عشر نقاط عن الإسراء والمعراج
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. عشر نقاط عن الإسراء والمعراج
عشر نقاط عن الإسراء والمعراج

عشر نقاط عن الإسراء والمعراج

تاريخ النشر: 12 صفر 1440 (2018-10-23)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

هذا المنشور خلاصة بحث قديم لي، نشرته دار ابن رجب (عام: 2006م/ 1427هـ)، وقد آثرت إظهاره في هذا الوقت لمناسبة الزمان، وجعلته ملخصًا في عشر نقاط فقط.

1. ثبوت الإسراء والمعراج:

الإسراء والمعراج ثابتٌ بنصوص القرآن (سورة الإسراء، والنجم)، والسنة (أحاديثه في الصحيحين والمسانيد والسنن)، وإجماع المسلمين.

قال ابن كثير: "حديث الإسراء أجمع عليه المسلمون، وأعرض عنه الزنادقة والملحدون".

ونقل ابن الهمام الحنفي عن بعض علماء المذهب أن: "منكر المعراج إن أنكر الإسراء إلى بيت المقدس؛ فكافر، وإن أنكر المعراج منه؛ فمبتدع".

2. حقيقة الإسراء والمعراج:

ثمَّ خلاف قديم ضعيف حول حقيقة الإسراء والمعراج، هل كان بالروح فقط (يتفق من ناحية النتيجة مع من يرونه مناما)، أم كان بالروح والجسد معًا.

والذي عليه جمهور العلماء من السلف والخلف أن الإسراء كان بالروح والجسد معًا، نُقِل ذلك عن:

ابن عباس، والطبري، والطحاوي، والآجري، والقرطبي، وابن القيم، وابن كثير، وابن حجر، وغيرهم.

3. موعد الإسراء والمعراج:

لم يثبت حديث مرفوعٌ أو موقوفٌ في تحديد موعد الإسراء، ولم يتفق العلماء والمؤرِّخون على موعد واحد، وقد نقل ابن حجر في ذلك ما يزيد عن (عشرة) أقوال: منها: أنه كان في السابع والعشرين من رجب، حكاه ابن عبدالبر، وجزم به النووي!

ولكن أكثر العلماء على أنه كان قبل الهجرة بسنة (أي: في شهر ربيع الأول)، ذهب إلى هذا: الزهري، وعروة، وابن سعد، وابن الجوزي، وإبراهيم الحربي، والنووي (في نص آخر)، وابن المنير، وبالغ ابن حزم فنقل الإجماع عليه، وهو مردود بذكر الخلاف المتقدم.

وكل هذه اجتهادات لا نصوص عليها، أو ترجح بينها.

ولذا قال ابن تيمية: "لم يقم دليلٌ معلومٌ لا على شهرها، ولا على عشرها، ولا على عينها، بل النقول في ذلك منقطعة مختلفة، ليس فيها ما يُقطَع به".

4. ما وقع في بيت المقدس هذه الليلة:

ربط النبي صلى الله عليه وسلم البراق بالحائط (حائط البراق المسمى الآن بحائط المبكى)

ودخل المسجد فصلى بجمع كبير من الأنبياء والرسل إماماً.

5. الأشخاص الذي رآهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الليلة:

من الملائكة:

- جبريل (رآه في صورته الملائكية، له 600 جناح، يُنثَر من ريشه الدر والياقوت).

- مالك خازن النار.

من الرسل والأنبياء (مرتبين في السماوات):

-آدم    -عيسى ويحيى     -يوسف   -إدريس    -هارون  -موسى   -إبراهيم

ورأى أيضًا: الدجَّال.

6. مشاهد النعيم والعذاب التي رآها في هذه الليلة:

- دخل الجنة، ورأى نعيمها، وخص بالذكر: نهرالكوثر، وقباب اللؤلؤ.

- وشم رائحة طيبة، فسأل عنها جبريل: فأخبره أن هذه رائحة ماشطة بنت فرعون وأولادها، وساق له قصتها (حديثها مختلَف فيه، بين تحسين وتضعيف).

- ورأى شجرة سدرة المنتهى، وذكر أنه وقف عليها فراش من ذهب، فتغيرت، فلا يستطيع أحد أن ينعتها من حسنها.

وأما مشاهد العذاب: فورد في حديث حذيفة أنه صلى الله عليه وسلم رأى الجنة، والنار، ووعد الآخرة أجمع، لكن الثابت على وجه التفصيل من المشاهد التي رآها حديثان:

الأول: "أتيت ليلة أسري بي على قوم تقرض شفاههم بمقاريض من نار، كلما قرضت وفت، فقلت: يا جبريل، من هؤلاء؟ قال: خطباء من (أمتك، من) أهل الدنيا ممن كانوا يأمرون الناس بالبر، وينسون أنفسهم، وهم يتلون الكتاب، أفلا يعقلون".

الثاني: "لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم".

7. رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في ليلة المعراج:

هذه مسألة خلافية قديمة بين السلف، والذي عليه جمهور العلماء من السلف والخلف أنه لم يره في هذه الليلة بعيني رأسه، وقد حكى عثمان الدارمي اتفاق الصحابة على هذا القول، وأقوى أدلته جوابه عليه الصلاة والسلام عن سؤال أبي ذر: هل رأيت ربك؟ فقال: "نورٌ أنى أراه"؟!

8. عطاء الله عز وجل نبيه في هذه الليلة:

أعطاه ربه ثلاية أشياء:

- خواتيم سورة البقرة.

- مغفرة المقحمات (الكبائر) لمن لم يشرك بالله شيئًا.

- الصلوات الخمس (كانت خمسين صلاة، فنصح موسى نبينا بمراجعة ربه للتخفيف، فما زال يراجعه حتى وصلت خمسا، فهي خمس في العمل، وخمسون في الأجر).

9. موقف المسلمين والمشركين من الحدث:

أما المؤمنون الراسخون فصدقوا وآمنوا، ولسان حالهم كلسان أبي بكر: "إن كان قال فقد صدق، إن نصدقه في أبعد من ذلك، نصدقه بخبر السماء غدوة وعشية".

وأما ضعفاف الإيمان: ففتنوا وارتدوا، وضر ب الله أعناقهم مع أبي جهل.

وأما المشركون: فكذبوا، وطلب المنصفون منهم أن يصف لهم بيت المقدس، فرفعه الله له فوصفه، فصدقوه في الوصف، وكذَّبوه في الخبر!!

10. الاحتفال بالإسراء والمعراج:

تقدَّم أنه لم يتفق العلماء على موعد محدد لها، فمتى يُحتَفل؟!

وعدم نقل موعد لها من أقوى الأدلة على عدم احتفال السلف بها، فلو فعلوا لعُلمت الليلة التي وقع الحدث بها.

قال ابن تيمية: "ولم يشرع للمس لمين تخصيص الليلة التي يظن أنها ليلة الإسراء بقيام ولا غيره.

ولا يعرف عن أحد من المسلمين أنه جعل لليلة الإسراء فضيلة على غيرها،...، ولا كان الصحابة والتابعون لهم بإحسان يقصدون تخصيص ليلة الإسراء بأمر من الأمور ولا يذكرونها، ولهذا لا يعرف أي ليلة كانت.

وإن كان الإسراء من أعظم فضائله صلى الله عليه وسلم، ومع هذا فلم يشرع تخصيص ذلك الزمان ولا ذلك المكان بعبادة شرعية، بل غار حراء الذي ابتدئ فيه بنزول الوحي وكان يتحراه قبل النبوة لم يقصده هو ولا أحد من أصحابه بعد النبوة مدة مقامه بمكة، ولا خص اليوم الذي أنزل فيه الوحي بعبادة ولا غيرها، ولا خص المكان الذي ابتدئ فيه بالوحي ولا الزمان بشيء.

ومن خص الأمكنة والأزمنة من عنده بعبادات لأجل هذا وأمثاله كان من جنس أهل الكتاب الذين جعلوا زمان أحوال المسيح مواسم وعبادات، كيوم الميلاد، ويوم التعميد، وغير ذلك من أحواله".

تلك عشرة كاملة، لعل فيها إن شاء الله جوابًا عما يتعلق بالموضوع من أسئلة.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
وسوم المادة:
#الإسراء #المعراج #مقال
العلماء والدعاة التصنيفات