الصيف وإنتاجية الفرد المسلم
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. الإجازة والصيف
  5. الصيف وإنتاجية الفرد المسلم
الصيف وإنتاجية الفرد المسلم

الصيف وإنتاجية الفرد المسلم

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع لهيب الصيف نجد أن الإنتاجية لدى الفرد تتناسب تناسبا عكسيا مع دراجة الحرارة، فما إن تبدأ العطلة الصيفية إلا وتجد الفوضى تعم وقتنا وتهدر النفيس من أعمارنا بحجة الترفيه عن النفس، ولو دققنا وتفحصنا ما نقوم به لوجدنا أننا نقوم ببيات صيفي لا يمت للترفيه الإيجابي بصلة.

فالإسلام حريص كل الحرص على وقت المسلم، ونبه على ذلك في مواضع كثيرة في الكتاب والسنة، فينبغي علينا أن نحرص على إقامة السنة النبوية في أوقاتنا كما نطالب بها في مظاهرنا، وللأسف أننا نجد كثيرا من الناس لا سيما المتدينين منهم حريصين على السنة الظاهرة والتي يتفاوت حكمها بين الوجوب والاستحباب، كاللحية والإزار والسواك - ويشكرون على ذلك لكن في الحقيقة تجدهم مفرطين في الهدي النبوي بالنسبة لرفع إنتاجيتهم الإيجابية بما يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعاتهم.

نصوص وآثار مهمة:

قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - يقول: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).

ويقول أيضا: (لا تزول قدما عبد حتى يسأل عن خمس، وذكر منها: وعن عمره فيما أفناه), ويقول عليه أفضل الصلاة والتسليم: (اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وفراغك قبل شغلك وغناك قبل فقرك وحياتك قبل موتك).

وعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقول: (إني لأكره أن أرى أحدكم سبهللا لا في عمل دنيا ولا في عمل آخرة).

وقال الحسن البصري - رحمه الله تعالى -: (أدركت أقواما كان أحدهم أشح على وقته منه على درهمه).

والنصوص في ذلك كثيرة، لكن ينبغي علينا فقهها وفهمها فهما جيدا، فلقد سمعت البعض يقول بأن هذه النصوص خاصة في العلم الشرعي والعبادات المنصوص عليها فحسب ولا أدري من أين أتى بهذا الحصر! وهو في الحقيقة حجر على سعة الإسلام وتضييق لأفقه.

لاشك أن هذه الآثار والأحاديث تشمل العلم الشرعي كما أنها تشمل العبادات المنصوص عليه وتشمل أيضا كل عمل صالح يؤجر عليه العبد إن نوى به طاعة ربه ونفع المسلمين به.

 

طرق الاستفادة من الإجازة الصيفية:

الناس مذاهب ولكل ميوله ومشربه، وأفضل ما أنفق العبد به وقته ما عاد عليه وعلى أمته بالخير والنفع، لكن لا بد لنا من حسن توزيع الوقت حتى نستطيع الاستفادة منه على أكمل وجه، وأنا لا أدعي أني بهذه المقالة أستطيع الإحاطة بذلك كله، ولكنني أحاول لفت انتباه القارئ الكريم لتنوع الاستفادة من الوقت، فكثير من الناس تجده يشتكي من الفراغ وعدم معرفته في كيفية الاستفادة منه.

 

أ- الاستفادة العبادية

هناك سنن كثيرة فرطنا بها أثناء انشغالنا في أعمالنا قبل إجازة الصيف فنحاول إحيائها في وقت فراغنا ومثل ذلك:

- صلاة الضحى ولو ركعتين في اليوم.

- قيام الليل ولو بركعتين بعد صلاة العشاء مباشرة ثم نبدأ بالفصل بينهما ودفع وقتهما رويدا رويدا للثلث الأخير من الليل.

مراجعة حفظ القرآن الكريم على هذا النحو:

 

- تقوم بفتح المصحف الكريم وتسجيل السور والآيات التي ترغب بمراجعتها ومن ثم تقسمها أجزاء بحيث أن يكون نصيب كل أسبوع 14 صفحة ثم تعمل جدولا توزعه حسب الكيفية التي تتلاءم مع طبعك بحيث يكون هناك جدولا لكل أسبوع, وأنا أفضل أن تراجع كل يوم صفحتين إحداهن في الصباح والأخرى بعد صلاة العشاء، وتقيم ليلتك بهن.

 

ب- الاستفادة العلمية

قراءة كتاب وطريقته كالتالي:

تحدد أولاً كم صفحة تستطيع أن تقرأها في اليوم فمثلا تقول أستطيع أن أقرأ 20 صفحة فسأقول لك حسنا أنت تستطيع أن تنجز خلال شهر قراءة 600 صفحة أي ما يقارب مجلدين من الحجم المتوسط، وعلى كل تستطيع على ضوء هذه الكمية تحديد ما ستقرأه من كتب حسب الأولوية، فإن مما يثبط الهمم أن يقرر الفرد أن يقرأ المجلد الفلاني خلال شهر فيفاجأ بأن الشهر انقضى ولم يكمله فذلك لسببين الأول لعدم انضباطه بالوقت أو بالكَمِّ فليتنبه.

 

ج - تعلم مهارة فنية:

كثير من الدورات تعقد في بلادنا لاسيما البلاد الخليجية فلِمَ لانبادر بالتسجل فيها فمثلا نتعلم صيانة كمبيوتر, أو تصميم صفحات إنترنت أو تعلم لغة أجنبية أو نتعلم لغتنا العربية! أو نتعلم مهارة فن الإلقاء أو فن كتابة البحث والتقرير...الخ من الدورات الكثيرة والتي تعود بالنفع علينا من حيث تطوير الذات أو تعود بالنفع على أمتنا كمساعدة الآخرين في تجاوز عقبات الحياة.

 

د - الاستفادة الاجتماعية:

وضع خطة لصلة الرحم وهي كالتالي:

أن نأتي بورقة وقلم ونسجل فيها أسماء أرحامنا وأرقام هواتفهم ونفرزهم من حيث الاتصال بهم فمنهم من ننسق معه زيارة ومنهم من يكفيه اتصال هاتفي لبعد المسافة مثلا ومنهم من نتواصل معه بالرسائل الهاتفية.

نعقد جلسة أسبوعية عائلية قصيرة نقرأ صفحات من كتاب - وأرشح كتاب رياض الصالحين حتى نساهم في إصلاح بيوتنا من الداخل.

وعلى كل أبواب الخير كثيرة وما ذكرته ما هو إلا حفنة تِبر من جبال الذهب، وبقي أن أقول لكم أن المؤمن كيس فطن حريص على ما ينفعه، فلا تكن أخي القارئ سلبيا مع نفسك ومع الآخرين، فالمؤمن القوي المتسلح بسلاح العلم والعمل والمعرفة خير من المؤمن الضعيف الخامل.

التعليقات

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها

2016-07-12 18:44:29
مقال على الواقع وقع
حقيقة الواقع و واقع الحقيقة هو بإختصار الوصف الدقيق للمقال المعطر بالفوائد بعرضه لحقيقة واقع الناس تحت ذريعة الفسحة والاجازة و العطله امتدت لتشمل وقف الجهد العقلي والبدني وتعطل الانتاجية . نشكركم شيخنا على البدائل المنتجه والحلول المثمره والمنهجية لإشغال الفراغ بما يفيد وينفع في الدارين.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات