ضلال الاستدلال
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ضلال الاستدلال
ضلال الاستدلال

ضلال الاستدلال

تاريخ النشر: 4 ربيع الثاني 1440 (2018-12-13)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

يُسوّغ جمهور من (العوام)! كثيرا من الطوام على دين الإسلام تبعا لفقهاء (المآكل) و (أدعياء المنازل).. بمنهج استدلال لا أثرة له من علم، ولا استقامة له في العرض.. بكلف وهوى! إرضاء للأتباع، ومحبة في طول الباع..

يلوون أعناق النصوص، ويهزؤون بالفصوص ..

ومن أعجبهم أولئك الذين في القرى، يكذبون ويخلقون الفرى ..

قال لي قائلهم: إننا وإن رقصنا بالذكر، وأعلنا ذلك دون السر.. فلنا سلف في القول، ويقين في الفعل.. ألم تسمع الحديث الذي عنك مكنون (اذكر الله كأنك مجنون) وإنا به موقنون..

وقال عالمهم!!: إن الركض الذي نركض، والغفوة التي منها نستيقظ، لفي قول ربنا على لسان النبي أيوب، قالها بعد صبر دؤوب "اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب" وهذا أس المتاب !

وقال أعلمهم!!: إن كل ما سكت عنه الرسول -عليه الصلاة والسلام-؛ توفرت دواعي ذلك أم لا..، ووجد المانع أو عدم، فهو في الإباحة حكم، وفي العفو رسم.. فالذكر هو الأصل، وكل ما فيه خير منه فعل..، فإن رمت معه العلم، وجادلته بالحلم.. أتى لك بالعجائب ويكفيه ما فيه من الغرائب !!

فقال تارة (مصلحة مرسلة) وحاد أخرى إلى (البدعة الحسنة)، وأدخل العادات بالعبادات.. وجهلك بأنك تبدع السيارات والطائرات، وتشنع الواضحات الباهرات! وما يدري المسكين أنه في خلط مشين(!!)

وصدق فيه قول الشاعر قديما :

شكونا إليهم خراب العرا            ق فعابوا علينا شحوم البقرْ

فكانوا كما قيل فيما مضى         أُريها السُّها و تُريني القمر !

فإحكام منهج الاستدلال الصحيح، والرجوع إلى الأئمة ذوي الرأي الرجيح، يأوي بالمرء إلى بر الاطمئنان، وينجيه من أسباب الخذلان.. نسأل الله أن يوفقنا لما يحبه و يرضاه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين 

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره