشترك الجميع في أصلها مع اختلاف في مفهومها، فإذا سايرهم أحد وحاول موافقتهم يكتشف أن الحرية والتسامح عندهم هو ما وافق مفهوماتهم فقط وما خالفها يعتبر إقصاء وضد مباديئ الحرية.

وفي المقابل عندما يتوجه البعض بالنقد لفكرة أو لشخص يحاول أن يجعل الفكرة هي الشخص والشخص هو الفكرة، ونستطيع أن نتفهم أن تنتقد شخصية لأنها تحمل فكرة معينة، أما أن تحصر الفكرة التي تعم أشخاصاً كثيرين وتخصص بشخص بعينه أو بأشخاص معدودين، فهذا الذي لا يفهم إلا من زاوية محاولة الإساءة لتلك الشخصية بعينها دون غيرها، ونرى الناقد يجتهد في تفنيد الفكرة وإبراز معايبها وأخطائها ثم يشخصن هذه الفكرة ويحاول تفصيلها على مقاس شخص أو أشخاص محدودين وكأنهم هذه الفكرة وكأنها هم وبسقوطها يسقطون وتتحطم شخصياتهم أمام محبيهم.

والمشكلة تتكرر أيضا لدى المستجيبين للنقد والمتحمسين له، وخاصة من يلتبس عليه الأمر، فيأخذه بجد وحزم ويظهر له أن هناك آخرين لابد أن يطالهم النقد، لأن الفكرة تنطبق عليهم ويدخلون تحت دائرتها، وما الفرق بين هذا وذاك، وهنا أيضا يحصل الخلاف والشاق بين من يحاول تعميم النقد وبين من يشخصن الفكرة ويحاول حصرها في شخص أو أشخاص محدودين.

وأخيرا قد يقال: هذا داء لا يكاد يسلم منه أحد!

وهذا صحيح إلى درجة كبيرة، لكنه داء ينبغي التنبيه على خطورته أولا، ثم البحث عن سبيل علاجه ثانياً، أو تحجيمه في أقل الأحوال، وإلا قضى على أكثر المشروعات التي تطمح الأمة لتحقيقها، ولو رجعنا لأسباب فشل المشروعات أو الخلافات الحاصلة لوجدنا داء الشخصنة على رأسها هذا إذا لم يكن السبب الوحيد.

 

كلمات مفتاحية:
الدعوة الهم النبي البدع

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات