ربحت البيع
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ربحت البيع
ربحت البيع

ربحت البيع

تاريخ النشر: 26 ربيع الأول 1440 (2018-12-05)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

ربحت البيع – حسين أحمد عبدالقادر

قصة الصحابي أبي الدحداح رضي الله تعالى عنه:

في قصص الصحابة رضي الله تعالى عنهم سبيلٌ يَهتدي إليه الصالحون، ومورد للخير يتزود منه المصلحون، وفي هذه القصة الجميلة تحفيزٌ كبير لإدراك الخير، والإقبال عليه، ووضع الأمور في نصابها، وتقدير العاقبة حق تقديرها؛

فقد روى الصحابي أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه: "أنَّ رجلاً قال: يا رسولَ اللهِ، إنَّ لفلانٍ نخلةً وأنا أُقيمُ نخلي بها، فمُرْه أن يعطيَني إياها؛ حتى أُقيم حائطي بها، فقال له النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: ((أَعْطِها إياه بنخلةٍ في الجنة))، فأبى، وأتاه أبو الدَّحداحِ فقال: بِعْني نخلَك بحائطي، قال: ففعل، قال: فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسولَ الله، إني قد ابتعتُ النخلةَ بحائطي، فاجعَلْها له، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((كم من عَذقٍ دوَّاحٍ لأبي الدَّحداحِ في الجنة)) مِرارًا، فأتى امرأتَه فقال: يا أمَّ الدَّحداحِ، اخرُجي من الحائطِ؛ فإني بعتُه بنخلةٍ في الجنة، فقالت: قد ربحت البيع، أو كلمةً نحوها"؛ صححه الألباني على شرط مسلم. 

عظة وعبرة:

قصة الصحابي أبي الدحداح رضي الله تعالى عنه هي مثال يُحتذى للعاقلين، الذين يدركون عظم الأجر من الله تعالى، ويتيقنون من فناء الدنيا وما فيها من ملذَّات، وبقاء الأعمال الصالحة وما بها من خيرات؛ قال الله تعالى: ﴿ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ [الأعلى: 17]؛ فالآخرة بها السعادة العظمى، ويتحقق فيها الأفضلية والدوام.

وروى الصحابيُّ أبو هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "قال اللهُ تعالى: أعددتُ لعبادي الصالحينَ، ما لا عينٌ رأتْ، ولا أذنٌ سمعتْ، ولا خطرَ على قلبِ بشرٍ. فاقرؤوا إن شئتم: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} (البخاري:3244)، فنعيم الجنة يتجاوز أحلام الساجدين، وآمال العابدين، وأماني المتصدقين.

البيع الرابح:

ربحت البيع عندما تحرص على الصدقة وتُثابر عليها.

ربحت البيع عندما تُسهم في الدعوة إلى الله تعالى.

ربحت البيع عندما تحسن إلى الفقراء والمساكين.

ربحت البيع عندما تقوم ببرِّ الوالدين أحياءً وأمواتًا.

ربحت البيع عندما تكون من الذاكرين الله سبحانه كثيرًا.

ربحت البيع عندما تحافظ على تلاوة القرآن الكريم.

ربحت البيع عندما تشارك في بناء المساجد.

ربحت البيع عندما تعامل الناس بالإحسان.

ربحت البيع عندما تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر.

ربحت البيع عندما تكثر من الدعاء.

ربحت البيع عندما تُهدي المصاحف للمساجد وللمسلمين.

ربحت البيع عندما تعلم طفلًا كيفية الصلاة.

ربحت البيع عندما تعلم أبناءك وغيرهم سورة الفاتحة.

ربحت البيع عندما تصل الرحم.

ربحت البيع عندما تحسن إلى الجيران.

ربحت البيع عندما تدرك أن الدنيا فانية وأن أعمالك الصالحة هي الباقية.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا وأهلنا والمسلمين ممن ربح بيعهم، وحسنت تجارتهم، وطاب في الآخرة مسكنُهم. والحمد لله رب العالمين

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات