يا نجما في أفـق العليا
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سلسلة مقالات
  4. شعر
  5. يا نجما في أفـق العليا
يا نجما في أفـق العليا

يا نجما في أفـق العليا

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 
 
 
إلى كل من حمل مشعلا ليضيء بعض جوانب الظلمة في عالمنا الإسلامي
إلى كل من حمل دلوا ليصبه على الحريق المستعر في جنبات وطننا الكبير
إلى من عاش لله .. وأراد أن يموت لله

يا نجما في أفـق العليا                                                      تتمنى الأفـلاك مكانه

يا روحا في الأمة تسري                                                    لتعيد لها كل مـكانة

أقبل كالفجر يُغيرُ على                                                       أسرابِ الظلمة وسنانه

أقبل كالبشر إذا رَوًّى                                                         نفسا للفرحة عطشانة

فبخطوكَ تخطو آمالٌ                                                          شُلَّت في غدرٍ, ومهانة

وبعزمك تنهضُ أفئدةٌ                                                          عشقت في صدرك تحنانه

يا نَفَسَاً في صدري يحيا                                                    ودماءً تعمرُ شريانه

أنشد فغناؤك أنداءٌ                                                            وزهورُ رياضي ذبلانه

ولسانُك يبعث أمواتا                                                          إذ ينفخُ فيهم تِبيانه

أيقظ في قوميَ ماضيَهم                                                    فجلالُ التاريخِ أمانه

هل ينقذُ ديني من يحيا                                                    ما بينَ الرقصِ والحانه

لن يرخصَ في دينيَ نفساً                                                 من يفقد حتى إيمانه

لن يمحوَ أحزاني إلا                                                          من يُتعبُ في الله حصانه

يكتسحُ الباطلَ يرهبُه                                                        بل يحصدُ حتى أغصانه

يا حُلُماً داعب أجفاناً                                                         سِيمت من خسفٍ, وإهانه

رَفرف كالغيمةِ إذ تهمي                                                      كجناحِ الرحمَة هتَّانه

ففؤادك واحةُ إيمانٍ,                                                           نتفيأُ فيها أركانه

وقلوب الناس بها ظمأٌ                                                       وقِلالك خيراً ريَّانه

 

 

كلمات مفتاحية:
الظلم الفجر

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره