كتيبات الأسماء
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. كتيبات الأسماء
كتيبات الأسماء

كتيبات الأسماء

التصنيف: أدب ولغة
تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:

فكتيبات الأسماء، فكرة تنبثق من فكرة ميداليات الأسماء أو مجوهرات الأسماء، فكما تعلمون أن السوق لا يخلو من ميداليات مفاتيح مربوطة بأحرف هجائية أو مربوطة بأسماء علم، فتجد ميدالية مكتوب عليها آدم، وأخرى إبراهيم، وثالثة موسى، ورابعة عيسى، وخامسة محمد، وسادسة يوسف، وسابعة شعيب.. الخ.

وكذلك في مجال المجوهرات النسائية، نجد حلقا (خروص) أو قلوباً، مربوطة بأحرف هجائية أو مسماة باسم حواء، آسية، خديجة، مريم، فاطمة.. وغيرها من الأسماء النسائية.

الذي أطمح إليه أن يستحدث محبو التأليف كتيبات أو كتبا تأخذ العناوين التالية:

كتاب آدم، كتاب إبراهيم، كتاب موسى، كتاب عيسى، كتاب محمد، كتاب يوسف، كتاب شعيب.. الخ من أسماء الرجال المتداولة في عالم اليوم.

وفي المجال النسائي نجد، كتاب حواء، كتاب آسية، كتاب خديجة، كتاب مريم، كتاب فاطمة.. وما إلى ذلك من الأسماء النسائية.

 

لماذا نستحدث كتب الأسماء؟

لأسباب متعددة، منها إهدائها في المناسبات للمتسمين بأسماء هذه الكتب، ومنها: تحفيز الناس على القراءة، حيث أنه قد يستهوي الشخص قراءة كتاب يتسمى باسمه، ومنها أنها وسيلة دعوية مستجدة.

 

ما هي محتويات هذه الكتب؟

في ذهني خطان للمحتويات، الأولى عامودية، والثانية أفقية.

 

العامودية:

أن ينتقي المؤلف (المؤلفة) مواقف هادفة من التاريخ حدثت لشخصية الكتاب، مواقف سياسية اجتماعية اقتصادية، عسكرية، فإذا كان اسم الكتاب إبراهيم مثلا فينقب في كتب العصور السابقة عن مواقف لأشخاص اسمهم إبراهيم، يعني يتفقون في الاسم الأول فقط، ولا أحبذ أن يزيد الموقف الواحد عن صفحتان.

 

الأفقية:

أن يتابع المؤلف (المؤلفة) الصحف والمجلات السيارة في عالمنا العربي والإسلامي، قل مثلاً لعشرين سنة مضت إلي يومنا هذا، ثم يلتقط أكبر قدر من المقالات الهادفة التي كتابها أناس اسمهم الأول يتفق مع اسم الكتاب.. بالطبع نتوقع أن تكون هذه المقالات تتطرق للحقول العلمية المختلفة، عند نقل المؤلف لكل مقال، لابد من الإشارة لكل مرجع ينقل عنه وينسب كل مقال لصاحبة.

هذه العملية قد يتوسع فيها من يريد التوسع، كأن يخرج لنا بكتاب \"يوسف السياسي\"، وكتاب \"يوسف الاجتماعي\"، وكتاب \"يوسف الاقتصادي\"، بحيث فعلاً كل كتاب لا يخرج عن حقله. يعني كتاب يوسف السياسي، يحتوي على مقالات كتبت بأقلام يوسفية وهي في نفس الوقت سياسية.

كما يمكن للمؤلف أو المؤلفة أن تمزج بين مقالات في صالح امتنا العربية والإسلامية ومقالات ضدها، أملا بان يدرك القارئ للكتاب الفرق بين الحق والباطل ويتعرف على الكتَّاب الذين يخدمون أمتهم والكتَّاب الذين سخروا أقلامهم لسحق أمتهم وتغريبها وسلخها من دينها وعقيدتها.

مما ينبغي مراعاته أن يستهدف المؤلف (المؤلفة) شريحة معينة من المجتمع، كأن يستهدف طلبة أو طالبات المرحلة المتوسطة أو طلبة وطالبات المرحلة الجامعية أو شريحة المعلمين والمعلمات أو شريحة المتقاعدون. فإذا فرضنا جدلا أن المؤلفة في حوزتها ألفا مقال كتَّابها يتفقون في الاسم الأول فعليها أن تقوم بفرزها، وتصنيفها حسب شرائح المجتمع المختلفة، أي أن المحتوي يناسب الشريحة المستهدفة.

 

 

كلمات مفتاحية:
مريم العلم الوقت

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات