أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ
وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ

وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ

تاريخ النشر: 21 جمادى الثاني 1438 (2017-03-20)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

«الزواج» في كنف الشريعة الإسلامية الغراء من أقدس العلاقات الإنسانية، ولمكانته السامية وجه الله العلي القدير الزوجين إلى احترام رفعته وسمو قدره حتى في أصعب لحظات الفراق بالطلاق، فكانت الوصية الإلهية بعدم نسيان الفضل مسبوقة بالوصية بالعفو وأنه أقرب للتقوى، وختم الآية بصفتين جليلتين للمولى جل شأنه، صفة العلم والبصر، للترغيب في عدم إهمال الفضل، والتعريض بأن في العفو مرضاة الله تعالى، فهو يرى ذلك منا فيجازي عليه.    

قال تعالى: {وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إَلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}[البقرة:237]

فمن أمثلة الترغيب في الأخذ بالأحسن وأفضليته مع جواز الأخذ بالحسن، قوله تعالى في نصف الصداق اللازم للزوجة بالطلاق قبل الدخول: {فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ}، ولا شك أن أخذ كل واحد من الزوجين النصف حسن، لأن الله شرعه في كتابه في قوله: {فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ}، مع أنه رغب كل واحد منهما، أن يعفو للآخر عن نصفه، وبين أن ذلك أقرب للتقوى وذلك في قوله بعده: {وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} أى المودة والإِحسان، فأصل الفضل: فعل ما ليس بواجب من البر.

روي أن جبير بن مطعم تزوج وطلق قبل الدخول، فأكمل الصداق، وقال: أنا أحق بالعفو.

قال المفسرون: ومعنى كون العفو أقرب للتقوى: أن العفو أقرب إلى صفة التقوى من التمسك بالحق؛ لأن التمسك بالحق لا ينافي التقوى لكنه يؤذن بتصلب صاحبه وشدته، والعفو يؤذن بسماحة صاحبه ورحمته، والقلب المطبوع على السماحة والرحمة، أقرب إلى التقوى من القلب الصلب الشديد، لأن التقوى تقرب بمقدار قوة الوازع، والوازع شرعي وطبيعي، وفي القلب المفطور على الرأفة والسماحة لين يزعه عن المظالم والقساوة، فتكون التقوى أقرب إليه لكثرة أسبابها فيه.

وقوله: {وَلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} تذييل ثان، معطوف على التذييل الذي قبله، لزيادة الترغيب في العفو بما فيه من التفضل الدنيوي، وفي الطباع السليمة حب الفضل. فأمروا في هاته الآية بأن يتعاهدوا الفضل، ولا ينسوه؛ لأن نسيانه يباعد بينهم وبينه، فيضمحل منهم، ويوشك أن يحتاج إلى عفو غيره عنه في واقعة أخرى، ففي تعاهده عون كبير على الإلف والتحابب، وذلك سبيل واضحة إلى الاتحاد والمؤاخاة والانتفاع بهذا الوصف عند حلول التجربة.

والنسيان هنا مستعار للإعمال وقلة الاعتناء، كما في قوله تعالى: {فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا}[السجدة:14] وهو كثير في القرآن، وفي كلمة {بَيْنَكُمْ} إشارة إلى هذا العفو، إذا لم ينس تعامل الناس به بعضهم مع بعض، وقوله: {إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} تعليل للترغيب في عدم إهمال الفضل وتعريض بأن في العفو مرضاة الله تعالى، فهو يرى ذلك منا فيجازى عليه، ونظيره قوله: {فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا}[الطور:48]. [التحرير والتنوير:2/443]

كما ينبغي أن تكون المفاهمة بين الزوجين بعد الفرقة في جميع الأمور سواء في خصوص الرضاع أو غيره مبناها على المعروف والتسامح والإحسان، وفاءً لحق العشرة السابقة {وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}.

فينبغي أن لا نجعل ساعة الخصومة تهدم سنواتِ المودَّة .. قال أبو حاتم البستي: "الحر لا يكفر النعمة، ولا يتسخط المصيبة، بل عند النعم يشكر، وعند المصائب يصبر، ومن لم يكن لقليل المعروف عنده وقع أوشك أن لا يشكر الكثير منه، والنعم لا تستجلب زيادتها، ولا تدفع الآفات عنها إلا بالشكر".

إن الفضل أعلى درجات المعاملة، لذلك يقول السعدي -رحمه الله- في تفسيره: "الإنسان لا ينبغي أن يهمل نفسه من الإحسان والمعروف, وينسى الفضل الذي هو أعلى درجات المعاملة؛ لأن معاملة الناس فيما بينهم على درجتين: إما عدل وإنصاف واجب, وهو: أخذ الواجب, وإعطاء الواجب. وإما فضل وإحسان, وهو إعطاء ما ليس بواجب والتسامح في الحقوق, والغض مما في النفس، فلا ينبغي للإنسان أن ينسى هذه الدرجة, ولو في بعض الأوقات, وخصوصا لمن بينك وبينه معاملة, أو مخالطة, فإن الله مجاز المحسنين بالفضل والكرم".

وعن عائشة - رضي الله عنها- قالت: "ما غرت على امرأة ما غرت على خديجة - ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين - لما كنت أسمعه يذكرها، ولقد أمره ربه أن يبشرها ببيت في الجنة من قصب، وإن كان ليذبح الشاة ثم يهدي في خُلتها - أي أهل صداقتها – منها" [البخاري]

وفي حديث للحاكم والبيهقي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- استقبل عجوزا بحفاوة وترحيب، فلما خرجت سألته فقال: (يا عائشة إنها كانت تأتينا زمان خديجة، وإنَّ حُسنَ العَهدِ من الإيمان).

قال ابن حجر في شرح قول البخاري: «باب حسن العهد من الإيمان» قال أبو عبيد: العهد هنا رعاية الحرمة، وقال عياض: هو الاحتفاظ بالشيء والملازمة له، وقال الراغب: حفظ الشيء ومراعاته حالا بعد حال، وعهد الله تارة يكون بما ركزه في العقل وتارة بما جاءت به الرسل، وتارة بما يلتزمه المكلف ابتداء كالنذر ومنه قوله تعالى: {وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ}[التوبة:75]

وقال الإمام الشافعي: "الحر من حفظ وداد لحظة" .. لكن وللأسف كثير من بيوتنا عندما يحل الفراق بعد الوفاق تجد أعراض تٌنتهك، وأسرار تٌعلن، ومستور يُكشف، وتهم باطلة تُقذف، وفي ثورة الغضب والانتقام يختلط الحابل بالنابل ويلتبس الحق بباطل، وكأن الزوجان ما عاشا يوما معا .. يسرا وعسرا، صحة ومرضا، فرحا وحزنا، جمعهما هدف واحد، وقضية واحدة، وعشا واحدا، بل وفراشا واحدا.

كل هذا أضحى بين عشية وضحاها سرابا، فلا الزوج يذكر لزوجه حسنة، ولا الزوجة تذكر لزوجها معروفا. حتى رباط الطفولة البريئة بات أوهن من خيط العنكبوت، وشعرة معاوية كانت أبعد عن تفكيرهم! ولحظات الود غيبتها نزواتهم، فلا دينا أقاموه، ولا خلقا رفيعا تمثلوه.

إن الطلاق وإن كان مرا فقد يكون فيه حبل نجاة لكلا الزوجين، كما قال تعالى: {وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللّهُ كُلاًّ مِّن سَعَتِهِ وَكَانَ اللّهُ وَاسِعاً حَكِيماً}[النساء:130] أي إن وقعت الفرقة بين الرجل وامرأته, فإن الله تعالى يغني كلا منهما من فضله وسعته; فإنه سبحانه وتعالى واسع الفضل والمنة, حكيم فيما يقضي به بين عباده.

فلماذا نكران الجميل؟! ولماذا المحاكم والقضايا؟! بل لماذا حتى مجرد إرضاء شهوة الانتصار للنفس؟!

لما طلق الفقيه الكبير (أبو البركات ابن الحاج) زوجته السيدة (عائشة الكنانية)، كتب هذه الوثيقة: "يقول عبد الله الراجي رحمته، المدعو بأبي البركات، اختار الله له، ولطف به: إن الله جلت قدرته، أنشأ خلقه على طبائع مختلفة، وغرائز شتى، فمنهم السخي والبخيل، وفيهم الشجاع والجبان، والغبى والفطن، والمتكبر والوضيع، فكانت العشرة لا تستمر بينهم إلا بأحد أمرين، إما بالإشتراك فى الصفات أو في بعضها، وإما بصبر أحدهما على صاحبه مع عدم الإشتراك، ولما علم الله أن بني آدم على هذا الوضع شرع لهم الطلاق، ليستريح إليه من عيل صبره على صاحبه، توسعة عليهم، وإحسانا منه إليهم.
فلأجل العمل على هذا طلق عبد الله محمد أبو البركات ابن الحجاج زوجته الحرة العربية المصونة، بنت الشيخ الوزير الحسيب النزيه، المرحوم أبي عبد الله محمد بن إبراهيم الكناني، طلقة واحدة، ملكت بها أمر نفسها، ونطق بذلك إراحة لها من عشرته، طالبا من الله أن يغني كلا من سعته، وشهد بذلك على نفسه في صحته وجواز أمره".

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات