من آداب الحج والعمرة
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. من آداب الحج والعمرة
من آداب الحج والعمرة

من آداب الحج والعمرة

تاريخ النشر: 26 محرم 1439 (2017-10-17)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

1ـ ينبغي لمن أراد الحج والعمرة أن يستحضر نية التقرب إلى الله تعالى في جميع أحواله؛ لتكون أقواله وأفعاله ونفقاته مقربة له إلى الله تعالى، فإنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى, ويحذر كل الحذر أن يقصد بحجه وعمرته الدنيا وحُطامها, أو الرياء والسمعة والمفاخرة, فإن هذا من أقبح المقاصد وهو سببٌ لحبوط العمل قال تعالى: (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوفِّ إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون).

2ـ دراسة مناسك الحج قبل الخروج إليه؛ إذ إننا متعبدون بمنسك رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: (خذوا عني مناسككم)، فينبغي الحرصُ على تطبيق المناسك كما فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيّنها العلماء، وعدمُ التفريط في شيء منها بدعوى عدم الوجوب، ومن ذلك الاضطباع في طواف القدوم والرمَل فيه, والدعاء على الصفا والمروة مع رفع اليدين فيهما، كما في عرفة وفي المشعر بعد الفجر وبعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى. ومنها المكث في منى اليوم الثامن إلى طلوع الشمس من يوم عرفة، ودخول عرفة عند الزوال, والتفرغ للدعاء والاستغفار بعد الصلاة. ومنها البدء بالصلاة حال الوصول إلى مزدلفة, والوقوف في مزدلفة بعد الفجر إلى أن يسفر جدًّا رافعًا يديه بالدعاء، ثم الخروج منها قبل طلوع الشمس, ومنها الترتيب بين المناسك: الرمي ثم النحر ثم الحلق ثم الطواف,  ومنها صفة رمي الجمار بأن يجعل مكة عن يساره ومنى عن يمينه والدعاء بعد رمي الصغرى والوسطى بعد أن ينزل منها، ومنها دخول مكة لطواف الحج بعد الحل متطهّرًا متطيّبًا.

3ـ التوبة الصادقة من جميع الذنوب، ومن ذلك المحافظة على الصلوات الخمس جماعة إن كان ممن يتهاون بها, وإرضاء الوالدين وبرهما وطلب العفو منهما, وطلب المسامحة ممن كان بينهم شحناء أو خصومة, ورد الحقوق إلى أصحابها.

4ـ أن يوصي أهله وأصحابه بتقوى الله وطاعته والإنابة إليه والحذر من معصيته وغضبه وعقوبته.

5ـ كتابة وصيته وما له وما عليه ويُشهد على ذلك.

6ـ على المرأة أن تتقي الله في نفسها فتحذر التبرج والتعطر والتزين عند الخروج, وأن تبتعد عن مزاحمة الرجال والاختلاط بهم ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.

7 ـ أخذ ما يكفيه من النفقة والمتاع؛ ليستغني عن الناس ويعين المحتاج ويتصدق، وأن يختار النفقة الطيبة؛ لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا).

8 ـ أن يختار رفقة صالحة، وأن يتخلق بالأخلاق الفاضلة مثل الكرم والسماحة والعفو والانبساط إلى رفقته، وإعانتهم بالمال والبدن وإدخال السرور عليهم.

9ـ العناية بالآداب الشرعية من خروجه إلى عودته في الكلام والجلوس والأكل والشرب والمحادثة والنوم والمشي وغيرها.

10ـ البدء بدعاء السفر حين الخروج، والتكبير إذا صعِدَ مكانًا علوا والتسبيح إذا هبط مكانًا منخفضا, والتعوذ بكلمات الله عند نزوله منزلا.

11ـ أن يقوم بشعائر الحج على سبيل التعظيم والإجلال والمحبة والخضوع لله رب العالمين، فيؤديها بسكينة ووقار اتباعًا للرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)، وقال : (الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما جعل الطواف بالبيت وبالصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله).

12ـ أن يَشغَل نفسه في هذه المشاعر العظيمة بالذكر والتكبير والتسبيح والتحميد والاستغفار والدعاء، وأن لا يفرّط فيها ويُضيعها بكثرة المزاح والضحك وبما لا نفع فيه وما لا يعنيه.

13ـ الحذر الشديد من ارتكاب المحرمات كالغيبة والنميمة والسخرية بالآخرين، ومن انتهاك ما حُرّم في الحج خاصة؛ فإن كثيرًا من الحجاج إذا أحرموا بالحج لا يشعرون أنهم تلبسوا بعبادة تَفرض عليهم الابتعاد عما حرم الله!، قال تعالى: (الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج)، والرفث هو الجماع قولا أو عملا, والفسوق اسم للمعاصي كلها, والجدال هو المراء في أمر الحج؛ فإن الله قد أوضحه وبينه وقطع المراء فيه كما كانوا في الجاهلية يتمارون في أحكامه, وقد شدد ابن حزم فقال: (من تعمد معصية أيّ معصية كانت وهو ذاكر لحجِّه منذ أن يحرم إلى أن يُتِم طوافه بالبيت للإفاضة ويرمي الجمرة فقد بطل حجّه).

14ـ الحرص على نفع المسلمين والإحسان إليهم ورحمتهم.

15ـ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتعليم الناس، وينبغي الحذر من القول على الله بلا علم والحذر من التعجل بالفتوى.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات