المخطوطات العربيّة في تركيا
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. المخطوطات العربيّة في تركيا
المخطوطات العربيّة في تركيا

المخطوطات العربيّة في تركيا

تاريخ النشر: 25 ربيع الثاني 1437 (2016-02-05)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

تزخر مدينة إسطنبول اليوم بعدد كبير من المكتبات، كما تتوزّع مكتبات كثيرة أخرى في مدن مختلفة من أنحاء تركيا. وأغلب هذه المكتبات أنشئت في العهد العثماني وتمّ الحفاظ عليها بعناية حتّى اليوم. ولقد رافق نشاط العثمانيّين في الجهاد والفُتوح نشاط آخر في عالم الكتب، والدّليل ذلك أن كلّ سلطان أو صدر أعظم كان يحرص على أن يبني بجوار المسجد مدرسة ومكتبة تابعتين له وملحقتين به.

 

أشهر المكتبات في تركيا:

ولمّا كان النّاس على دين ملوكهم فإنّهم عادة ما يقلّدونهم في ما يصنعون، ولذلك اقتدى بالسّلاطين في ذلك الوُزراءُ ومشايخُ الإسلام. وبسبب ذلك، فالمخطوطات في تركيا يمكن أن ننسبها إلى ثلاث جهات أساسيّة: السّلاطين، مثل مكتبة السّلطان سليم الأول، وهي المكتبة السّليمية في أدرنة، ومكتبات السّلطان محمد الفاتح والسّلطان بايزيد والسّلطان أحمد الثّالث، ومكتبة السّليمانية نسبة إلى السّلطان سليمان القانوني، وهذه المكتبات كلّها بإسطنبول.

أما الجهة الثانية فهي: الوزراء مثل راغب باشا، وشهيد علي باشا وكوبريلي باشا. وهذه المكتبات الثّلاث باسطنبول. وكوبريلي باشا هذا هو الوزير أحمد بن محمد، وهو من كبار الرّجال في الدّولة العثمانيّة. يقول عنه المحبّي في "خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر، ج. 1، ص. 353 "ولم يكن في الوزراء من يحفظ أمر الدّين وقانون الشّريعة مثله، صعبا شديدًا في أمور الدين، سهلًا في أمور الدّنيا. وملك من نفائس الكتب وعجائب الذخائر ما لا يدخل تحت الحصر ولا يُضبط بالإحصاء".

وممن اتصل به من العلماء العلامة عبد القادر بن عمر البغدادي صاحب "خزانة الأدب" فأكرمه وحظي عنده بمكانة وقيمة. وقد أهدى له البغدادي مؤلفه "حاشية في شرح بانتْ سُعاد".

أما الجهة الثالثة فهي مشايخ الإسلام: مثل أسعد أفندي، وعاشر أفندي، وولي الدّين أفندي، وعاطف أفندي، وفيض الله أفندي، وعلي أميري أفندي، ووهبي أفندي، والشّيخ مراد أفندي، وجميع هذه المكتبات بإسطنبول.

ومع هذه الجهات الثلاث ظهرت طائفة النّساء اللائي عنين بجمع المخطوطات، فأنشأن لها مكتبات نُسبت إليهن مثل مكتبة طرخان، وصالحة خاتون، وأسماء خان، وجلنوش، وبرتونيال، وكثير من المكتبات التي تسمى "والدة باشا" ثم تُضاف إلى ابنها السلطان.

 

اهتمام العُثمانيين بحفظ العلم:

ولعل هذا التّنافس في جمع المخططات وإنشاء المكتبات بهذا العدد الكبير في إسطنبول كان مبعثه رغبة سلاطين آل عثمان والوزراء ومشايخ الإسلام والوجهاء أن يكون لإسطنبول تلك المكانة التي كانت لدمشق عاصمة الأمويين وبغداد عاصمة العباسيين ومصر عاصمة الفاطميين والأيوبيين والمماليك.

واللافت للنظر أن المخطوطات العربية لا توجد في اسطنبول وحدها-العاصمة القديمة لتركيا- كما هو الشأن في المخطوطات التي تقتنيها الدّول فتكون في عواصمها فقط، بل يمكنك أن تعثر على هذه المخطوطات العربية في جميع أنحاء تركيا شرقًا وغربًا شمالاً وجنوبًا. ويقول الأستاذ أحمد أَتش "ولمّا اضطرت الدّولة العثمانية بعد القرن السّابع عشر الميلادي إلى الدفاع عن قسم كبير من العالم الإسلامي ضدّ عدوان أوروبّا، طرأ على هذه المؤسسات العلميّة نوع من الإهمال، ومع ذلك فإنّه قد بُذل بعد منتصف القرن الماضي (القرن التاسع عشر) على عهد السلطان عبد الحميد (1876-1909م) مجهود عظيمٌ لإحياء هذه المؤسسات العلميّة. وحسب إحصاء سنة 1311 -1312 هـ فقد ثبت أنّه كان موجودا في البلاد العثمانية باستثناء اسطنبول 272 مكتبة تحتوي على 76،773 نسخة مخطوطة.

ويوجد في إسطنبول في الوقت الحالي حوالي 59 مكتبة. أمّا المكتبات خارج إسطنبول فتوجد في مدن أدرنه، وبورصة، وأسكي شهير، وكتاهية، وأماسية وقيصري، وسامسون، وقونية بلد الصوفي الكبير جلال الدين الرومي. ولذلك فيندر أن تجد مدينة من مدن تركيا الكثيرة تخلو من مكتبة مخطوطات كبيرة أو صغيرة، وهذا هو الفرق بين تركيا وبين سائر الدول التي تظم مخطوطات في عواصمها فقط. وإذا كان الباحثون يرجّحون أن عدد المخطوطات في العالم هي في حدود 3 ملايين مخطوط فإن نحو الثّلث منها تقريبًا يُوجد في تُركيا.

 

وتنفرد إسطنبول بنحو الثلثين من المخطوطات الموجودة في تركيا كلها، فهي بحق مدينة المآذن والمخطوطات. وبالإضافة إلى المكتبات التي تُنسب إلى السّلاطين والوزراء ومشايخ الإسلام توجد مكتبات أخرى غير هذه المكتبات المنسوبة، مثل مكتبة طوب قابي صراي، ومكتبة نور عثمانية، ومكتبة مراد ملا، ومكتبة البلدية، ومكتبة جامعة اسطنبول وملّت كتبخانة، ومكتبة سليم آغا بأسكودار في الجهة الآسيوية من إسطنبول.

 

"السّليمانية" أشهر مكتبات تركيا:

ومن أشهر المكتبات بإسطنبول مكتبة السّليمانية، وقد أمر بإنشائها السّلطان سليمان القانوني، وقام بتصميم بنائها المعمار سنان ذلك المعماري الشّهير الذي كان له الفضل في بناء أكثر من 500 معلم أثريّ ما بين مساجد ومدارس وجسور ومكتبات وتكايا وحمامات... وقد انتهى من بناء هذه المكتبة في عام 1557م، وهي تقع بالقرب من جامع السّليمانية. وتحتوي هذه المكتبة اليوم على 101 خزانة كتب. أمّا المخطوطات الموجودة فيها فهي 63947 مجلدًا. والمطبوع منها 38500 مجلد فقط، منها؛ والمخطوطات التّركية فيها 11451 مجلدًا، أمّا المخطوطات العربية فيبلغ عددها 48854 مجلدًا، والمخطوطات الفارسية 3641 مجلدًا. ويبلغ عدد المخطوطات الموجودة في المكتبة أكثر من 100 ألف كتاب ورسالة. وتضمّ المكتبة أقسام التّصوير والفهرسة وتعقيم المخطوطات وترميمها وتجليدها، ثم تسجيلها على الكمبيوتر. وينتشر في هذه المكتبة جوّ من السّكينة والجلال قلّ أن تجد مثله في مكتبة من المكتبات الأخرى. أمّا الخدمة المكتبية في هذه المكتبة فشيء معجب حقّا، وكما ذكر الأستاذ محمود الطّناحي بعد زيارته للمكتبة يقول "تطلب المخطوط فتأتيك به الموظّفة تحمله بين يديها في حنوّ وإشفاق، وكأنّه وليد طال انتظاره، ثمّ تظلّ عيناها معلّقة بك وبه، فإذا رأت منك جفاءً مع المخطوط ردّتك ردّا جميلاً، ولهذا ترى كثيرًا من المخطوطات مُحتفظة بجمالها، وكأنّها خَرجت من يد النّسّاخ للتوّ واللحظة".

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

كلمات مفتاحية:
الجهاد العلم مصر الوقت

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات