ماتت أمي
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ماتت أمي
ماتت أمي

ماتت أمي

تاريخ النشر: 15 صفر 1440 (2018-10-26)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

ماتت أمي نورة بنت عبدالعزیز بن محمد الشثري غفر الله لها ولا نقول إلا ما قال نبینا محمد صلى الله عليه وسلم عندما رأى إبنه إبراهیم وهو یجود بنفسه فجُعلت عینا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان؛ فقال له عبدالرحمن بن عوف وأنت یا رسول الله، فقال: یا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى، فقال صلى الله علیه وسلم: "إن العین تدمع والقلب یحزن ولا نقول إلا ما یُرضي ربنا، وإنا بفراقك یا إبراهیم لمحزونون" (رواه البخاري).

ماتتْ مَن كانت هي الأم والأبُ بعد وفاة أبي رحمه الله وأنا لم أتجاوز الخامسة، ولا یعرف الیُتم إلا من عاشه -غفر الله لهما-، وكان للأخوال فضلٌ علينا رحِم الله الأمواتَ منهم وحفِظ الأحیاء وأطال عُمر الخال الشیخ ناصر أبو حبیب الشثري نعم الأب ونعم المربي.

كانت الوالدة محبوبة من الجمیع، ولا أعلم إنسانًا ممن تعرفهم الوالده كانت تكرهه أو یكرهها أو أنها كانت تعتب على أحد، وكانت تفرح بهذا الكلام وتُردده، ولا تسمحُ في مجلسها أن یُتكلم في أحد، وكنا نحن الأبناء نتغدى كل یوم عندها، بينما كان النساءُ یتعشون عندها لأنها كانت تحب كثیرًا أن يجتمع الأحبة عندها ويتناولون الطعام، وأنا منذ تقاعدي من عشر سنوات كان لا بد لي أن أكون حاضرًا عندها في الساعة الثانیة والنصف، وكان من فضلِ ربي علي أن يُیسر لي الحضور قبل هذا الموعد لنجلس لشرب القهوة ثم بعد ذلك نتغدى، وكانت هذه الساعات أجمل أیام عمري، بالإضافة لأیام مرافقتها إلى مكة لصیامِ شهر رمضان هناك، وقد كان بیتها یُفتح بابه بعد الظهر ولا یُغلق إلا عند الساعة الحادیة عشر لیلًا.

وقد ورثت من أبیها رحمه الله بیتًا في وسط الریاض ولا تمتلك غیره، وكنت أذهب لآخذ الإیجار وفي بعض الأحیان كانوا یتأخرون به، وفي أحیانٍ أخرى كانوا یعطونني شیك على جمعیة البر، فأخبرت الوالدة بذلك فقالت لي: اذهب لكتابة العدل وأفرغ البیت لهم، وفعلت ذلك وهم في ذهولٍ وأسأل الله أن یعوضها خیًرا منه.

كما كانت تحب أن تُهدي الهدایا وخاصة للأطفال، وفي آخر عمرها وتعبها تكون یدها في جیبها لكي تخرج منه ما كانت مُعتادةً علیه في صِحتها.

وكانت تصوم رمضان كل سنة في مكة المكرمة ولا تأتي إلا بعد صیام الست من شوال، وبعد عملیة تركیب المنظم في قلبها قال لنا الطبیب: لا یمكن لها الصیام والسفر لبلوغها أكثر من خمس وثمانین سنة. فقالت لي: یا ولدي قل للدكتور أنني سوف أسافر وأصوم في مكة بإذن الله، وكُلُ ما یأتي من ربي سأكون راضیة به...، ولم أرها مثل ذلك الیوم من الحدة والشدة رحمها الله.

ذهبتُ إلى الطبیب وأخبرته وقلت له: ابحث لنا عن طریقة أخرى، فقام وغیّر مواعید العلاجات وينبه بأنه لا یتحمل المسؤولیة، فقال أخي عبدالله حفظه الله: تصوم في الریاض بضعة أيام قبل سفرها لمكة، وفعلًا صامت ثم سافرت وصامت بعدها ستة رمضانات تقبل الله طاعتها، وقال لي طبیب القلب المتابع لحالة أمي: أمرُ أُمك عجیب، فقد كان مقررًا لها أن تخضع لعملیة في القلب لأنَ لدیها ارتخاءً في عضلة القلب؛ ولكن الطبیب اعتذر لعدم تحمل جسدها للعملیة، والآن أرى أنَّ العضلة تحسنت وهذا أمر یحدث لأول مرة معي وسوف أكتبه وأخبر الأطباء به.

(ولم أخبر أحدًا بهذا في حیاتها خوفًا على أمیمتي رحمها الله).

وكان من فضل الله علیها أنها صامت رمضان كاملًا العام الماضي في مكة، ولم یبدأ فیها التعب إلا بعد رجوعها من مكة مباشرة.

وأنا لا أنسى كتاب الدكتور صالح العاید: (یظل الرجل طفلًا حتى تموت أمه)، فقد أبكاني على أمي في حیاتها، وكنت أرى في نفسي أنه قد بالغَ في بعضِ الأمور، ولكن بعد مدةٍ زال ما في نفسي لأني رأیتُ أعظمَ مما قاله.

بعد دخول الوالدة العنایة المركزة في المستشفى وجلوسها فیها أربعین یومًا، كان الأقاربُ والأصدقاء بجانبنا في المستشفى لا یفتُرُون عنا بالزیارة لیلًا ونهارًا، فجزاهم الله خیرا. وكنت كلما قلت لبعضهم أن لا تُكلف نفسك، فيقول بكل فخر: (هي أمنا كما هي أمكم)، ولن أنسى هذه الكلمات، وكان یردد هذا الكلام بعضٌ من أفراد الأسرة الحاكمة ممن زارنا، فأسأل الله أن یكتب الخیر للجمیع، وأن یُصلح ذُریاتهم ویغفر لهم.

ومن فضل الله عليّ أنَّ أمي وأبي كانوا أكثر من یملك نصیبًا في هذا الموقع، (موقع مداد - midad.com)، وهو أكبر موقع على الإنترنت للقرآن الكریم في العالم، حیث یحتوي على أكثر من 555 ختمة كاملة، وأكثر من تسعین ألف مقطع للقرآن الكریم والكثیر الكثیر غیر ذلك.

فأسأل الله القبول والإخلاص في القول والعمل، وأنصح كل من له والدان أحیاءً أو أحدهما أن یجعل لهم وقتًا لیجلس فیه معهم لوحده ویلین لهم القول ویُبدي لهم محبته قبل فواتِ الأوان.

وأشكر الكادر الإداري والطبي في -مستشفى الحبیب التخصصي- خاصة مدیر المستشفى عبدالرحمن العییدي والمدیر الطبي الاستشاري أیمن الخضرا .

وقد صُلّي علیها في جامع الملك خالد في الریاض وكانت لوحدها یوم الثلاثاء الموافق ٢٩/١/١٤٤٠ هـ عن عمر یناهز الثانیة والتسعین سنة غفر الله لها ولوالدیها، وقد امتلأ الجامع إلا قلیلًا وصلى بعض النساء في الخارج.

وأسأل الله أن یتقبلها وأن یتجاوز عن خطئها، وأن یجمعها مع والدیها وذریاتها ومن تحب في الجنة، وأن یحفظ أخوتي وذریاتهم، فقد كانت راضیة عنهم، وكانوا یتسابقون في برها حیَةً ومیتةً وأسأله أن یتجاوز عني.

وأسأل الله أن یغفر لكل من صلى علیها أو ذهب إلى المقبرة أو دعى لها أو أرسل رسالة أو اتصل أو لم أرد علیه أو لم أخبره أو لم یستطع الحضور ومشاركتنا وقلبه معنا، فأسأل الله أن یحفظهم جمیعا ویتقبل دعاءهم.

وأسأل الله أن یجمعني بها في الفردوس الأعلى من الجنة وأن أقول لها مافي نفسي مما لم أقله لها في حیاتها، إنه كریم سمیع قریب.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 

بقلم:

الشريف: سعد بن زيد آل محمود

المملكة العربية السعودية

حرسها الله

 

التعليقات ( 8 )

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها

2018-10-27 17:15:42
رحمك الله يا عمة نوره
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم في هذه الساعة المباركة أن يغفر لها و يرحمها و يعفو عنها و يتجاوز عنها ، اللهم ياربنا و يا آلهنا و يا مولانا أبدلها بدار خيرا من دارها ، وأهلا خيرا من أهلها ، وأدخلها الجنة مع الأبرار ، وأعذها من عذاب القبر. اللهم يا ربنا و يا مولانا و يا مجيب دعوانا عاملها بما أنت أهله ، اللهم اجزها عنا كل خير ، اللهم أدخلها الجنة من غير حساب، ولا سابقة عذاب. اللهم آنسها في وحدتها ، وفي وحشتها ، وفي غربتها، اللهم أنزلها منزلا مباركا، وأنت خير المنزلين. اللهم منازل الصديقين ، والشهداء ، والصالحين ، وحسن أولئك رفيقا ، اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة اللهم يا سامع الصوت ويا مجيب دعوة المضطرين ان تجعلها من أصحاب اليمين، واجعل تحيتها سلام لك من أصحاب اليمين ، اللهم وعدك الذي وعدت "كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية ، فما رأيته منها و ما شهدته لها لصلاحها و تقاها وورعها و حبها للخير الكثير الكثير الكثير ولعلي أن اوفيها ولو بجزء بسيط من حقها و فضلها علي خصوصا وكرمها علي شخصيا و على عائلتي جميعا فكم من مرات عديدة فرجت همي و كم من مرات عديدة نفست كربي في اشد الظروف فأجد انها قد ارسلت لي ما يزيد عن ذلك و ما يزيد عن حاجتي ، لها الفضل علي و على عائلتي و أبنائي ، رحمك الله يا عمة نورة ، وغفر الله لك يا عمة نورة ، والله أني حزنت أشد الحزن على خبر وفاتها رحمها الله، فليس لي الآن الا الدعاء ، الدعاء لها دعاءا خاصا ، فلها علي الفضل الكبير و الإحسان الكريم ، فوالله أنني أخصص لها اوقاتا للدعاء لها و اتحرى ساعات الاجابة و أيام الجمع المباركة أسأل الله أن يتقبل مني ومنكم الدعاء لها و لا أنسى ذريتها ايضا من الدعاء وجزاكم الله خيرا
2018-10-27 13:12:14
غفر الله لوالدة الجميع
عظم الله اجركم وأحسن الله عزائنا جميعاً في الفقيدة .، اي حد كان قريب من الوالدة يشعر فعلاً في كلامك يعلم الله انها كانت كافه عافه .. اسال الله ان يرزقها الفردوس الأعلى من الجنة
2018-10-27 02:25:36
رحم الله العمة والدة نورة
عظم الله أجرنا جميعاً في وفاتها ، وجعل ما أصابعا في آخر أيامها رِفعةً لها في جنات الله . كانت لكم الأم والأب بعد وفاة والدكم رحمه الله ، ووالله إنه لأصابنا الحزن . لكن عزائنا هو أن الله سبحانه وتعالى أختارها وأرادها أن تكون بجواره مع الصِدّيقين والشهداء والأنبياء ، وهذه إرادة الله . رحلت لتكون بجوار زوجها (والدكم ) ، فهو الآخر إشتاق لها وأراد رؤيتها . نسأل الله جل وعلى أن يجعل ما أنفقته في ميزان حسناتها ، ويعوضها خيراً مما أنفقت ، وأن يرزقكم الأجر والثواب والصحة على بركم لها وإحسانكم لها. ولا يبقى للميت إلا الأعمال الصالحة ، والولد الصالح الذي يدعوا له. ( كُل من عليها فانِ) ( إنك ميتٌ وإنهم ميتون) هذي سنة الحياة ، الدنيا لا تُساوي عند الله جناح بعوضه . ونسأل الله التوفيق لأبنائها ، ودعائنا لها بالرحمة والمغفرة . تركي بن عبدالله العيد
2018-10-26 23:02:26
ما أعظمها من أم
مقال يثلج صدر أي أم لو كتبه ابنها عنها! رحمها الله رحمة واسعة، فقد عرفنا عنها كل خُلق حسن، ولمسنا حرصها على صلة الرحم وتفقد أفراد العائلة صغارا وكبارا والسؤال الدائم عنهم. لقد أحببتها والله حبا كبيرا، وحملت لها في قلبي كل تقدير واحترام هي أهل له، وحزنت كثيرا لمرضها وآلمتني وفاتها أيما ألم! وحسبها رحمها الله قول الرسول صلى الله عليه وسلم: " أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة، فقلنا: وثلاثة، قال: وثلاثة، فقلنا: واثنان، قال: واثنان" وقد كثر الشهود لها بالخير، وما رأيت أكثر معزين من عزائها رحمها الله من الرجال والنساء، وكلهم يثني عليها ويذكرها بالخير. وحسبها رحمها الله قول الرسول صلى الله عليه وسلم: " خير الناس من طال عمره وحسن عمله". فما أطيبها من حياة صالحة صامت منها رمضانات كثيرة في مكة بجوار بيت الله الحرام. وسبقت دمعتي ابتسامتي وأنا أقرأ قولك (ولم أخبر أحدًا بهذا في حیاتها خوفًا على أمیمتي رحمها الله)، يحق لك الخوف عليها رحمها الله. عظم الله أجرك وأجر إخوتك وعظم الله أجر عائلتي المحمود والشثري في وفاتها؛ فهي أم رؤوم لعائلة المحمود كما أنها ابنة بارة لعائلة الشثري. وأراك الله في ذريتك كل خير.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات