قصة وموقف من داخل المدرسة المستنصرية في بغداد
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. قصة وموقف من داخل المدرسة المستنصرية في بغداد
قصة وموقف من داخل المدرسة المستنصرية في بغداد

قصة وموقف من داخل المدرسة المستنصرية في بغداد

تاريخ النشر: 28 صفر 1439 (2017-11-18)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

في سنة ٦٣٣ هـجرية ذهب الملك الأيوبي الناصر داود صاحب الكرك إلى بغداد فاستقبله الخليفة العباسي المستنصر بالله في احتفال مهيب وأمر بإكرامه وإنزاله بدار الوزارة .

وقد حضر الناصر داود أثناء إقامته قي بغداد المناظرات التي كانت تدور في المدرسة المستنصرية فناظر العلماء والفقهاء وأثار إعجاب الجميع، فقد كان الناصر داود عالماً وأديبا شاعراً وقد حكى للمؤرخ ابن واصل أنباء تلك الرحلة وأخبره أنه حضر إلى المدرسة المستنصرية التي بناها الخليفة المستنصر، واجتمع بالعلماء، وكان الخليفة يطل ُعلى إيوان المدرسة من روشن في قصره الملاصق للمدرسة ويستمع لمناظرات العلماء.

فقام أحد الفقهاء ويُدعى وجيه الدين القيرواني وألقى قصيدة يمدح الخليفة فجاء فيها قوله مخاطباً الخليفة:

لوكنت في يوم السقيفة حاضراً

كنـت المقــدم والإمـام الأروعـا

فغضب الناصر داود لأن ذلك الفقيه الشاعر أساء الأدب مع أبي بكر وعمر بن الخطاب وغيرهما من كبار المهاجرين والأنصار فجعل الخليفة المستنصر متقدما عليهم جميعاً. وقال لذلك الفقيه بمرأى ومسمع من الخليفة ”أخطات فيما قلت، كان ذلك اليوم جد سيدنا ومولانا الإمام المستنصر بالله العباس بن عبدالمطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم حاضراً ولم يكن المقدم والأروع إلا أبا بكرالصديق” فأعجب الخليفة برد الناصر داود وصدر أمره بنفي ذلك الفقيه من بغداد.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

كلمات مفتاحية:
العلم قصيدة عمر بن الخطاب

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات