أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ولاية الرجل على المرأة.. بين إحكام الدين وتأويل المبطلين
ولاية الرجل على المرأة.. بين إحكام الدين وتأويل المبطلين

ولاية الرجل على المرأة.. بين إحكام الدين وتأويل المبطلين

تاريخ النشر: 13 شوال 1438 (2017-07-08)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:     

أسمعتم هذا الضجيج .. ضجيج المطالبين بإسقاط ولاية الرجل عن المرأة ؟

أرأيتم كيف يميلون بأعناقهم، يزعم زاعمهم أن ولاية الرجل عادة ما أنزل الله بها من أثارة من علم !

ثم لا يُبهش إليه بكلمة !

ولم تنفض في وجهه الأيدي !

بل ربما رأيت من يجرجر ذيول الكلام ويسوغ هذه البواطيل بمنكر من القول وزور ..

- والآن فسأبني مقالتي هذه على الاختصار في بيان بعض حكم هذه المسألة، ليظهر بهذه الأدلة أن ولاية الرجل على المرأة شريعة مُحْكمة جاءت النصوص بحفظها وتقريرها، وليست أعرافا وعادات فرضها الرجال على النساء بغير بينة كما يريد أن يصَوّرها المبطلون، وستجد أنها ليست مسألة اجتهادية اجتهدها علماء المسلمين في عصر من العصور وقلدهم فيها المقلدون كما يكيد المبدلون أن ينشروه ليهون على الناس ردها بعد ذلك .

- والولاية هنا يدخل تحتها فروع من الأحكام :

كوجوب طاعة الزوج في غير ما معصية الله ولا مضارّة على الزوجة، وولاية النكاح، وولاية التأديب التي جاءت بها الآية، وولاية حل عقدة النكاح ب الطلاق، ووجوب المحرم في سفرها، وغيرها .

ولما كانت مسألة (طاعة الزوج على الزوجة) من أوضح ما ردّه هؤلاء المبطلون من مسائل الولاية وناكدوا فيه، فسأذكر من الأدلة ما يظهر زيف دعوى القوم، ويهتك حُجُب قولهم .

-        اقرأ قول الله تعالى: "واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن (فإن أطعنكم) فلا تبغوا عليهن سبيلا " ..

تأمل قوله تعالى: (فإن أطعنكم)

انظر كيف جعله الله غايةً يقف عندها التأديب، فإنك إذا تأملت ذلك علمت دلالة هذه الآية على وجوب طاعة الزوج على زوجته حتى اقتضى التأديب إن تخلف وفرطت المرأة فيه .

-       بل تأمل أيها المؤمن ما ثبت في الصحيحين عن ابن عمر قال : قال النبي :" ﺇﺫا اﺳﺘﺄﺫﻧﻜﻢ ﻧﺴﺎﺅﻛﻢ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻓﺄﺫﻧﻮا ﻟﻬﻦ " .

وفي هذا دليل بين على أن أمر الاستئذان للخروج من البيت بيد الرجل، حتى وجب ذلك على المرأة إذا أرادت الخروج إلى أشرف الأماكن، وفي هذا دلالة على وجوبه فيما دون ذلك من الخروج للأمر المباح .

-       وانظر أيضا ما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة قال النبي : "ﻻ ﻳﺤﻞ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺃﻥ تصوم ﻭﺯﻭجها ﺷﺎﻫﺪ ﺇﻻ ﺑﺈﺫﻧﻪ.."

فتأمل.. كيف أُمرت المرأة أن تستأذن زوجها في عبادة من عبادات التطوع، ونافلة من النوافل، فإنه لعظيم حق زوجها عليها أمرت أن لا تكون على حال قد تمتنع عن فراشه بمانع شرعي كالصوم إلا بإذنه، وفي هذا دلالة على ما دون ذلك من أمور المباحات كالخروج من البيت والسفر ونحوه .

-       ومما يزيد هذا الأمر وضوحا ما ثبت في صحيح مسلم عن جابر في خطبة النبي في حجة الوداع في ذكر حق الزوج قال :"ﻭﻟﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻮﻃﺌﻦ ﻓﺮﺷﻜﻢ ﺃﺣﺪا ﺗﻜﺮﻫﻮﻧﻪ "

وكذا في الصحيحين عن أبي هريرة قال النبي :"وﻻ ﻳﺤﻞ للمرأة أن ﺗﺄﺫﻥ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﺇﻻ ﺑﺈﺫﻧﻪ "

وهذا يدل على أن طاعة الزوج تعظم على الزوجة حتى لا يحل لها أن تأذن لأحد يدخل عليها، ولو من أقاربها ممن يكرههم الزوج، وإذا حرم على الزوجة أن تدخل أحدا في بيت زوجها بغير إذنه ، فكيف بخروجها هي بغير إذنه؟

-       وفي الصحيحين قال النبي : "ﺇﺫا ﺩﻋﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻣﺮﺃﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﻓﺮاﺷﻪ ﻓﺄﺑﺖ ﻓﺒﺎﺕ ﻏﻀﺒﺎﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻌﻨﺘﻬﺎ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺒﺢ" وأنت إذا علمت أن حق الفراش مشترك بين الزوج و الزوجة، علمت عظيم حق الزوج، حين جاء هذا التغليظ الشديد لامتناعها عن أمر من مقتضى عقد النكاح .

-       وقد كان زوجات النبي على هذا الأمر الرشيد، فتأمل ما ثبت في الصحيحين من حديث عائشة وهي تحكي قصة الإفك، حين أخبرتها أم مسطح بما يخوض به أهل الإفك :" ﻓﻘﻠﺖ للنبي : ﺃﺗﺄﺫﻥ ﻟﻲ ﺃﻥ ﺁﺗﻲ ﺃﺑﻮﻱ؟

ﻗﺎﻟﺖ: ﻭﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺳﺘﻴﻘﻦ اﻟﺨﺒﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻤﺎ، ﻗﺎﻟﺖ: ﻓﺄﺫﻥ ﻟﻲ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ "

يا الله ..

مع عظم ما أصاب الصديقة بنت الصديق، وكبر ما سمعته عائشة رضي الله عنها، وشدته على نفسها -ومع أن مقصدها التثبت مما سمعت- ومع هذا لم تخرج من بيتها إلا بإذن النبي .

-       وقد كانت زوجات النبي يحافظن على ذلك حتى في أمر عبادتهن كالاعتكاف، فقد ثبت في البخاري ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ : ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺫﻛﺮ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻜﻒ اﻟﻌﺸﺮ اﻷﻭاﺧﺮ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻓاﺳﺘﺄذنته ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻓﺄﺫﻥ ﻟﻬﺎ .."

-       وأما استئذان زوجاته في الأمر من أمور دنيانهن؛ فقد ثبت في صحيح مسلم عن ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ اﺳﺘﺄﺫﻧﺖ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺎﻣﺔ، ﻓﺄﻣﺮ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﺑﺎ ﻃﻴﺒﺔ ﺃﻥ ﻳﺤﺠﻤﻬﺎ قال: "حسبت أنه كان أخوها ، أو غلاما لم يحتلم "

فإذا نظرت في وجوه هذه الأدلة وتصفحت مآخذها ودلالاتها، رأيت موقعها من هذه الشريعة المطهرة .

وعلمت أن هؤلاء المنادين بإسقاط ولاية الرجل عن المرأة قد أتوا أمرا منكرا بردهم للأدلة الظاهرة في هذا .

وأنهم -في دعوتهم هذه- ليسوا يعارضون اجتهاد عالم أو قول فقيه !

ولكنهم يعارضون قول رب العالمين !

ويخالفون سنة نبيهم !

ولكن أصحاب الهوى لا يأتون كفاحا فيردون دلالات الكتاب والسنة بواضحات الألفاظ .

فهم يعلمون أن ذلك مجلبة لشناعة الناس عليهم، ونفرتهم منهم !

ولكنهم يريمون بين ذلك.. وسبيلهم أن يدّعي مدعيهم : ما أردنا إلا ترك العادات المعارضة للحقوق !

ويقول قائلهم: إنما نبغي تنقية الدين من التقاليد !

ويأتي بعضهم وهو يتكايس يقول : إنما نريد أن ندفع ظلم المرأة وأن نحفظ حقها، ليسهل بعد ذلك نقبهم لسياج الأمة وثلمهم لتدين المسلمين .

وختاما فأود أن أقول :

من تأمل ختام آية "الرجال قوامون على النساء "

رأى كيف وعظ الله المؤمنين بقوله: "إن الله كان عليا كبيرا "

فما من أحد بغى على المرأة بولايته، وتسلط عليها ب الظلم والتعنيف إلا لنقص استشعار علو الله وكبره في نفسه، وما هم بخيار هذه الأمة والله .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات