أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. فوائد كتاب الأعلام للزركلي
فوائد كتاب الأعلام للزركلي

فوائد كتاب الأعلام للزركلي

تاريخ النشر: 18 ذو القعدة 1438 (2017-08-11)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

يعد كتاب الأعلام للمؤرخ والأديب والشاعر الزركلي من أمتع كتب التراجم وأغزرها فائدة؛ حيث وضع فيه المؤلف خلاصة علمه ونتاج رحلاته وصلاته ب العلماء مجالسة ومراسلة  مما جعل هذه الموسوعة تتوشح  بثناء العلماء المعاصرين وإطرائهم البالغ من ذلك ماذكره الشيخ علي الطنطاوي في ذكرياته: (الكتاب العظيم "الأعلام" أحد الكتب العشرة التي يفاخر بها هذا القرن القرون السابقات) وذكر الأستاذ عبدالعزيز الرفاعي في كتابه فوات الأعلام أنه لو سُئِلَ عن أعظم كتاب عربي صدر في القرن الرابع عشر الهجري، لقال دونما تردد: إنه كتاب الأعلام للزركلي .

وقد عمل الزركلي في كتابه نحو ستين سنة وبلغت تراجمه التي بعد وفاته نحو خمسة عشر ألف ترجمة من العصر الجاهلي حتى عام ١٣٩٥هـ ولم يترجم فيه إلا للأموات ، ولأجل هذا كان الأمير الأديب مصطفى الشهابي يدعو الله أن يموت قبل انتهاء طبع كتاب الأعلام ليترجم له .

وقد كان الزركلي رحمه الله شديد الحفاوة بهذا الكتاب والعناية ، قال له أحد أصهاره ذات مرة : لو كتبت كتاباً من هذه الكتب الدارجة التي يقرأها الناس بسرعة وكل يوم أَمَا كان أجدى وأوسع سمعة ؟ فقال : وهل تذكر أنت أسماء هؤلاء الذين يلقون كتبهم للناس في كل يوم ؟ كتابي هذا سيذكرني الناس به ألف سنة .

وليست قيمة الكتاب في هذا الوقت مثل قيمته وقت صدوره  لطباعة كثير من المراجع بعد وفاة مؤلفه والتي كانت مخطوطة في وقته وتداولها الناس بعد ذلك  ، لكنه حافظ على رونقه وإمتاعه وفائدته . ومن جمال الكتاب وحسن فوائده منَّ الله علي بقراءته في خمسة أيام متصلة لم استطع الانفكاك عنه حتى أتتمته، وقد اخترت لكم مجموعة يسيرة من لطائفه وشوارده تأتيكم تباعاً بإذن الله .

١المستشرق آوغست فيشر من أشهر آثاره " معجم فيشر " قضى أربعين سنة في جمعه وترتيبه وإعداده للطبع (١/ ٢٦)

٢. كان المستشرق الألماني آوغست مولر يسمي نفسه امرأ القيس ابن الطحان. (١/ ٢٦)

٣. ابراهيم بن أحمد بن همشك أمير مغربي كان معروفاً بالشجاعة ، وإحدى أذنيه مقطوعة فإذا رَآه الأعداء في الحرب عرفوه ، وقالوا بالأسبانية : همشك ! ومعناها : مقطوع الأذن. (١ / ٢٩)

٤. لإبراهيم بن أحمد الدسوقي منظومة في علم الطب ، نحو ٢٠٠٠ بيت. (١ / ٣٠)

٥. إبراهيم أبو دية مجاهد فلسطيني شجاع ، انفرد بقيادة المجاهدين في معارك القطمون دفاعاً عن القدس وجُرِح في معركة ، برامات راحيل جرحاً سبب له شللاً في رجليه، واستمر يقود المجاهدين وهو جريح محمول ، في عدة معارك.(١ /٣٩)

٦. إبراهيم بن سعيد المنوفي كان من أحضر الناس ذهناً، ربما شرع في كتابة سورة من القرآن، وهو يتلو سورة أخرى بقدرها ، فلا يغلط في كتابته ولا قراءته ، حتى تتما معاً. (١ /٤٠)

٧. إبراهيم المازني كان جلداً على المطالعة وذكر لي أنه حفظ في صباه (الكامل للمبرد) غيباً، وكان ذلك سرّ الغنى في لغته. (١ / ٧٢).

٨. إبراهيم ناجي الشاعر والطبيب ال مصري قال صالح جودت: (بينما هو يدني أذنه من قلب مريض في عيادته يتسمع دقاته، إذا به يهوي) وبهذا انتهت حياته. (١ / ٧٦)

٩. أحمد زكي أبو شادي الشاعر الطبيب الأديب النحال كان هواه موزعاً بين أغراض مختلفة لاتلاؤم بينها أراد أن يكون نحّالاً ، ومربياً للدجاج . فألف جماعة علمية سماها (جماعة النحالة) وأصدر لها مجلة (مملكة النحل) كما أنشأ مجلة (الدجاج) وصنف (مملكة الدجاج). (١ / ١٢٧)

١٠. لأحمد بن عبدالرحمن السقاف كتاب بعنوان (حسن الطائف بتقوى شاربي الشاي بالطائف). (١ / ١٤٨)

١١.أحمد بن علي الشعراني صنف عدة مصنفات في الحديث و النحو والاصول والمعاني والبيان ، ونهبت كلها فلم يتغير ، وقال : ألفناها لله فلا علينا أن ينسبها الناس إلينا أم لا. (١ / ١٧٩)

١٢. الدكتور أحمد عيسى ت ١٣٦٥هـ له كتاب (التفسرة) أي الاستدلال بأحوال البول على المرض. (١ / ١٩٢)

١٣. الشاعر أحمد محرَّم ولد في شهر محرَّم فَسُمِّي أحمد محرَّم. (١ / ٢٠٢)

١٤. كان أحمد بن محمد القصري يقول : لي أربعون سنة ما جفَّ لي قلم . وكان ربما باع بعض ثيابه واشترى بثمنه كتاباً أو رقوقاً لنسخ كتاب. (١ / ٢٠٦)

١٥. المحدث ابن السني مات فجأة وهو يكتب . (١ / ٢٠٩) .

١٦. ابن حمائل الكاتب، كان إذا أنشأ أطال فكره ونتف شعره وذقنه أو وضعه في فمه وقرضه بثناياه. (١ / ٢٢٣)

١٧. أحمد بن مصطفى الكمشخانوي كانت له مطبعة تُطبع بها كتب السُنَّة وتوزَّع على فقراء العلماء مجاناً.( ١ / ٢٥٨)

١٨. كان المستشرق الألماني أدولف فارمند يُحسن ثلاثين لغة. (١ / ٢٨٥) .

١٩. الصحفي والأديب أديب نظمي مرض وأُقعد ولما دخلت طلائع العرب والإنكليز دمشق خرج على كرسي متحرك إلى صحن داره فحامت طائرة عثمانية وألقت قنبلة أصابته شظاياها ، وكانت القنبلة الفريدة التي ألقيت على دمشق طول مدة الحرب ، فقتلته. (١ / ٢٨٦) .

٢٠. للمتوكل الزيدي رسالة لطيفة سماها (المسائل المرتضاة فيما يعتمده إن شاء الله القضاة). (١ / ٣٠٩) .

٢١. إسماعيل بن حمّاد الجوهري أول من حاول الطيران ومات في سبيله. (١ / ٣١٤) .

٢٢. إسماعيل صبري باشا ت ١٣٤١ من شعراء الطبقة الأولى في عصره ، كان كثيراً ما يمزق قصائده صائحاً: إن أحسن ما عندي ما زال في صدري !

وأبى وهو وكيل للحقانية (العدل) أن يقابل كرومر فقيل له: إن كرومر يريد التمهيد لجعلك رئيساً للوزارة، فقال: لن أكون رئيساً للوزارة وأخسر ضميري!. (١ / ٣١٥) .

٢٣. الممثل المسرحي إسماعيل عاصم كان يقول : الرواية والمسرحية إن لم تكن لنصر فضيلة أو محاربة رذيلة فلا خير فيها. (١ / ٣١٦) .

تمت بحمد الله المختارات من المجلد الأول .

٢٤. ألكسندرة بنت قسطنطين ت١٣٤٦هـ أديبة كان لها في أيامها شأن، أطلعتني على مجموعة شعرية مخطوطة قالت إنها ديوانها وعليها بيتان بقلم الرصاص، ذكرت لي أنهما من خط إسماعيل صبري، كتبهما على أثر تصفحه المجموعة، وهما :

معذبتي أطفئي لواعج لا تنتهي

مضت في هواكِ السنون ومانلتُ ما أشتهي

وتحتهما بيتان قالت إنها أجابته بها :

زمانك قبلي انتهى ولا يرجع المنتهي

فحسبي أن أزدهي وحسبك أن تشتهي

/ ٧-٨)

٢٥. إلياس الكوراني فقيه شافعي،  كان والي دمشق الوزير رجب باشا يحبه، وزاره مرة وطلب منه الدعاء فقال له: والله إن دعائي لا يصل إلى السقف . وما ينفعك دعائي والمظلومون في حبسك يدعون عليك. (٢ / ٨) .

٢٦. إلياس زخورة: جماع تراجم أكثرها بأقلام أصحابها ، كان يقصد أهل الثروات ويستكتبهم ترجماتهم ثم يقيسها على عطاياهم فإن نقصت العطية أنقص سطور الترجمة وإن زادت استعان بأحد الكتاب وزاد. (٢ / ٩) .

٢٧. أمين يوسف غراب: قصصي مصري، تعلم القراءة والكتابة بعد السابعة عشرة من عمره، واندفع يكتب القصة، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية في القصص الصغيرة. (٢ /٢٢).

٢٨. أنتوني آشلي بيفان مستشرق إنكليزي، أشهر آثاره كتاب (نقائض جرير والفرزدق) في ثلاث مجلدات. ومن لطيف ما يذكر عن اهتمامه بالعربية أن صديقه المستشرق براون العالم بالفارسية رَآه مرة وعلى وجهه أمارات الاكتئاب فاستعلم عما أصابه، فعلم أنه وجد في (النقائض) بعد نشره شيئاً من الخلل في وزن بيت من الشعر. (٢ / ٢٤) .

٢٩. بكر الإشبيلي، كان يحترف تسفير الكتب، وله (التيسير في صناعة التسفير) رسالة في صناعة ما يسمى في المشرق تجليد الكتب.(٢/ ٦١).

٣٠. أبو بكر بن عبدالله الشاذلي العيدروس: مبتكر القهوة المتخذة من البن المجلوب من اليمن، رأى البن في اليمن فاقتات به فأعجبه، فاتخذه قوتاً وشراباً وأرشد أتباعه إليه، فانتشر في اليمن ثم في الحجاز و الشام و مصر، ثم في العالم

كله. (٢/ ٦٦) .

٣١. الشاعر اليمني ابن دعاس، كان أهل زبيد ينسبونه إلى سرقة الشعر ويقولون: إذا حوسب الشعراء يوم القيامة يؤتى بابن دعاس فيقول: هذا البيت لفلان، وهذا ال مصرع لفلان، وهذا المعنى لفلان، فيخرج برياً.(٢ / ٦٨)

٣٢. بوران بنت الحسن بن سهل زوجة المأمون العباسي، ليس في تاريخ العرب زفاف أُنفق فيه ما أنفق في زفافها على المأمون. (٢ / ٧٧) .

٣٣. توماس فان إربينيوس مستشرق هولندي أنشأ في بيته مطبعة عربية صارت أساس المطبعة العربية المعروفة اليوم في ليدن بمطبعة (بريل). / ٩٤)

٣٤. جورج سيل ت ١١٤٩هـ مستشرق إنكليزي عُنِي بتاريخ الإسلام حتى وُصِفَ بأنه نصف مسلم! له بالإنكليزية (ترجمة القرآن) وهو أول من حاول ترجمته إلى هذه اللغة كاملا. (٢ / ١٤٥- ١٤٦) .

٣٥حافظ نجيب، كاتب مصري مغامر في سيارته أعاجيب. انقطع في أواخر أيامه لتدوين مذكراته، فسقط القلم من يده (وتوفي) وهو يكتب السطر الاخير من الجزء الاول منها.(٢ / ١٦٠)

٣٦. خالد بن صفوان القناص: شاعر مغمور اشتهرت له قصيدة باسم (العروس) حتى قال بعض أهل الأدب: كفى غنى بمن حفظ قصيدة خالد بن صفوان!. (٢ / ٢٩٦)

تمت بحمد الله المختارات من المجلد الثاني .

٣٧. دهماء بنت يحيى المرتضى أخت الإمام أحمد بن يحيى من أهل ثلا في اليمن، صنفت كتباً جليلة منها (شرح الأزهار) في فقه الزيدية أربع مجلدات، و(شرح منظومة الكوفي) في الفقة والفرائض. (٣ /٥) .

٣٨. نصر بن دهمان الذي يقال إنه عاش ١٧٩ سنة وعاد إليه شبابه! ولأحد الشعراء :

ونصر بن دهمانَ الهنيدة عاشها

وسبعين عاماً ثم قوّم فانصاتا

وعاد سواد الرأس بعد ابيضاضه

وراجعه شرخ الشباب الذي فاتا

/ ٥)

٣٩. روز حدَّاد صاحبة مجلة (السيدات والبنات) ثم تزوجت نقولا الحداد، وجعلا اسم المجلة (السيدات والرجال) وأصدارها معاً في القاهرة نحو ربع قرن. وتوفيت بعد زوجها بنحو عام. (٣ / ٣٥)

٤٠. الدكتور الأديب زكي مبارك أصيب بصدمة من عربة خَيل أدت إلى ارتجاج مخه فلم يعش غير ساعات. (٣ / ٤٨)

٤١. سليم عنحوري: من الشعراء كان كثير النظم قليل النوم، أخبرني بدمشق أنه منذ ثلاثين عاماً لم ينم أكثر من ثلاث ساعات في اليوم، تتناوب بناته السهر معه، يخدمنه ويكتبن ما يملي من نظم وغيره. (٣ / ١١٨) .

٤٢. تزوجت شجرة الدر ملكة مصر بوزيرها عز الدين، ونزلت له عن السلطنة، واحتفظت بالسيطرة عليه، فطلق زوجته الأولى (أم علي) وتلقب بالملك المعز .

ثم أراد أن يتزوج عليها، فأمرت مماليكها فقتلوه خنقاً بالحمام. وعلم ابنه عليّ بالأمر، فقبض عليها، وسلّمها إلى أمّه، فأمرت جواريها أن يقتلنها بالقباقيب والنعال، فضربنها حتى ماتت. (٣ / ١٥٨) .

٤٣. بعث شكيب أرسلان برسالة إلى صديقه هاشم الأتاسي عام ١٩٣٥م، أنه أحصى ما كتبه في ذلك العام، فكان ١٧٨١ رسالة خاصة، و١٧٦ مقال في الجرائد ، و١١٠٠ صفحة كُتُب طُبِعت. ثم قال: وهذا محصول قلمي كل سنة. (٣ / ١٧٤) .

٤٤. الطبيب النابغ صالح قنباز، سمّع أنَّةَ جريح بقرب منزله، يوم ثارت حماة سنة ١٣٤٤هـ فنهض لإسعافه، فرماه جندي فرنسي، فخرَّ صريع مروءته. (٣ / ١٩٦)

٤٥. عبدالباسط بن خليل الدمشقي ولد سنة ٧٨٤هـ، وهو أول من سُمِّي (عبدالباسط). (٣ / ٢٧٠) .

٤٦. عبدالجليل برَّادة شاعر من أهل المدينة المنورة، كان من شعراء بدء اليقظه العربية في عهد العثمانيين وأُبعد في أيام السلطان عبدالحميد الثاني إلى الأستانة فكان مما قاله وهو فيها يشير إلى سكوته، وفِي النفس أشياء:

قَدَرُ الله أن أعيش غريبا

في بلاد أُساق كَرهاً إليها

وبفكْري مُخَدْراتُ معانٍ

نزلت آية الحجاب عليها

/ ٢٧٥)

٤٧. عبدالرحمن بن عبيد الله السقاف من شيوخ العلم والأدب، كان ضيفاً على الإمام يحيى حميد الدين فأُتيح له الاطلاع على خزائن كُتُبه، فكان كلما وقف على شيء يتعلق بحضرموت أو يستطرفه، نقله وألقى ما كتب في سلة المهملات ، ويسميها (التابوت) ثم جمعها في كتابه (بضائع التابوت في نُتَف من تاريخ حضرموت) في ثلاث مجلدات. (٣ / ٣١٥) .

٤٨. عبدالرحمن بن محمد ابن الفرفور ت ٩٩١هـ، كان مبتلى بالعمارة والتخريب يعمر الشيء إلى أن يقارب إتمامه ويَعنُّ له أن يُغيّره فيخربه وهلم جرا، فيضيع الأموال الكثيرة ولكنه يجد في ذلك سلوة لأحزانه واشتغالاً عن أبناء زمانه (٣ / ٣٣١)

تمت المختارات من المجلد الثالث -بحمد الله_

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
العلماء والدعاة التصنيفات