عشــرمسائل تنبغي معرفتها لكل مسلم لاسيما في هذا الزمان
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. عشــرمسائل تنبغي معرفتها لكل مسلم لاسيما في هذا الزمان
عشــرمسائل تنبغي معرفتها لكل مسلم لاسيما في هذا الزمان

عشــرمسائل تنبغي معرفتها لكل مسلم لاسيما في هذا الزمان

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

فهذه عشر مسائل تنبغي معرفتها لكل مسلم لاسيما في هذا الزمان ، حيث اشتد الصراع بين المسلمين وأعداءهم :

المسألة الأولى :أنه لافلاح للإنسانية إلا بهدى الله تعالى ، وفي الحديث القدســـي : قال الله ( كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم ) رواه مسلم من حديث أبى ذر رضي الله عنه ، وذلك الهدى محصور في الإسلام ، وأصل الإسلام هو الكفر بالطاغوت وإفراد الله بالتوحيد ، وتجريد الاتباع للنبي صلى الله عليه وسلم ، وهما معنى الشهادتين .قال تعالى ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لانفصام لها والله سميع عليم ) .

فمن صحح دينا غير الإسلام ، أو صحح أن يكون الهدى في غير الإسلام ، أو ارتضى الخروج عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم ولو في شيء يسير فهو كافر باتفاق العلماء .قال تعالى ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخـــرة من الخاسرين ) ، وقال ( ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ) وقال ( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولاتتبع أهواء الذين لا يعلمون إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين ).

المسألة الثانية : أنه لا يصح التوحيد إلا بالولاء والبراء ، قال تعالى ( لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ، ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ، أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ، ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون ) .فمن والى الكفار ، ارتضى دينهم أو نهجهم ، أو ظاهرهم وأعانهم على المسلمين ، أو فرح بظهورهم في الأرض ، فهو منهم ، وهو كاذب في دعواه الإسلام ، قال تعالى ( ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ، ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون ) .

المسألة الثالثة :أن الحق إنما يعرف بدلالة الوحي عليه ، الكتاب والسنة ، وإن جهله أو ضل عنه أكثر الخلق ، فلا عبرة بالكثرة ، قال تعالى ( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)، وفــي الحديث ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدا فطوبى للغرباء ) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

المسألة الرابعة: أنه لابد للحق من أن يبتلى بأعداء يصارعونه ، فالإسلام كذلك ، فالمواجهة بين الحق والباطل حتمية ، وهي حقيقة قدرية لا تتخلف ، قال تعالى ( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون ). وقال تعالــى : ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغـه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ).وقال تعالى ( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ، وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا ) ،

المسألة الخامسة : وكما أن الصراع بين الإسلام وأعداءه حقيقية كونيه ، كذلك مقاومة المسلمين لأعدائهم بالنفس والمال واللسان ، فريضة شرعية ، وهي شعيرة الجهاد ، والجهاد ماض إلى قيام الساعة ، قال تعالى ( وقاتلوهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين كله لله فإن انتهوا فإن الله بما يعلمون بصير ، وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير ) .ولاتعطل هذه الفريضة بحكم حاكم جائر ، ولا قرار مجلس كافر ، ولا قانون دولي ، ومن أبطلها بذلك كفر ، وغايتها العظمى حماية الإسلام ، وصون حمى ودماء وحقوق المسلمين ، وأن يكون لمنهج الله تعالى المتمثل في الإسلام ، الكلمة العليا في الأرض .

 المسألة السادسة :أن المواجهة بين أنصار الحق ، وأتباع الباطل ، تمر بمراحل ، فالحق يبعثه الله ، ثم يُتبع ، ثم يقيض الله تعالى من أتباعه من خاصته من ينصره ، ثم يصطرع مع الباطل بالحجة والبيان ، ثم يتواجهان ، فينتفش الباطل بالبطر والاستكبار ، ويمحص أهل الحق بأنواع البلاء في هذه المرحلة ، ثم تكون العاقبة لهم ، ويُزهق الباطل وأولياؤه .قال تعالى : ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معـه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب ) .غير أن أهل الحق مأمورون بعدم استعجال المواجهة ، حتى يُعِدٌّوا لها العدة الكافية للنصر قال تعالى : ( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ) .

المسألة السابعة :أن الباطل لا يرضى من أتباع الحق بالتنازل عن بعض الحق ، حتى يلحقهم بمعسكر الباطل ، ويجعلهم أتباعا مستعبدين له ، قال تعالى ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) .

المسألة الثامنة :أن أهل الحق إذا اتبعوا العزة عند أعداءهم ، أذلهم الله ، وسلط الله عليهم عدوهم الذي فرٌّوا من الله إليـه ، فسامهم سوء العذاب ، جزاء تنكبهم عن صراط ربهم ، وابتغاءهم العزة عند غيره ، وكذلك جـزاءُ كل من يرغب عن ربه إلى سواه ، فيبتليه بذلك السِوى ، ويجعل عذابه على يديه ، والعكس بالعكس ، فمن ترك شيئا لله ، عوضه الله خيرا منه ، قال تعالى ( وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون ) .وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين ، بل الله مولاكم وهو خير الناصرين ) ، وقال : ( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) ، وقال : ( بشر المنافقين بأن لهم عذابا أليما الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا ) .

المسألة التاسعة : أن أهل الباطل ، إنما هم في الحقيقة أولياء الشيطان ، فسطاطه ، وجنوده ، جندهم في معركته مع فسطاط الإيمان والهدى ، أتباع الأنبياء ، وأزّهم على أهل الحق أزّا، قال تعالى ( ألم تر أنّا أرسلنا الشياطين على الكافرين تأزهم أزّا ) وقال تعالى( الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله ، والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت ، فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا ) .فالقائد الحقيقي لمعسكر الباطل إنما هو الشيطان ، وقد جند لمعركته مع الحق ، أتباعه من شياطين الأنس والجن ، قال تعالى : ( وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ، ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي )
وقال تعالى : ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا ) .
وقال تعالى ( ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم ).

المسألة العاشرة : أن العاقبة بالنصر لهذا الدين ، سنة كونية مستقرة ، لاريب فيهــا ، قال تعالى : ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ، هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ) ، وقال تعالى : ( كتب الله لأغلبنّ أنا ورسلي إن الله قوي عزيز ) .فالله تعالى ناصر دينه لا محالة ، وإنما يستعمل من شاء في مرضاته ، كما يستعمل من شاء في مساخطه ، جزاء وفاقا ، فاجهـد يا عبد الله بالدعاء ، واعمل على أن يستعملك الله في جنوده ، وإلا فالإسلام منصور بك أو بغيرك ، قال تعالـــى : ( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليــم ) .

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات