alexa
الـWhatsApp
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. إنكار المنكر ولو بقلبك فقط
إنكار المنكر ولو بقلبك فقط

إنكار المنكر ولو بقلبك فقط

تاريخ النشر: 8 شعبان 1437 (2016-05-16)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

الفريضة المنسية..

إنكار المنكر ولو بقلبك فقط..

ما أن أذن المؤذن معلنا دخول وقت الصلاة حتى قام العم سعيد من نومه فلبس حذائه وجلس على كرسيه وتناول إبريق الماء... وقال بسم الله... فأكمل وضوئه وخرج من منزله متجها الى المسجد وبينما هو في الطريق سمع صوت موسيقى مألوفا عليه ذكره بأيام شبابه فأخذه الفضول إلى هذه الموسيقى وتحدثه نفسه أنه ما زال وقت الصلاة مبكرا فما أن وصل الى هذا الصوت حتى وجد شبابا غافلون يتراقصون على صوت موسيقى صاخب وتلاعب بهم الشيطان فأصبحوا يرقصون كالمجانين..

هذا كله والعم سعيد واقف متسمر أعجبه فعلهم مخفيا إبتسامة انبهارا بما يصنعون، وقد ارتاح قلبه لهذه المعصية ولم ينكرها أقلاه بقلبه مذكرة له بأيام صباه... وبينما هو مسترسل في هذا اللهو ناسيا صلاته إلا وقد أقيمت الصلاة!!!

فانتبه من غفلته وعاد مسرعا إلى المسجد..

وفي الجانب الآخر خرج العم صالح إلى المسجد وكان الطريق الى المسجد يمر على هاؤلاء الشباب الغافلون فمر عليهم وامتعض وجهه من فعلتهم وتمنى لو يستطيع إيقافهم أو نصحهم،

إلا انه خاف على نفسه منهم ومن شرهم فلم يتبقى أمامه إلا أن يكره هذا الفعل بقلبه ويكمل مسيره إلى المسجد لإتمام الصلاة ..

بالرغم من أن العم سعيد والعم صالح لم يشاركا في هذه المعصية ولم يتكلما ولم ينكرا على أصحابها إلا أن أحدهما أصاب والاخر أخطأ فالعم سعيد اعجب كثيراً بهذه المعصية وتذكر أيام شبابه وساقه الحنين إليها سوقاً من طريقه الذي قصده الى المسجد فلم ينكرها لا بلسانه ولا بيده والأدهى أنه أحبها بقلبه!!!

وهذا ما يقع فيه كثير من الناس حبهم للمعاصي و الذنوب بتزين الشيطان لهم هذه القاذورات،

والأدهى من ذلك أن فريضة إنكار المنكر تكاد أن تنعدم عند الناس إلا ما رحم الله من الدعاة والمصلحون وغيرهم من أهل الخير والاحسان.

حتى أنهم ربما لم يشاركوا في هذه المعاصي ولكنهم أحبوها وهنا يكمن الخطر...

ومما يخيف ويبعث على دق ناقوس الخطر هو أن أن النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم، قال: ((إذا عُمِلَت الخطيئةُ في الأرض، كان من شَهدَها، فكرهها كمن غاب عنها، ومَنْ غابَ عنها، فرَضِيها، كان كمن شهدها))(1).

قال ابن رجب رحمه الله معلقا على هذا الحديث: فمن شَهِدَ الخطيئةَ، فكرهها بقلبه، كان كمن لم يشهدها إذا عَجَز عن إنكارها بلسانه ويده، ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها وقدر على إنكارها ولم ينكرها؛ لأنَّ الرِّضا بالخطايا من أقبح المحرَّمات، ويفوت به إنكارُ الخطيئة ب القلب، وهو فرضٌ على كلِّ مسلم، لا يسقطُ عن أحدٍ في حالٍ من الأحوال. انتهى

ومما يدل على أهمية إنكار المنكر ب القلب في الحديث الذي رواه  أبي سَعيدٍ الخُدريِّ قال: سَمِعتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- يَقولُ: ((مَنْ رَأَى مِنكُم مُنْكَراً فَليُغيِّرهُ بيدِهِ، فإنْ لَمْ يَستَطِعْ فبِلسَانِهِ، فإنْ لَمْ يَستَطِعْ فَبِقلْبِهِ، وذلك أَضْعَفُ الإيمانِ)) 

وسمع ابن مسعود رجلاً يقول: هَلَكَ مَنْ لم يأمر بالمعروف ولم ينه عن المنكر، فقال ابنُ مسعود: هلك من لم يعرف بقلبه المعروف والمنكر، يشير إلى أنَّ معرفة المعروفِ والمنكرِ ب القلب فرضٌ لا يسقط عن أحد، فمن لم يعرفه هَلَكَ.

فدلت هذه الاحاديث والاثار أهمية أنكار المنكر للمسلم الغيور على دينه وأنه دائما في حالة انكار للمنكر بدرجاته الثلاث (اليد، و اللسان،و القلب) بحسب الاستطاعة ومراعاة أحوال المدعوين وهكذا

فماذا دهى قلوبنا؟ اصبحنا نحب المنكر ولا ننكره بل تسر قلوبنا به -إلا ما رحم الله تعالى- فتدخل منزلك وتشاهد ابنائك ينظرون للمنكر في جهاز التلفاز ولا تنكر عليهم وتجد المدير يرى المنكر في مؤسسته ولا ينكر عليهم بل ربما يؤمرهم بذلك.

وتجد المعلمة لا تنصح طالباتها ب الحجاب وقد تكشفت نحورهن وشعورهن ووجوهن والامر كأنه لا يعنيها بشئ!!

وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُود؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا مِنْ نَبِىِّ بَعَثَهُ اللهُ فِى أُمَّةٍ قَبْلِى، إِلا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ، يَأخُذُونَ بِسُنَّتِهِ ويَقْتَدُونَ بِأمْرِهِ، ثُمَّ إِنَّها تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِم خُلُوفٌ، يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ، وَيَفْعَلُونَ مَا لا يُؤْمَرُونَ، فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَيْسَ وَرَاءَ ذلِكَ مِنَ الإيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ".

  فالشاهد من الحديث انه لا يكون حبة خردل من الإيمان من لم ينكر بقلبه بل انتفى عنه معنى الايمان!

لذلك علينا ان نراجع قلوبنا وألا نرضخ للمنكر مهما عظم وكبر وفحش ولا نهابه بل ننكره حتى نثبت لله سبحانه وتعالى اننا لا نرضى هذا فيكون لك معذرةٌ، وهذا كما أخبر الله تعالى عن الذين أنكروا على المعتدين في السَّبت أنَّهم قالوا لمن قال لهم: {لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}

ولنزل مافي قلوبنا من حب هذه المعاصي و الذنوب ولنتذكر أنه سبحانه يخرج من النار من كان في قلبه مقدار حبة خردل من إيمان.

ولتعلم اخي المسلم واختي المسلمة أن الإسلام اعتنى ب القلب وما فيه أشد الاعتناء وأمر بإصلاحها بل لا يقبل منها إلا القلب السليم الذي سلم من حب المنكرات وكرها واحب طاعة الله وانصاع لإوامره برضى اذا علينا بإصلاح قلوبنا وألا نجعله مرتعا لذنوب والمعاصي وحبها فربما يحل عليك الموت وانت في غفلة والأعمال بخواتيمها فربما تحدث لسانك بما في قلبك من المنكرات!! وكم سمعنا بأن فلان مات ولسانه يدندن ب الغناء والعياذ بالله.. وعلى النقيض من ذلك سمعنا من مات ولسانه يلهج ب ذكر الله وشهادة التوحيد ويا لها من نهاية سعيدة يتمناها كل مسلم.

فأصلح قلبك يصلح الله لك سائر اعمالك..

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

الهوامش:

1.    سنن أبي داود (4345)، وهو حديث قويٌّ.

2.    رواه مسلم

3.    أخرجه: نعيم بن حماد في " الفتن" (405)، وابن أبي شيبة في "المصنف" (37581)، والطبراني في "الكبير" (8564)، وأبو نعيم في "حلية الأولياء" 1/135.

4.    عياض بن موسى بن عياض، إِكمَالُ المُعْلِمِ بفَوَائِدِ مُسْلِم،المحقق: الدكتور يحْيَى إِسْمَاعِيل، دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع، مصر الطبعة: الأولى، 1419 هـ - 1998 م ج1، ص290-291

5.    الأعراف 164

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات