نظرات في نصرة الحبيب ( 3-4 )
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. نظرات في نصرة الحبيب ( 3-4 )
نظرات في نصرة الحبيب ( 3-4 )

نظرات في نصرة الحبيب ( 3-4 )

التصنيف: حب الرسول
تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ما خلق الله - تعالى -في هذا الكون شيئاً إلا وله قيمة، وما عقل ذلك إلا من عرف قيمة هذه الحياة واستشعر أنها نعمة الله الكبرى علينا وأننا نشرُف! بأننا أحياء.

 

ولذا ما كان خلافاً للمألوف أن يحمل الفاروق هم الطُرق وهل تم تعبيدها للدواب على النحو الذي يؤمن سلامتها وراحتها عند سيرها ويخشى السؤال إن قصر في ذلك.

 

ويمتد أثر هذا الهم في حمل ذريته له، فيثبت في ذهن عبدالله بن عمر ويُحدث بما يترجم ذلك (رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يطوف بالكعبة ويقول \"ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله - تعالى -حرمة منكِ، ماله ودمه وأن يُظن به إلا خيراً\")*.

 

كان من فقههم لنصرة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - وسنته ليس بحفظها وروايتها فقط وإنما الحفاظ أيضاً على الحياة ومقوماتها من عناصر بشرية وكائنات حية، بل حتى الجمادات كانت معتبرة في السلم والحرب، أو ما كان بينه وبين الجذع حنين، والحصى من شوقه عذب دمعه يفيض!

 

واليوم نسعى جاهدين لنصرة الحبيب بالرسائل والمظاهرات والمقاطعة والمناداة بسن القوانين، وقيمة الإنسان وآدميته وكرامته وبل وحياته كلها، أترانا نملك الوعي أن الحفاظ عليها وتنميتها هو عين نصرة الحبيب - صلى الله عليه وسلم -.

 

وتمر الأيام ولا تقف الحياة، وتراوح الآلام ما بين الذكرى وحر الدمعة ولحظات يجهد المرء في عدم منحها لترخيص بالسكنى في عقله ومخيلته وإلا كيف تُستأنف الحياة ولكن إزهاق أكثر من ألف روح في دقائق معدودات قد يكون فوق طاقة الإنسان على التحمل وهو يعيشها لحظة بلحظة، ليس لكثرة العدد فليس حيال قضاء الله وأقداره إلا التسليم والرضا، ولكن يصعُب بحق استيعاب هذا الكم من الفساد والإهمال والتباطؤ في إنقاذ الأبرياء.

 

ولكن من صميم نصرة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - والتسليم بالقضاء والقدر أن نصبر على البلوى ونرحل عن منازل الشكوى، ونتعلم ترك اللعنة ونحاول أن نوقد الشمعة فتضيء ظلام الأزمة، فعساها أن تكون فرصة لنتعلم الدفاع عن حقوقنا فلا نسكت على فساد نراه ونتحقق منه، ويكون ذلك عن طريقي أنا وأنت، أن نقف ونراجع وننظر على ماذا تربينا ونربي أولادنا، فهذا الربان الذي كان أول الهاربين ربته أم مثلي وأب مثلك وهذا الذي رأى الفساد مراراً وتكراراً وعششت السلبية في عقله وفكره فلا يكتب ولو كلمة تصف الحال وتطالب بالإصلاح، وثالث يترك محل عمله ومراقبته للإشارات والرسائل، ومهندس قبل وافق على تصميم وبناء ميناء بحري من دون رادار يرشد السفن ويلتقط إشاراتها، وبائع لضميره يقبل شهادات الزور بصلاحية السفن والعبارات وشراء الذمم بالأموال....لو لم نغض البصر ذلك الغض المذموم عن قيام أولادنا بالغش في الاختبارات، وتهاونّا في تفتيش حقائبهم دون أن نفقدهم الثقة فينا لنقف دوماً على ما تمتلكه أيديهم، وتحرينا بدقة عن مصدر الهدايا الممنوحة لهم، وأرشدنا برفق وحكمة عند تصنتهم على الجيران، وأخذنا الحذر عند الوعد، والصدق منهم عند السؤال بالهاتف عن وجود الأب أو الأم، وإعانتهم على الإتقان في كل أمر صغير أو كبير، أكان يخرج للحياة مثل هذه النماذج؟

 

و(فتش عن الطفولة)!

أن نتعلم لوناً جديداً من ألوان العشق وهي أن نتعشق المسؤولية تجاه هذه الحياة التي لم يخلقها الله عبثاً، فلا يكون عيشنا فيها أنها أيام ونقضيها تسير كما تسير، فليس من المفترض أن نقبل دون نقاش أو محاولة للاستفسار أن الدنيا دوماً ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله ومن ولاه، وأنها سجن المؤمن، فليس أمامه إلا القعود والاستكانة واستصحاب المأثور مما ما زال يتردد على المنابر أن (رغيف واحد وسبع تمرات وكوب ماء في غرفة مع مصحف وقل على الدنيا السلام) أم الخراب وخراب حياة المسلم فيها غرقاً أو حرقاً أو هدماً، وإلا إشهار سيف التهمة الشنيعة بحب الدنيا والتعلق بها، والزهد في ترك الأجر والثواب في الصبر على المرض والفقر، فما لنا وجنة الكافر!

 

أن نعيد صياغة فهمنا (للأنا)، فهي ليست الأنانية والأخذ واللامبالاة بالآخرين وحقوقهم، بل أكون (أنا) حقاً عند تنمية الضمير والعطاء والبناء والتفاعل والمشاركة.

 

أن تتوجه الدعوة لعقول الشباب بتنمية قدراتهم على الاختراع وإكرام العقل بكثرة التفكير وعصف الذهن لاستخراج كل فكرة من شأنها أن تؤمن حياة البشر في السفر والحضر، وتسعدهم وترتقي بهذه الحياة، والسعي في الأرض لحيازة المال وتنميته، وتنحية الزهد فيه جانباً، ودعوة أربابه من التجار والأثرياء ليس من خلال وسائل الإعلام فقط، وإنما بالدخول عليهم من أبواب غرفهم التجارية ومنتدياتهم ومنتجعاتهم، وتخصيص المحاضرات والندوات لهم، وقص سير من الأولين والآخرين لاستثارة أطماعهم في عمارة الأرض وخيري الدنيا والآخرة.

 

أن تتوجه الدعوة لعلمائنا باستحداث خطاب دعوي مدني يتفقه من خلاله المسلم بحقوقه المدنية وكيف يطالب بها من خلال النقابات والجهات المسؤولة وكيف ينشئ هيئات المجتمع المدني التي تتولى الدفاع عن حقوقه ولا يمل المطالبة بها، فالحق لا يسقط بالتقادم، وأن تتحول عناصر هذا الخطاب إلى مادة يتم تدريسها في مراحل التعليم المختلفة، لا أن ننتظر حتى تقع الكوارث والحوادث، فلا يعرف أحد ما له وما عليه وأين يتجه وماذا يفعل.

 

 

إن المصائب على ما فيها من آلام ومعاناة إلا إنها توحد الجهد وتُرشد الاتجاه على الرغم من اختلاف التوجهات، وتترفع عن المختلف فيه وتعين على المتفق عليه طالما أنه لم يتجاوز اجتهادات العلماء على اختلاف مشاربهم، فعلام تضيق صدور بعضنا ببعض ولا نستشعر نعمة الله - تعالى -علينا أننا والحمد لله ما اختلفنا في محكمات من الشريعة، وعلامَ يتهم بعضنا البعض في نواياه، فهل شق أحدنا صدر أخيه، ولمَ لا نكون كالنحل لا ينتقي ولا يقف إلا على أجمل الزهور وأطيبها ويحلق بعيداً وبرفق! عما لا يروق له، وعلى الزهور الجميلة أن تتحمل وخز إبر النحل إن رغبت بحق أن يسخرها الله - تعالى -لتكون سبباً في استخراج العسل والشهد لأمتها، إن رغبت بحق أن تنصر الحبيب - صلى الله عليه وسلم - بقوله - تعالى -: (أَذِلَّةٍ, عَلَى المُؤمِنِينَ)، (رُحَمَاء بَينَهُم)، تنصر الحبيب - صلى الله عليه وسلم - فتتناول أدوات بنائها لنقد المقال وتحمي الآخر من معاول هدمها بنقد الذات، وصلى الله على من محا بيده من (محمد رسول الله) ليكتب من (محمد بن عبد الله).

 

* تفرد به ابن ماجه من هذا الوجه.

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره