سؤالٌ عن صحةِ روايةٍ في حديثِ المرأةِ التي كانت تقمُ المسجدَ
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. سؤالٌ عن صحةِ روايةٍ في حديثِ المرأةِ التي كانت تقمُ المسجدَ
سؤالٌ عن صحةِ روايةٍ في حديثِ المرأةِ التي كانت تقمُ المسجدَ

سؤالٌ عن صحةِ روايةٍ في حديثِ المرأةِ التي كانت تقمُ المسجدَ

تاريخ النشر: 16 محرم 1435 (2013-11-20)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

ما صحة هذا الحديث؟

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال ان امرأة كانت تلقط القذى من المسجد فتوفيت فلم يؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بدفنها فقال صلى الله عليه وسلم اذا مات لكم ميت فآذنونى وصلى عليها ثم قال انى رأيتها فى الجنة تلقط القذى من المسجد وقيل انه قال أن من أفضل العبادات عند الله قم المساجد رواه الطبرانى

أحد الإخوان أرسل لي هذا الحديث في رسالة، وأردت أن أعرف درجة صحته.

جزاكم الله خيراً.

الجواب:

أصل قصة المرأة التي كانت تقم المسجد في الصحيحين ونصها :

‏عَنْ ‏‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏أَنَّ ‏رَجُلًا أَسْوَدَ ، ‏أَوْ امْرَأَةً سَوْدَاءَ،‏ ‏كَانَ يَقُمُّ الْمَسْجِد، فَمَاتَ فَسَأَلَ النَّبِيُّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏عَنْهُ فَقَالُوا: مَاتَ، قَالَ: أَفَلَا كُنْتُمْ ‏‏آذَنْتُمُونِي ‏بِهِ؟ ‏دُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ، ‏أَوْ قَالَ: قَبْرِهَا، فَأَتَى قَبْرَهَا فَصَلَّى عَلَيْهَا. رواه البخاري، ومسلم.

 

قال الحافظ ابن حجر في "الفتح": ‏

قَوْله: (َأنَّ رَجُلًا أَسْوَدَ أَوْ اِمْرَأَةً سَوْدَاءَ)

‏الشَّكّ فِيهِ مِنْ ثَابِت، لِأَنَّهُ رَوَاهُ عَنْهُ جَمَاعَة هَكَذَا، أَوْ مِنْ أَبِي رَافِع. وَسَيَأْتِي بَعْدَ بَابٍ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْ حَمَّاد بِهَذَا الْإِسْنَادِ قَالَ: وَلَا أَرَاهُ إِلَّا اِمْرَأَة وَرَوَاهُ اِبْن خُزَيْمَة مِنْ طَرِيقِ الْعَلَاءِ بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة فَقَالَ اِمْرَأَةً سَوْدَاءَ وَلَمْ يَشُكَّ. وَرَوَاهُ الْبَيْهَقِيّ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ مِنْ حَدِيثِ اِبْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ فَسَمَّاهَا "أَمّ مِحْجَن" وَأَفَادَ أَنَّ الَّذِي أَجَابَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ سُؤَالِهِ عَنْهَا أَبُو بَكْر الصِّدِّيق . وَذَكَرَ اِبْن مِنْدَهْ فِي الصَّحَابَةِ "خَرْقَاءَ اِمْرَأَةً سَوْدَاءَ كَانَتْ تَقُمُّ الْمَسْجِدَ" وَوَقَعَ ذِكْرُهَا فِي حَدِيثِ حَمَّاد بْن زَيْد عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ، وَذَكَرَهَا اِبْن حِبَّانَ فِي الصَّحَابَةِ بِذَلِكَ بِدُونِ ذِكْرِ السَّنَدِ، فَإِنْ كَانَ مَحْفُوظًا فَهَذَا اِسْمُهَا وَكُنْيَتُهَا "أُمُّ مِحْجَنٍ" .ا.هـ.

 

وأما رواية الطبراني في الكبير (11/239) التي سألت عنها وهي:

عن ابن عباس أن امرأة كانت تلقط القذى من المسجد فتوفيت، فلم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم بدفنها فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا مات فيكم ميت فآئذنوني وصلى عليها وقال: إني رأيتها في الجنة لما كانت تلقط القذي من المسجد.

قال الهيثمي في "المجمع": رواه الطبراني في الكبير وقال في تراجم النساء: الخرقاء: السوداء التي كانت تميط الأذى عن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر بعد هذا الكلام إسناداً عن أنس قال: فذكر الحديث.

ورجال إسناد أنس رجال الصحيح وإسناد ابن عباس فيه عبد العزيز بن فائد وهو مجهول. وقيل فيه: فائد بن عمر وهو وهم.

قلت: وحديث أبي قرصافة في الباب قبل هذا في إخراج القمامة من المسجد وأنه مهور الحور العين.ا.هـ.

وصلى الله على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره