أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. خريف الليبرالية نظرات في أزمة الليبراليين مع حدث الاستهزاء بالنبي الأمين صلى الله عليه وسلم
خريف الليبرالية نظرات في أزمة الليبراليين مع حدث الاستهزاء بالنبي الأمين  صلى الله عليه وسلم

خريف الليبرالية نظرات في أزمة الليبراليين مع حدث الاستهزاء بالنبي الأمين صلى الله عليه وسلم

تاريخ النشر: 27 شوال 1428 (2007-11-08)
 

بسم الله الرحمن الرحيم

إن في حالة الغضب التي تعيشها الأمة اليوم تعبيراً صادقاً عن المحبة التي تملأ النفوس، وتعتلج في القلوب، وتسري في الأرواح، تجاه النبي - صلى الله عليه وسلم -، أشرف الناس، وأحسن الناس، وسيد الناس، بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم -. وهذا الغضب هو الحق الأول الذي تقدمه الأمة نصرةً لنبيها الكريم - صلى الله عليه وسلم -، والذي يستتبع حقوقـاً وواجبات أخرº إنه الغضب الواجب الذي سنّه لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين نرى محارم الله تنتهك، وهو الغضب الذي يزعج البدن للتحرك، والعقل للتفكير طلباً للنصرة، كلُّ بحسبه، وحـسب موقـعه، وعلى وسـعه وطاقته، بالحـكمة التي تصلح ولا تفسد، وتبني ولا تهدم، فلا تهوٌّر ولا طيش، ولا كسل، بل وضع للشيء في موضعه المناسب، وفي وقـته الصحيح.

 

وإن فيما يرى من مظاهر الغضب والنصرة لدليل على الخير المتأصل في كيان هذه الأمة والمستقر في وجدانها، وهل كان يُنتظر من أمة الإسلام إلا هذا؟ وهل كان يُظن بها إلا ما وقع؟ إنها أيام الغضب والفرح، الغضب للرسول - صلى الله عليه وسلم - وعلى أعداء الرسول - صلى الله عليه وسلم -، والفرح بنصرة النبي - صلى الله عليه وسلم - وما تحقق للأمة من مكاسب ونجاحات، لكن مما يؤلم ويؤذي ما يُرى من إعراض بعضٍ, عن مشاركة الأمة غضبتها، بل نصرتها لنبيها - صلى الله عليه وسلم -، فخنسوا وسكتوا، ثم سكتوا، ثم نطقوا فبئس ما نطقواº وليتهم ما فعلواº فلا هم بالذين نصروا النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولا هم بالذين تركوا الأمة وخيارها يعملون في نصرته، إنهم مسوخ بشرية القالب ناطقة بالعربية والضاد لكن القلب غربي الهوى، قد ركبوا موجة الأحداث لكن في الوقت الضائع، وسبحوا في بحرها لكن بعكس التيار، ليثبتوا للأمة أنهم في واد والأمة كلها في واد آخرº فلا الهمٌّ هو الهمٌّ، ولا القضية هي القضية، ولا المصالح هي المصالح. لهم برنامجهم الخاص الذي يريدون تمريره، ولهم خطتهم التي يريدون تنفيذها، قد وجدوا في الأحداث تعطيلاً للمخطط، وعائقاً لتمرير المشروع، فأخذوا في الالتفاف حـول الحدث محاولين تجاوز العوائق، ولملمة المشروع، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فخرجوا من بعد صمت ليدعوا الأمة إلى التسامح والعفو والتهدئة، في وقت يأبى العدو أن يتقدم باعتذار، بل يزيد من سخريته وباستهتار، وكتبوا ليجرٌّوا الأمة لمعركة داخلية، بدل توحيد الصف لصدِّ الهجمة الخارجية، ونطقوا بالسوء لتصفية الحسابات وتوزيع التهم وكيل الشتائم، وكـان الظـن أن مـقام النـبي - صلى الله عليه وسلم - مـحل وفـاق وكلمة إجماع، وأن هذا المقام متى مُسّ فالكـل سـيقول كلـمته الواضحة البينة في نصرته - صلى الله عليه وسلم -º لا التواء فيها ولا غموض، فخيّب القوم الظن وأظهروا قبيح ما تكنّه الأفئدة والقلوب، فطعنوا الأمة في الظهر، وحاولوا الاصطياد في الماء العكر، وأقدموا على تفريق الصف في ظرفٍ, الأمة كلها مستنفرة في وجه عدو واحد، فأضحى كشف هذا التوجه المشؤوم واجبنا نصرةً للنبي الكريم - صلى الله عليه وسلم -، ونصحاً للأمة، وفضحاً لهذا التيار، وتسجيلاً لمواقف السوء هذه ليحفظها التاريخ: {إنَّ رَبَّكَ لَبِالـمِرصَادِ} [الفجر: 14]، {وَسَيَعلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ, يَنقَلِبُونَ} [الشعراء: 227].

 

من دعوات التيار الليبرالي ـ والتي بدأت تتضح أبعادها، وتتـكشـف ملامـحها ـ دعـوتـهم إلى (التسـامح مع الآخر) والتي علا صوتهم بها، وتتابعت كتاباتهم فيها، والتسامح متى وضع في موضعه الصالح له واللائق به كان خُلُقاً إسلامياً مندوباً إليه، لا شك في ذلك ولا ارتياب، شأنه في ذلك شأن غيره من الأخلاق، لكنهم بما يسطرون اليوم يكشفون عن حقيقة دعوتهم المشبوهة هذه، وأن التسامح المطلوب ليس هو ذاك التسامح الشرعي الذي جاء الحضٌّ عليه والأمر به، كلاَّº إنما هو لون جديد من التسامح أبعد مدى وأوسع مساحة، إنه التسامح مـع من اعتدى، وأذلّ، وأهان، ووجّه الصفعة بعد الصفعة، وأعظم في الفِرية، ويدَّعون أن هذا سنة نبـوية، وطـريـقـة محمـديةº فـهـل علـى الآخـذ به من ملام؟ ومـا عـلم القـوم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان حكيماً بل سيد الحكماء، يـزن الأمـور بالعـدل، ويضع الدواء على الجرح، ويقدِّر المصالح والعواقبº فكـمـا تــرك عـبدَ الـله بـن أبيّ بـن سلـول ـ زعـيم المنافقين ـ بلا عقاب، أخذ عقبةَ بن أبي معيط بما أساء. وكما قـال لقـريش: «اذهـبوا فأنتـم الطلـقاء» أمـر بقتل ابن خطل ولو كان متعلقاً بأستار الكعبة. وهكذا، فليس الأمر ـ كما يراد تصويره ـ تسامحاً مطلقاً، أو عقاباً مطلقاً، وإنما الأمر إلباس كل حدث لبوسه، وإعطاء كل مسألة حقها. وأحسب أن ما يجري اليوم من انتهاكات صارخة لدين الإسلام ونبي الإسلام لا محل فيه للتغافر والمسامحة والتجاوز، وإنما الواجب القيام بالنصرة، والغضب لله، واستيفاء الحقوق.

 

أما دعوة الأمة إلى التغافل عن حجم المأساة، والإعراض عن عظم الجريمة، وفتح أبواب التسامح والمسامحة للمخطئين، وأن يقتصر النقد ـ إن كان ـ على الكلمة الطيبة، والعبارة اللينة، والأسلوب الهادئ، من غير جرح شعور ولا إيلام، وكأن الأمة هي الجانية لا المجني عليها، وكأننا مَن ظَلَمنا لا من ظُلمنا، وكأن الاعتداء واقع منا لا بناº فليس بصحيح ولا مشروع، بل بَذلُه والحالة هذه مناقضة لمثل قوله ـ - تعالى -ـ: {وَلا تُجَادِلُوا أَهلَ الكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنهُم} [العنكبوت: ]، والقوم ظالمون ما في ذلك من شك.

 

إن التسـامح المشـروع لا يكـون إلا إذا صادف محلاً مناسباً، وإن أولئـك المـستهزئين بمقامه - صلى الله عليه وسلم - ليسوا موضعاً صالحاً للتسـامح، وإن التـسامح مـع أولـئك المجـرمـين جـريمة شرعية لا يجوز أن يكون بحال، وليس للأمة الحق في التنازل عن حقه الشـريـف - صلى الله عليه وسلم - تحـت لافـتة التسامح والمسامحة، وليت شعري أي عيش يبقى وأي حياة تطيب يوم يمس جناب النبي - صلى الله عليه وسلم - والأمة تقف موقف المتفرج المتسامح، المتغاضية عن صفعات الخصوم، والتي لا تطالب بحقها، فإن طلبته فعلى استحياء؟ إن إجماع الأمة عامة منعقد على حرمة التسامح مع من سبّ النبي - صلى الله عليه وسلم -، وما قال عالم ولا شبه عالم بمثل ما يريده هؤلاء منا، وفي كتاب «الصارم المسلول على شاتم الرسول» لشيخ الإسلام ابن تيمية عظة وعبرة.

 

والقوم بدعوتهم للتسامح والتغافر والتجاوز عن الإساءة يلملمون ما تبقى من مشروعهم الخاسر (التقارب والتقريب بين المسلم والكافر) تحت شعارات التعايش والتسامح والسلام، وإنقـاذ ما يمكن إنقاذه من مخطط إلغاء عقيدة الولاء والبراء، وهم معذورون فيما يفعلون، فالخطب جلل، والأمر عظيم، والأحداث تجري على خلاف الهوى والمخطط، فليس لهم إلا هذا المركب الصعب ليركبوه ولعل وعسى. لقد ظهر للجميع حقيقة حال (الآخر)! منا، واستبان للناس مدى الاحترام الذي تكنّه صـدروهم وقلوبهم لنا ولديننا، وأن الأحقاد الصليبية لا تزال تتـسـكع على الجـسد الأوروبي، وأن النظرة السلبية للمسلمين لا زالت المسيطرة على المشهد الغربي، وأنهم لا زالوا يعانون من عقدة (الإسلاموفوبيا)، وأقوال عقلائهم ومنصفيهم شاهدة بهذا وما أكثرها! وتاريخ الأمة السابق وواقعها المعاش خير شاهد، وإن تغافل عن هذا كله المستغربون ولجوا وجعجعوا. بالله عليكم! أي حقد وبغض أظهر مما وقع وجرى حيال نبي أمة المليار مسلم؟ وأي طعنة أنفذ وأنكى من هذه الطعنة؟ وأي إهانة وصفعة وركلة أشد من هذه الإهانة؟ ثم يكبر على أولئك الظالمين بـعد هـذا كله أن يقـدموا كـلمة (اعتـذار)º فكيـف بما فوقه؟ وقد اتضح للجميع أن مقام نبينا - صلى الله عليه وسلم - وأمته من بعده لا تساوي عندهم شيئاً في مقابل حقهم ـ المزعوم ـ في ممارسة حرية التعبير، وإن فيما نرى من تسارع محموم لنشر صور الإفك هذه، وذلك التعاضد والتناصر الذي يُرى، والتصريحات العدائية التـي نتلـقاها عـن اليـمين والشـمال لدلالة على أن الأمر أكبر مما نظن، وأنه أوسع دائرة مما نحسب، وصدق الله القائل: {قَد بَدَتِ البَغضَاءُ مِن أَفوَاهِهِم وَمَا تُخفِي صُدُورُهُم أَكبَرُ قَد بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إن كُنتُم تَعقِلُونَ} [آل عمران: 118].

 

من غرائب المواقف المثبَتَة على هذا التيار تبرير ما وقع من اعتداء، والاعتذار عما حصل من إساءة، والمدافعة عن المجرمين المعتدين، في محاولة لامتصاص الغضب والتهدئة، وذلك بمخـتلف التبريرات، وأنواع الاعتذاراتº فبعضهم(1) يصرح بأن المسلمين هم السبب فيما وقع، على قاعدة «لعن الله من لعن والديه، يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أم الرجل فيسب أمه»! فما وقع من اعتداء على جناب النبي - صلى الله عليه وسلم - حلقة في سلـسلة من الاعتداء المتبادل والذي انتهى إلى ما انتـهى إليه، هـكذا والله يسـطرون، وهـكـذا يحـمّلون أهـل الإسـلام تـبـعة ما جرى، ويجري، وكأنهم ليسوا منا، وكأنهم الناطق الرسمي باسم المعتدين، إنهم بمنطقهم الغريب هذا يقلبون الطاولة على أهـل الإسلام فيجعلونهم معتدِين بعد أن كانوا مُعتدَى عليهم، ويُظـهرونهـم في مظهر الظــالـم بــدل أن يكـونـوا مظـلومــين، و (البادي أظلم)! إن الدعاوى من أسهل الأمور، ووضع (السيناريو) على حسب المزاج من أيسر الأشياء، لكن الصعب تقديم الأدلة، ووضع البراهين، وسياق الحجج، وإلا فليخبرونا عن هذا المسلسل المزعوم في الدانمارك والذي أدى إلى ما نرى ونسمع: متى ابتدأ، وكيف كانت حلقاته، وأين مجال الاعتداء من الطرف الإسلامي الذي استفز مخالفيه فقالوا ما قالوا، وأقدموا على مـا أقـدمـوا علـيه؟ فـإن عـجزوا وخرجوا من هذه صفر اليدين ـ وإنـهم لخــارجـون بها ـ فسـقطة تستـدعي تـراجعاً وأوبة، ولا يخفى أن المسألة أعمق غوراً من مجرد التهارج والجهل بين فئات محدودة من هنا وهناك كما يظهر لكل ناظر في مسلسل الأحداث.

 

والقوم في دفاعهم المشبوه هذا يذهبون إلى أبعد من هذا في تحميل المسلمين مسؤولية الأحداث، وأن السبب في استفحال الأمر عدم كفاءة القيادات الإسلامية بالدانمارك في معالجة المشكلة بالأساليب القانونية، وفشلهم في رفع الدعاوى القضائية(2)، وكأن المسكين لا يعلم أن المسلمين هناك قد بذلوا الجهد في إيصال صوتهم لكنهم قوبلوا بالغطرسة والعنجهية الدانماركية، هذه الغطرسة التي تأبى على القوم تقديم الاعتذار الصـريح مع التـصعيد الحـاصلº فكيـف ولـمّا يتم التصعيد؟ إن طلـب المسـلمين ـ يا أسـتاذ ـ بـرفـع القضـية قـد رُفـض، بـل رفض رئيس الوزراء الدانماركي استقبال السفراء العرب، لقد سدت الأبواب، وأغلقت المنافذ، وهُمّش المسلمونº فكيف يحملون تبعة هذه الجريمة يا فهيم؟

 

وأطـرف مـن هـذا وأغـرب ما سـطره آخـر زاعماً أن جميع ما يرى من أحداث إنما هو بتدبير جماعات ذات صلة بتنظيم (القاعدة)! إي والله! وذلك لتعكير أجواء الصفاء بين العالم الإسلامي والعالم الغربي، ولئلا يقال متقوّل أو مفتر أسوق هذا النص لأحدهم بحروفه يقول: (وتقول مصادر مخابرات أوروبية، وبلد إسلامي أفريقي أنها حذرت بلداناً الإسلامية من خطة يدبرها «ناشطون دانماركيون» مع «منظمات سرية» يحتمل اختراقها من القاعدة، تهدف لصدام بين الغرب والمسلمين، وهو من أهداف زعماء الإرهاب، أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، وبدلاً من أن تأمر الحكومات الإسلامية مخابراتها بالتحقيق في مصادر تمويل حملة «أئمة كوبنهاجن» وصلاتهم بالإخوان والطالبان وجماعات تخريب أخرى تعمل في الظلام، استغل بعضها الأزمة لصالح أجندتهم السياسية)(3)، أرأيتم كيف يتم الاسـتغفال، وتمـرر الأكـاذيب، وتنشر الشائعات؟ ألم أقل لكم إن الخطب جلل، وإن الأمر صعب، وإن الأحداث قد آذت أهل هذا التيار، فولجوا هذا السبيل، وسلكوا هذا الطريق، لعلهم يثوِّرون في سماء الحقيقة الغبارَ، أو يغطون شمسها عن الأبصار، لكن للناس عقول، ولعل عقول القوم في إجازة.

 

ومـن غـريـب ما يعـتذر بـه الـقوم عـن الإسـاءة الواقـعـة، وما يقدمونه من تبريرات، الزعم بأن ما وقع من سخرية واستـهزاء عائد إلى طبيعة الدانماركيين المتفلتة، وهوسهم بالتحرر والانطــلاق، وعشـقهم لحـرية التـعبـير، مـع عـدم التـدين، وعدم الإيمـان، وأنه ليس ثمة حقد مزعوم، ولا عداوة متـوهـمة، ولا قـضية بينـهم وبـين رسـولنـا - صلى الله عليه وسلم -، فـلا ينـبـغي أن تُضـخَّم المسألة، وأن تُخرَج عن هذا السياقº فالأمر لا يعدو أن يكون سوء تفاهم، وعدم تقدير للعواقب ليس إلا، وأن إخراج القضية عن هذا الإطار تصعيد لا مصلحة فيه، بل هو تصعيد مقصود لأهداف تحتية، ومصالح شخصية، ومكاسب فئوية(4)، بل إثارة الموضوع أصلاً وإخراجه من الصعيد المحلي الدانماركي ليكـون شــأناً عــالمـياً غيـــر صـحـيح، وأن الواجـب محـاسبة المسـؤولين عـن هـذه (الشـوشـرة الــعالمية)(5) التــي لا فائدة فيـها، ولا أدري لِمَ التغابي عما وقع، ولِمَ التعامي عما حدث، ولِمَ لا ينصف القوم ويُقرون بالحقائق كما هي بموضوعية وعـدل، وينظـرون فيـما يجـري على الأرض كما هو، لا أن يسعوا فـي لـيّ عنـق الأحداث لأفــكـار مسبّـقة، ويحمِّلـوا الـواقع ما لا يحتمل. ما نُشِر إساءةٌ، وما نُشِر دليل على صورة نمطية سلبية للإسلام، وما نُشِر ينمّ عن عداوة مستقرة في النفوس، هكذا هو الأمر ببساطة ومن غير تعقيد، وبالله عليكم مَن نظر في تلكم الصور الآثمة هل يظن في راسمها أنه محب للنبي - صلى الله عليه وسلم - أو على الأقل محايد في نظرته إليه أم أنه مبغض له معادٍ,؟ ألم يصوروه مرتدياً عمامة على صورة قنبلة إشارة إلى دمويته، وأنه لا يعدو أن يكون إرهابياً، والإرهابي عدو؟ ألم يصوروه بصورة قبيحة حـاملاً في يده خنجراً كأنه جزار ومن خلفه امرأتان منقبتان؟ بل صوروه بما هو أقبح وأشنعº بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم -. أهكذا يصـورون نبيـنا - صلى الله عليه وسلم -، ثم يأتي من يزايد علينا، ويريد إقناعنا بأنه ليس ثمة عداوة ولا حقد ولا كراهية ولا شحناء؟! إن في هـذا الاستهزاء المشـين بمـقام نبـينا الأمـين لدليـل على قـبيح ما يضمرونه حـيال نبيـنـا وديـنـنا، وفي تصـريحـاتهم وكلـماتهم ومواقفهم مـا يدل علــى أن الأمر ليـس تسـلية بريـئة، أو تجاوزاً ينبغي أن يتـغاضى عنـه، كـلاَّ، إنـه خـطأ، وإنه اعتداء، وإنه جريمة لا ينـبغي السـكوت عليـها، فأقـصروا عـن التـبرير والمـدافـعة، وانأوا بأنفسكم عن السقوط في هذه الهوةº فإنها سقطة يوشك أن لا تقـوموا بعـدهـاº فالنـاس تحـفـظ، والتـاريـخ يـسـجل، ولا مخرج لكم إلا إعلان البراءة مما سطرتموه، ولعل وعسى.

 

من قبائح هذا التيار وأهله أنهم سعوا في مثل هذا الظرف الذي تعيشه الأمة إلى افتعال المعارك، وإشعال الخصومات، في محاولة لصرف المعركة الحاصلة بين المسلمين والمعتدين على جناب النبي - صلى الله عليه وسلم -، لتحول المسألة إلى لون من الاحتراب الداخلي، هذا منتصر غالب، وذاك منهزم خاسر، هذا (ربيع المتطرفين)(1)، وهذا أوان المتشددين (وصناع الكوابيس)(2)، تصفية للحسابات، وإلقاء للاتهامات، وإنقاذ لما يمكن إنقاذه من مشاريع ومخططات، فصوَّروا ما يُرى من ردة الفعل الشعبية، وهـذا الحراك العام تجاه ما وقع من عداء سافر، بأنه كان بمـؤامرة وتخـطيط، وأن الأمـر قد بُيّـت بلـيل بهيـم، وأن الأمر لا يعدو أن يكون تحريكاً من صناع الكوابيس أهل التباغض والعداوة والشحناء، وأن الأمة قد تبعتهم كالقطيع يتبع راعيه، من غير فكر ولا تروٍّ,، سمعوا لهم وأطاعوا، وأنصتوا إليهم وأجابـوا، وما علـم القـوم أن هـذه الحمـيـة التـي وقـعـت، وهذه الكـراهية التي ظهرت، إنما هي بسبب الغضبة الإيمانية الـتي تجـري فـي شرايين هذه الأمة، غضباً لله ورسوله، والـذي لا يكون المؤمن مؤمناً إلا بهº فليس ثمة استلاب مزعوم، ولا تحريك مدعى إلا تحريك عقيدة الأمة للأمةº وإلا فبالله عليكم من حرّك جـمهور المسلمين للمقاطعة مثلاً: أفتوى أطلقها فـلان أو فلان، أو توجيه من علاّن؟ أم الواقع شاهد بأنها حركة شعبية عامة ابتدأت منها وانتهت إليها، ووجد المسلمون أنفسهم منقادين لها قياماً بواجب نصرته - صلى الله عليه وسلم - وذباً عن حياضه؟ إن الموقف من الرسول - صلى الله عليه وسلم - قضية جوهرية مشتركة بين كل منتسب للإسلام، سنّياً كان أو بدعياً، عدلاً كان أو فاسقاً، فلا يُلام مسلم على غضب يغضبه أو كراهية وبغض تقع في قلبه متى مُسّ مقام النبي - صلى الله عليه وسلم - بتعدٍّ, واستهزاء، بل الملام من لم يغضب ولم يمتلئ قلبه من الكراهية والبغضاء لكل متسبب فيها، إن تصوير الحدث علـى هـذا النحو تصوير مغلوط، وإنه لمن سوء الظن بالناس، وإنه لعـقدة يجـب عليـهم أن يتخـلوا عنها، وطريقة يجب عليهم أن يتجنبوها. إن الظرف حساس، والأمر عظيم، والانتهاك صارخ، ونحن في غنى عن افتعال المعارك، واستحداث الأزمات. إن هَمّ المسلمين الأوحد هو الانتصار للنبي الكريم - صلى الله عليه وسلم -، على مختلف مذاهبهم، وطرائقهم، وفصائلهمº فإن شئتم أن تكونوا مـعهم في سفـينة النجـاة فاركبـوا بـشرط أن تتـركوها تجري وألا تسعوا في خرقها وإغراقها.

 

مساكين هم أدعياء الليبرالية عندنا، مستوردو القيم والأفكار والمناهج الغربية، الذين حاولوا إقناع الأمة بالإقبال على الحـضارة الغربـية بكليـتها، بخيرها وشرها، بحلوها ومرّها، بما يُحب منها وما يُكره، وصاحوا بأنه لا محلّ للانتقاء، فليست الحضارة (بقالة) تأخذ منها وتذر، إنما تؤخذ جميعاً أو تترك جميعاً، ولا مجال للترك!

 

مساكين هم لطالما أُحرجوا من مصدِّري الأفكار، وبائعي القيم، تلك القيم التي شهد العالم أجمع زيفها وهزالهاº فكم تشدق الغرب بحقوق الإنسان، وأضحى الجميع يعلم مواصفات هذا الإنسان محل الرعاية وصاحب الحقوق، شرَّقوا وغرَّبوا بالدعوة إلى الديمقراطية، ثم أرادوا فرضها بالعصا الغليظة وبالدكتاتورية، تنادوا للتسامح ثم وأدوه في معتقلاتهم وسجونهم في «أبو غريب وغوانتنامو» وغيرها، واليوم الأمة مدعوة إلى النظر إلى قيمة غربية جديدة، تظهر نفسها للعالم في أقبح صورة، وأكلح وجه، إنها (حرية التعبير)، الحرية التي لا تعرف الحدود ولا القيودº ولا محرم فيها ولا محظور، حرية لا عيب فيها، حرية لا يعدلها في القداسة قيمة أخرى، حتى أضحت الحرية اليوم أقدس من الرب ـ - جل وعلا - ـ في الضمير الغربيº فلهم أن يتكلموا عن الرب بما شاؤوا، وكيف شاؤوا، ممارسةً لحرية التعبير، (نعم لنا الحق أن نرسم كاريكاتيراً عن الله)! كما قالها شقي من أشقـيائهم عليـه من الله ما يسـتحق، أما انتقاد حرية التعبير أو المساس من جنابها المقدس، فحرام حتى على (حرية التعبير)!! لقد قالها المخلصون من قبل: «إن الحرية المزعـومة عـند دعـاة الليبـرالـية ليس لها حدود تقف عندها، فلا شرع يحوطها، ولا عقل يحرسها» وانظروا كيف ينتقدون الثوابت تحت شعارات الحق النسبي!

 

وانظروا كيف يطعنون في المسلّمات عبر بوابة حرية التعبير! وقد دفع الليبراليون عندنا التهمة ما استطاعوا وأنكروا، وقالوا: سوء فهم لليبرالية، وسوء ظن بالليبراليين، وجهل بالثوابت، وجهل بالمسلَّمات، ثم تجيء الليبرالية الأصلية اليوم، الليبرالية الأم، والـمُصدّر الأساس للفكرة لتقولها بملء الفم: ليس لحرية التعبير حد تنتهي إليه، وليس لأحد الحق في المساس من جنابها المقدس أو النيل منها، والحرية متى قُيِّدت لم تعد حريــة، وصـــار صاحبهـا أسـير القـيد، فـلا ثوابـت ولا مسلَّمات، بل الكل خاضع للنقد، بل وللاستهزاء والسخرية.

 

إن العالم الغربي يعيش أزمة حقيقية حيال هذه القيمة التي ضخمت وضخمت حتى غدت ديناً جديداً يعبد فيها صاحبها هواه من دون الله، ولم تعد للقيم الإنسانية والمفاهيم البشرية ما يكافئها وما يدانيها، وما أزمتنا التي نعيشها اليوم معهم حيال ما وقع وجرى لنبينا - صلى الله عليه وسلم - إلا أنموذج لتضخم هذه القيمة عندهم حتى يوشك أن يتلفهم ويهلكهم وقد فعل. لقد اعتذروا لنا عن الاعتذار بدعوى حرية التعبير، وصار السب والاستهزاء حقاً مكفولاً ترعاه الحكومات والدول الغربية تحت هذا البند (حرية التعبير)، وصار معتنقو هذا المبدأ ـ وهم كثرة كاثرة ـ مشاريع سب وشتيمة وإن لم يمارسوهº إذ هم يبيحونه ويجوِّزونه وكفى بها جريمة، ومن رضي بما وقع كمن فعل وقال. لقد أظهروا تضامنهم وتآزرهم لضمان حقهم في حرية التعبير بإعادة نشر الصور هنا وهناك، وليذهب المسلمون إلى الجحيم! وأعلنوا لنا مراراً أنهم غير مستعدين للتنازل عن حقهم المزعوم هذا لأي كان، بل قال رئيس الوزراء الدانماركي: (القضية تتركز على حرية التعبير في الغرب مقابل المحرمات في الإسلام)، وهكذا يريدون إقناعنا بقيمة حرية التعبير عندهم، وأنه لا محل للتفاوض حولها، ولا مجال للأخذ والعطاء، ثم يأتي الليبراليون ويريـدون إقـناعنا باعتذارهم السخيف هذا، فيقولون فيه: اعتذار (حقيقي) و (صحيح)(1)! بل وتجاوزوا هذا ليؤكدوا على قداسة حرية التعبير وعدم تقبل فكرة التدخل في الصحافة على أي وجه وأي صورة(2)، حتى إنهم طعنوا في مواقف بعض الكفار الإيجابية من الأزمة واتهموهم بالانتهازية وأن الواجب عليهم (التأكيد على مبادئ حرية التعبير واحترام القانون)(3)! وأن ما يُرى من تهويل المسلمين لما وقع في جناب النبي - صلى الله عليه وسلم - عائد إلى عدم ممارستهم هذه الحرية جرَّاء ما يعانونه من قمع وكبت، ولو أنهم ذاقوا طعمها لما قاموا ولما تحركوا، فسحقاً لهم ولحريتهم المزعومة هذه، وهكذا يكون انتصار الليبراليين لقضايانا وإلا فلا! وبهذه المواقف يؤكد الليبراليون انسلاخهم عن الأمة فكراً ومنهجاً وسلوكاً.

 

ومـع ما تـقدم فـمن العجـيب أن فقاعة (حرية التعبير) هذه لا تلبث أن تتوارى خجلاً إن مُسّ جناب اليهود، أو طُعن في السـامية، أو شُكـك في محرقة (الهولكست)، ليعلم الجميع أن الحضارة الغربية حضارة ازدواجية، حضارة الكيل بمكيالين، لا أخلاق ولا قيم تقوم عليها، ولا مبادئ تستمر عليها، إنما القيمة المقدسة الوحيدة عندهم ـ على الحقيقة ـ المصلحة ليس إلاº فأينما كانت المصلحة فثمّ دينهم وشرعهم، وإن داسوا في سبيل تحصيلها الأديانَ والمبادئ والقيم.

 

وانظر إليهم ـ اليوم ـ كيف يتواصون بحرية التعبير ويتنادون بها، ثم يستنفرون العالم للضغط على الشعوب المسلمة لوقف ثورة الغضب وإنهاء حالة المقاطعة، وكأن حق التعبير حق خاص بهم فقط، وأن الشعوب المسلمة حقها الكبت والحرمان.

 

إن ما يجري علـى السـاحة مـن مـنازعة ومخاصمة حول حرية التعبير وحدوده قد كشف عن سوءة العالم الغربي والحضارة الغربية، وإن ما يُرى من التهارج حول حرية التعبير لمحرج جداً لليبراليي الداخل، الذين أفنوا أعمارهم في التغني بالقيم الغربية، والحضارة الغربية، ثم تفجؤهم اللطمة بعد اللطمة لعلهم يتنـبهون، ومن غفوتهم يستيقظون، وعلى دينهم يُقبـلون، فـيطلعوا على زيف القيم، وهشاشة الحضارة، حضارة الغرب التـي لا روح فــيها ولا خُـلُـق، حضـارة اللاّديـن التــي لا تعرف معروفاً ولا تنكر منكراً إلا ما أُشرب من هواها، فيتوقفوا عن التوريد، ويقاطعوا تلكم الأفكار، ويكشفوا الزيف، ويفضحوا الباطل، فيكفّروا عما تقدّم من خطايا عسى أن يُغفر لهم.

 

مما جعجع به الليبراليون وهوَّلوا حوله الأغلبية الصامتة في المجتمعات المسلمةº فما إن يقع لخصومهم من الإسلاميين انتصار إلا وتراهم يسارعون: لا تفرحواº فالجمهور ليس معكم، و (الأغلبية صامتة). والناظر في العالم الإسلامي شرقاً وغرباً يشهد الحضور الشعبي الواسع الداعم للحركة الإسلامية، لكن القوم يتعامون عنه ويصمّون الآذان، موهمين أنفسـهم أن (الأغـلبية الصـامتـة) معـهم، وأنـها غير موافقة لما يدور على الساحة، وما يقع على الأرض، لكن اللافت للنظر في هذا الحدث أن الأمة كلها قد قالت كلمتها، وعبرت عن رأيها بوضوح (إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -)! وأجمعت على خيار المقاطعة الشعبية العامة للبضائع الدانماركيةº فماذا كانت النتيجة حين غدت الأمة (أغلبية ناطقة)؟ لقد وسمهم أولئك بالغوغائية، وقصر النظر، وأنهم لا عقول لهم تحركهم وإنما المحرك العواطف ليس إلا، وأنهم مسلوبو العقول، ولولا الخوف منهم لنطق العقلاء (وهم الليبراليون طبعاً) وبيّنوا الواجب، لكنهم خنسوا لجبنهم أدام الله عليهم هذا الجبنº فإن تشجعوا وتكلموا فإشارة هنا وكليمة هناك، وقذف للحجر من مكان بعيد، والجريء من يتستر خلف الألفاظ ويتوارى خلف المصطلحاتº فالهجوم اليوم على (صناع الكوابيس)، و(المتطرفين)، و (الغوغاء)، أما تحديد الحقائق، وتسمية الأشياء بمسمياتها، والوضوح في النقد، فهم عنه بمعزل، أليس من الغريب أن دعاة (الرأي والرأي الآخر) قد ضاقوا ذرعاً بالرأي الآخر، فانبروا لـ (مقاطعة المقاطعة) مثلاً، رافعين شعار (لا لمقاطعة البضائع الدانماركية)(1)، متنقِّصين بحماسة ظاهرة خيار الأمة في المقاطعة بأسلوب استفزازي، تصل بصاحبها إلى حد اتهام الأمة بالسطحية والسذاجة، ومتابعة العواطف دون العقول، وأن ما يُرى لا يعدو أن يكون ظاهرة صوتية ليس إلا، وما الأمر إلا كزوبعة في فنجان، هكذا تكون حماستهم لتسجيل مواقفهم في مصادمة الأمة والسبح ضد التيار بدل تسجيل المواقف في موافقة الحق الذي عليه سواد الأمة على مذهب (خالف تعرف)! لينكشف للجميع أنهم ليسوا المؤهلين لنقل همّ الأمة، ونبض الشارع، ومن يطالع طرحهم بهذا الخصوص يعلم أنهم ملفوظون على المستوى الشعبي، وأن ما يسطِّرونه في هذا السياق محل رفض ومقاطعة.

 

من المظاهر اللافتة للنظر هذا التحرك الليبرالي المشبوه لإنهاء الأزمة بأقل مكاسب ممكنة للمسلمين، وأكبر قدر من الأرباح للمعتدين، وإلا فما الذي يفسر هذا التعجل المريب في نشر وترويج وقبول كل ما يُدَّعى أنه اعتذار لمجرد أنه مصدّر بكلمة (اعتـذار)، وإن كان عنــد أهـل البصيرة والعمى ليس اعتذاراً ولا حتى شبه اعتذار(2)؟ وطالع ما شئت من الاعتذارات المقدمة حتى اليوم هل تجد فيها تجريماً لما وقع أو تخطئة لما جرى، غاية الأمر أنهم يقولون: إننا نأسف إن آذينا مشاعركم، لكن لنا الحق في سب نبيكم!! فهل يسمى هذا اعتذاراً يا عباد الله! أم هو جرم جديد يحتاج إلى اعتذار؟ وهل يصح أن تُنهى الأزمة بمثل هـذا الكلام، وأن يقال فيهم: «خير الخطائين التوابون»؟ (3).

 

إن الأمة اليوم تقف موقف قوة يمكنها من تحقيق أكبر قدر من المكاسب، ومع كل يوم يمر يكون للأمة الحق في أن ترفع سقف المطالبات، استجابة للواقع وتفاعلاً مع الأحداث، ولو أن أصحاب البقر كانوا أذكياء لأنهوا الأزمة من أولها بالاعتذار الصريح وأغلقوا الملف قبل وصوله للعالم الإسلامي، لكن للغباء والغطرسـة الدانماركية ضـريبـتها والتي يجب أن تؤخذ منهم، ولا يصح أن يُتنازل عنها بحال.

 

إننا لا نريد التعجيز أو وضع المطـالبات الممتنعة المسـتحيلة فـي ظـرف استضـعاف تعيشه الأمة على الصعيد العالمي، لكننا نريد أن نخرج من هذه الأزمة بأكبر قدر من المكاسب والأرباح الممكنة، والتي تكفل لنا وتضمن ـ فيما تضمن ـ حقنا في عدم وقوع مثل هذا الانتهاك مجدداً، وحـقنا في نشـر ديننـا والدعـوة إليـه كما هـو من غير تحريف أو تشـويه، وليحـفظ التاريخ لنا هذا الموقف وهذه الوقفة، ولتـكون الدانمارك أنموذجاً لما يمكن أن يحصل متى ما مُسّ جناب نبينا بسخرية أو استهزاء!

 

أما محاولة إغلاق ملف القضية بأي وسيلة وكيفما اتفق فخيانة لجناب النبي - صلى الله عليه وسلم - وأمته ينبغي أن تكون محل المحاسبة والجزاء، وهي دليل على ضيق عـطن بما يحصل.وإن تطويل الأزمة ليست في صالح القوم، ألم أقـل إن المشـروع الليـبرالي معطل، وأن فصل الخريف هذا لا بد أن ينتهي أو يُنهى؟!

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات