كيف تدعو لك الملائكة
أرقام الموقع جديد - GIF - 11/5/2017
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. كيف تدعو لك الملائكة
كيف تدعو لك الملائكة

كيف تدعو لك الملائكة

تاريخ النشر: 17 شعبان 1439 (2018-05-03)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

 

ففي السُّنة النبوية بيانٌ عظيمٌ لمعرفة الأعمال التي تكون سببًا في دعاء الملائكة الكِرام عليهم الصلاة والسلام، ودعاءُ الملائكة عليهم الصلاة والسلام مستجابٌ بفضْل الله تعالى، قال الله سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾[التحريم: 6]، ولبيان الحرص الشديد على الأعمال التي تكون سببًا في دعاء الملائكة الكِرام عليهم الصلاة والسلام، قال ابن بطال رحمه الله تعالى: "فمن كان كثيرَ الذنوب، وأراد أن يحطَّها اللهُ تعالى عنه بغير تعب، فلْيَغْتنِم ملازمة مكان مصلَّاه بعد الصلاة؛ ليستكثر من دعاء الملائكة الكِرام عليهم الصلاة والسلام، واستغفارهم له، فهو مرجوٌّ إجابتُه؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى﴾[الأنبياء: 28]، وقد أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام أنه: ((فمَنْ وافَقَ تأمِينُه تأْمِينَ الملائكةِ، غُفِرَ له ما تَقَدَّم من ذَنْبِه))(البخاري:6402)، وتأمين الملائكة عليهم الصلاة والسلام إنما هو مرةٌ واحدةٌ عند تأمين الإمام، ودعاؤهم لمن قعد في مصلَّاه دائمًا أبدًا، ما دام قاعدًا فيه؛ فهو أحرى بالإجابة"؛ انتهى بتصرُّف من (شرح صحيح البخارى: 2/ 95).

وفيما يلي بيانٌ لجملةٍ من الأعمال التي تستجلب دعاء الملائكة المكرَّمين عليهم الصلاة والسلام، فهذه الأعمال العظيمة زادٌ للمؤمنين، لتتبُّع فضلها، والمثابرة على تعليمها:

أولًا: عندما تتصدَّق:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنه قال: ((ما مِنْ يومٍ يُصبحُ العبادُ فيه، إلا ملَكانِ ينزلان، فيقول أحدُهما: اللهمَّ أعطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويقول الآخرُ: اللهم أعْطِ مُمسِكًا تَلَفًا))؛ (البخاري:1442).

والإنفاق من أعظم الأعمال وأجلِّها، وله فضْلٌ في الدنيا والآخرة، ومن عجائب هذا الفضل تسخيرُ الله تعالى لملائكته عليهم الصلاة والسلام بالدعاء لمن ثابر على هذا العمل الصالح بالخَلَف، والدعاء على من أمسك عن الإنفاق بالتَّلَف، والحديث فيه حثٌّ كبيرٌ على المثابرة على التصدُّق، وقد أفلح من كان على يقين بالخَلَف في الدنيا والآخرة بسبب كرم الله تعالى على من تصدَّق وأنفق.

 

ثانيًا: عندما تنتظر الصلاة في المسجد:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((الملائكةُ تصلِّي على أحدكم ما دام في مُصلَّاه، ما لم يُحدِثْ: اللهمَّ اغفرْ له، اللهمَّ ارحمْه، لا يزال أحدُكم في صلاةٍ ما دامت الصلاةُ تحبسُه، لا يمنعه أن ينقلبَ إلى أهلِه إلا الصلاةُ))(البخاري:659).

ولذا أخي الكريم فمن تعلَّقَ قلبُه بالمسجد، ومن ثابر على اقتناص الفُرَص في انتظار الصلاة، فقد طرق بابًا عظيمًا من أبواب الرحمة والإحسان من الله المؤمنِ المحسن الرحمنِ الرحيم.

 

ثالثًا: عندما تُعلِّمُ الناسَ الخيرَ:

عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: ذُكِرَ لرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجُلانِ: أحدهما عابدٌ، والآخَرُ عالِمٌ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فضلُ العالمِ على العابدِ كفضلي على أدناكم))، ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم: ((إنَّ اللَّهَ وملائِكتَهُ وأَهلَ السَّماواتِ والأرضِ حتَّى النَّمْلةَ في جُحْرِها وحتَّى الحوتَ - ليُصلُّونَ على معلِّمِ النَّاسِ الخيرَ))؛ (الترمذي: 2685).

إن تعليم الناس الخيرَ منهجُ حياةٍ للمسلم، ومَنْ تدبَّر محاسن الدلالة على الخير، وتمسَّك بمعالي الأمور، فقد رزَقَه الله تعالى نهرًا جاريًا من الحسنات، فتدعو المخلوقات له صباحًا ومساءً.

 

رابعًا: عند عيادة المرضى وزيارة الإخوة لوجه الله تعالى:

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((مَنْ عَادَ مريضًا، أو زار أَخًا له في اللهِ، ناداه منادٍ: أنْ طِبْتَ وطابَ مَمْشاكَ، وتبوَّأتَ من الجنةِ مَنزِلًا))(الترمذي:2008).

إن الحديث الشريف يُشجِّع على الأخوَّة بين المسلمين والتزاوُر بينهم، فمن أحبَّ أن يتبوَّأ من الجنة المنازلَ العظيمة، فَلْيحرِصْ على زيارة الإخوة وعيادة المرضى، ومن المسلمين من يذهب إلى المستشفيات كي يزور إخوانه من المسلمين دون معرفة سابقة، وهذا من دلائل الإيمان، وبشائر الإحسان.

 

خامسًا: عند الدعاء للغير:

فعن صفوان بن عبدالله بن صفوان رضي الله تعالى عنه قال: قدمتُ الشامَ، فأتيتُ أبا الدَّرداءِ في منزلِه فلم أجدْه، ووجدتُ أمَّ الدَّرداءِ، فقالت: أَتريدُ الحجَّ العامَ؟ فقلتُ: نعم، قالت: فادعُ اللهَ لنا بخيرٍ؛ فإنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقول: ((دعوةُ المسلمِ لأخيه بظَهْرِ الغيبِ مُستجابةٌ، عند رأسِه ملَكٌ مُوكَّلٌ، كلَّما دعا لأخيه بخيرٍ، قال الملَكُ الموكَّلُ به: آمين، ولكَ بمِثل)) (مسلم:2733).

إن من أظهر علامات القلب السليم الدُّعاءَ للمسلمين بظَهْرِ الغيب، والمؤمن يحرص على الدعاء لإخوانه لتفريج الكرب، وإزالة الهموم، وزيادة الرزق، والدعاء لجموع المسلمين والأمة الإسلامية بالخير، والنجاة في الدنيا والآخرة.

 

سادسًا: عندما تتسحَّرُ:

فعن أبي سعيد الخُدْري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((السحورُ أكلُه برَكةٌ، فلا تدَعوه ولو أن يَجرعَ أحدُكم جرْعةَ ماءٍ؛ فإنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على المتسحِّرينَ))؛ صحَّحه الألباني في (صحيح الترغيب:1070).

ويدخل في فضْل الحديث الشريف من ساهم في إعداد السحور وإيقاظ المتسحِّرين، فالدالُّ على الخير كفاعله كما بشَّرنا رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.

 

سابعًا: عندما تصلي في الصفوف الأُوَل:

عن البراء بن عازب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((لا تختلِفوا فتختلِفَ قلوبُكُم))، وكان يقولُ: ((إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّون على الصُّفوفِ الأُوَلِ، لا تختلِفْ صفوفُكُم فتختلِفَ قلوبُكُم، إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّون على الصفِّ الأوَّلِ))؛ صحَّحه الألباني في (صحيح الترغيب:513).

إن الصلاة في الصف الأول من أقوى البراهين على حُسْن استجابة العبد لربِّه سبحانه وتعالى، ومَن التحَقَ بالصفِّ الأوَّل في الصلاة، كان من الفائزين، وتنعَّم برحمة الله الكريم.

 

ثامنًا: عندما تَصِلُ الصفوفَ في الصلاة:

فعن أمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله تعالى عنها قالت: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((إنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على الذين يَصِلُون الصفوفَ، ومن سَدَّ فُرْجةً رفعَه اللهُ بها درجةً)) (ابن ماجه:821).

وَصْلُ الصفوف في الصلاة من الأعمال اليسيرة جدًّا، وهو عمل يحتاج إلى المثابرة عليه في كل صلاة، وتنبيه المصلِّين على فضله وعظيم أَثَرِه، وفيه ثلاث فضائل جليلة: هي رحمةٌ من الله تعالى، ودعاء الملائكة عليهم الصلاة والسلام، ورِفْعة في الدرجات.

 

نسأل الله الكريم العظيم أن يرزقنا رِضْوانه، وأن يُنعِمَ علينا بإحسانه، وأن يغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين..

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات