الغلاة المجروحون
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الغلاة المجروحون
الغلاة المجروحون

الغلاة المجروحون

تاريخ النشر: 4 ربيع الثاني 1440 (2018-12-13)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

مما يَعجب له المرء من بعض إخواننا الذين غلو في الحكم على كثير من الفضلاء -بِغضّ الطرف عن كثير من المسائل والهنات التي وافقوا فيها من هم له مبدِّعون =مشنعون ..-

خلل مسألة (التحمل) أو (منتزع العلم) الذي تولد منه التعصُّب و التوصُّب (!)

فيقول عامِّيُّهم - وأكثر الأتباع يعجبه هذا الوصف ليدخل في الورع وهو في الواقع (بارد)!-: لن أسمع لفلان حتى يشهد له (فلان) و (فلان).. بِعَدٍّ مُتناسق !

وذاك أن (فلان)! شهد له (فلان) و (فلان) .. بِعَدٍّ -كذلك ولذلك- مُتوافق!

وكما جرى في سنن الله أن من لم يحكم أمرا من أموره - كيف ما كان- تجده دائما متناقضا.."فإنَّ التناقض أولُ مقامات الفساد" كما قال شيخ الإسلام..

فإذا وقعت معه في جدال أو مناظرة - تغليبا لا حقيقة -!! وجدت هذا الأمر ..

تقول له يا صاح: إن ذاك العالم لا نختلف في فضله، أو -على الأقل- لا نطيل الألسنة الحداد -بغير علم- عليه! لكنه ليس بمعصوم، ولا تغلب على فروعه بله أصوله الصواب.. فلا تحجِّر و تكشِّر ..

فإن حاججته ولم يبق معه ما يأتي به -اللهم إلا إن اختلق الرأي الخَلِق!- رجع إلى أصله الذي يستدل به  فصاح: إن فلان زكاه العالم الذي لا يمكنك رد فضله ولا علمه!! ذكرني هذا بالمتأخرين من الفقهاء الذين عكفوا على مختصر لا يحيدون عنه ولا يميلون !!

يقول الإمام ابن عبد البر المالكي -رحمه الله- حاكيا عنهم كما في جامع بيان العلم  فضله: "وحسب أحدهم أن يقول: فيها رواية لفلان، ورواية لفلان، ومن خالف عندهم الرّواية التي لا يقف على معناها وأصلها وصحة وجهها (!!)، فكأنه قد خالف نص الكتاب، وثابت السنة، ويُجيزون حمْل الروايات المتضادة في الحلال والحرام، وذلك خلاف أصل مالك، وكم لهم من خِلاف أصول مذهبه، ممَّا لو ذكرناه لطال الكتاب بذكره، ولتقصيرهم عن علم أصول مذهبهم صار أحدهم إذا لقي مُخالفا ممن يقول بقول أبي حنيفة، أو الشافعي، أو داود بن علي، أو غيرهم من الفقهاء، وخالفه في أصل قوله، بقي متحيرا!!، ولم يكن عنده أكثر من حكاية قول صاحبه، فقال: هكذا قال فلان!! وهكذا روينا!! ولجأ إلى أن يذكر فضل مالك ومنزلته، فإن عارضه الآخر بذكر فضل إمامه، صار في المثل كما قال الأول :

شكونا إليهم خراب العرا * ق فعابوا علينا شحوم البقرْ

فكانوا كما قيل فيما مضى * أُريها السُّها و تُريني القمر !" اهــ

قلت: فكيف لو رآى زماننا، لم يحفظوا أصولا، ولا حازوا فروعا؛ إذا جئته براجح صحيح، لم تبق معه زيادة بيان، صار يخرج عينيه، ويُدورها قائلا: "فلان هل تعتقد فيه الكذب؟(!!) أليس بثقة؟! ألم يزكه فلا ؟ ألم؟

سَـارَتْ مُشَـرِّقَةً و سِـرْتُ مُغَـرِّباً ** شَـتَّانَ بَيْـنَ مُشَــرِّقٍ و مُغَـرِّبِ

وهذا من الصنف من الغلاة -وإن كان يتهرب من التقليد والتحزب والتلون- فالواقع شاهد على كذبه وبهتان تمسكه !!

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 

كلمات مفتاحية:
العلم الشافعي الكذب

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات