فضل يوم عرفة وما يشرع للحاج والمقيم فيه
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. ذو الحجة
  5. فضل يوم عرفة وما يشرع للحاج والمقيم فيه
فضل يوم عرفة وما يشرع للحاج والمقيم فيه

فضل يوم عرفة وما يشرع للحاج والمقيم فيه

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.. أما بعد:

 فإن يوم عرفة من أفضل الأيام وذلك لما انطوى عليه من الخيرات والإكرام.

 ومن فضائله أنه يوم أكمل الله فيه دينه وأتم نعمته ففي الصحيحين عن عمر بن الخطاب - صلى الله عليه وسلم - أن رجلاً من اليهود قال له: يا أمير المؤمنين آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا قال أي آية؟ قال: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً} فقال عمر: إني لأعلم اليوم الذي نزلت فيه والمكان الذي نزلت فيه نزلت ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائم بعرفة يوم جمعة.

 

ومن فضائل هذا اليوم العظيم أنه يوم تكفر فيه الذنوب وتقال العثرات، وهو يوم المباهات يباهي الله بأهل عرفة ملائكته فعن عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء" رواه مسلم. وفي مسند الإمام احمد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الله يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً» هذا جانب من فضائل ذلك اليوم الكريم.

 

وأعلم وفقني الله وإياك إلى ما يحب ويرضى أنه يشرع للحجاج إذا طلعت الشمس من يوم عرفة أن يتوجهوا إلى عرفة، ويسن أن ينزلوا بنمرة إلى الزوال إن تيسر لهم ذلك لفعله - صلى الله عليه وسلم -، وإن لم يتيسر فيتوجهوا إلى عرفة ولا حرج - إن شاء الله -، وعليهم أن يسيروا بسكينة ووقار وتلبية فإذا وصلوا إليها تأكدوا من حدودها ونزلوا فيها حيث تيسر لهم النزول من داخلها ولا يلزمهم الذهاب إلى الجبل ولا مشاهدته ولا الصعود عليه، فإذا زالت الشمس صلوا الظهر والعصر جمع تقديم مع قصر كل منهما إلى ركعتين بأذان واحد وإقامتين، ويستحب للحاج في هذا اليوم المبارك أن يجتهد في ذكر الله ودعائه والتضرع إليه ورفع يديه حال الدعاء، وإن لبى أو قرأ شيئاً من القرآن فحسن، ويستحب أن يكثر من قول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير. لما روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: خير الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير» فينبغي للمسلم الإكثار من ذكر الله بخشوع وحضور قلب لاسيما في هذا اليوم العظيم، ويختار جوامع الذكر والدعاء.

 

بقي أن نعرف إخواننا الكرام ببعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الحجاج في يوم عرفة نتيجة لجهلهم بالحكم أو تساهلهم في تطبيق السنة ومن هذه الأخطاء:

أن البعض يتأخر في خروجه إلى عرفة إلى قرب غروب الشمس، وربما بعده أخذاً بأن الوقوف يكفي ولو ليلاً وهذا صحيح فإن من لم يقف بعرفة إلا ليلة النحر يكفيه ذلك، ولكن إذا كان الإنسان موجوداً في الحرم أو في منى أو غيرها وتأخر إلى الغروب أو بعده بلا عذر فهذا استخفاف بالسنة، وقد حرم نفسه من خير عظيم.

 

ومن هذه الأخطاء: تكلف البعض بالذهاب إلى جبل عرفة وصعوده واعتقادهم أن الحج لا يتم إلا بذلك، وكل ذلك أمر غير مشروع بل المشروع خلافه، ومثل ذلك جمع التراب في الجبل - جبل عرفة -، وأسوء من ذلك الصلاة فيه فكل ذلك من الأمور المحدثة التي ما أنزل الله بها من سلطان ولا فعلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا أصحابه من بعده، وكان خيراً لهؤلاء لو اشتغلوا بذكر الله والاستغفار والتعرض لنفحات الله في هذا اليوم المبارك.

 

ومن الأخطاء أيضاً: أن البعض عند الدعاء يدعو مستقبلاً الجبل جبل عرفة وإن استدبر الكعبة وهذا خطأ عظيم.

 

ومن الأخطاء أيضاً: انشغال البعض بالقيل والقال والمغالطات ويفوتون على أنفسهم فرصة استثمار هذا اليوم بالأعمال الصالحة من الذكر والدعاء.

 

ومن هذه الأخطاء: عدم تأكد بعض الحجاج من أنه داخل حدود عرفة فالنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «الحج عرفة» فالوقوف بعرفة ركن من أركان الحج فمن لم يقف بعرفة فحجه غير صحيح.

 

ومن هذه الأخطاء: انصراف بعض الحجاج من عرفة قبل غروب الشمس فإن من فعل ذلك ولم يرجع إلى عرفة فيلزمه دم مع التوبة لأنه ترك واجباً من واجبات الحج.

 

ومن رحمة الله بعباده أن فضل يوم عرفة لا يقتصر على أهل الموقف بل يمتد إلى غيرهم من المسلمين ولذلك فقد شرع لغير الحاج الصيام هذا اليوم، وأجر الصائم كذلك بتكفير ذنوب سنتين فعن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن صوم يوم عرفة قال: «يكفر السنة الماضية والباقية"رواه مسلم، أما الحاج فلا يشرع له الصيام في ذلك اليوم إقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وليتقوى بالفطر على طاعة الله - عز وجل - ودعائه في هذا اليوم العظيم.  

نسأل الله أن يتقبل من الحجاج وسائر المسلمين صالح الأعمال وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات