alexa
الـWhatsApp
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. أطفئا غضبكما بالماء!
أطفئا غضبكما بالماء!

أطفئا غضبكما بالماء!

التصنيف: قضايا طبية
تاريخ النشر: 21 ربيع الأول 1437 (2016-01-02)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

حين يشتد الغضب بإنسان؛ يبادر من حوله بإعطائه بعض الماء ليشربه، وهذا تصرف صحي صحيح، فالماء يعمل على تخفيف غضبه وربما يطفئه كله.

وعلى هذا فإنه يحسُن ب الزوجين اللذين يشتد بهما الغضب -أو بأحدهما- أن يشربا الماء حتى يهدأ غضبهما، أو ينطفئ تماماً.

ولقد أكدت دراسة علمية حديثة أن الماء يُرخي العضلات المشدودة والأعصاب المتوترة، وينظف الجسم والروح معاً، وقد ثبتت فاعليته في إنعاش الجسد وإراحة النفس ونشر السلام فيها، لأنه يخفف الآلام العضوية و النفسية.

ويسهم الماء في إذابة الفيتامينات والأملاح والأحماض الأمينية والجلوكوز، كما يلعب دوراً حيوياً في امتصاص وطرد العناصر السامة من الجسم.

وحين يكون الغاضب مُتْعَباً، فإن تعبه يزيد في اشتعال غضبه، إذ تبين أن عدم شرب الماء بشكلٍ كافٍ يجعل وظائف الجسم أقل كفاءة، فالتعب هو أول أعراض نقص الماء في الجسم، لأن انخفاض نسبة الماء فيه يدفع القلب إلى بذل جهد أكبر في ضخ الدم، وهذا يعني أن نقص الماء في الجسم يؤدي بشكل غير مباشر إلى زيادة حدة الغضب.

وإذا ساء مزاج أحد الزوجين أو كليهما، فإن الغضب يجد بيئة خصبة ليزداد اشتعالاً، وتثبت لنا الدراسات أنه حتى تحسين المزاج يحتاج إلى ماء، ففي دراسة نشرتها دورية التغذية أن الجفاف يمكن أن يُعكر مزاج الإنسان، ويبطئ وظائف الدماغ.

وقد أشارت بحوث علمية إلى أنه حتى الجفاف القليل في الجسم (واحد إلى اثنين في المئة من المستوى الأمثل للماء) يمكن أن يؤثر سلباً على المزاج، ويضعف التفكير.

وكثيراً ما يزداد غضب من يضغطه ألم من الآلام، ولعل أشدها ألم الصداع النصفي، وأكثر من يشتكيه النساء، والماء خير ما يخفف من آلامه، ففي دراسة نشرتها المجلة الأوروبية لعلم الأعصاب وجد الباحثون أن زيادة شرب الماء ساعدت على تقليل ساعات الإحساس بالصداع وخفضت كثيراً من آلامه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات