الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي
الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي

الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي

التصنيف: أدب ولغة
تاريخ النشر: 4 رجب 1440 (2019-03-11)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي رسالة علمية تقدم بها الباحث: أحمد عبد الكريم الملقي بإشراف الدكتور ياسين عايش  لنيل  درجة الدكتوراه في اللغة العربية من الجامعة الأردنية عام 2010م

          محور هذه الرسالة هو الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي [327 ه - 939 م ] [405ه -1015 م]، مستخلصة من ديوانه الذي حققه عبد  الأمير مهدي حبيب الطائي.

          ويقع هذا البحث في مقدمة وتمهيد وبابين وخاتمة. أما التمهيد فقد عقد لغايتين أولاهما: استخلاص مفهوم نرتضيه للصورة الفنية، وثانيهما الترجمة لحياة الشاعر. وقد عقد الباب الأول –وهو في ثلاثة فصول-  لاستخلاص مصادر الصورة الفنية في شعر السعدي، إذ توصل الباحث إلى أنها ثلاثة مصادر هي: الإنسان، والطبيعة، والمجتمع.

          وعقد الباب الثاني (وهو في ثلاثة فصول) لدراسة بناء الصورة الفنية في شعر ابن نباتة، إذ تطرق إلى دراسة أنماط الصورة عنده وبيان ما اتصف به شعره من سمات من حيث البناء الموسيقي إضافة إلى تجلية الصورة الحسية في شعره أيضا، وارتباط ذلك كله بالصورة الفنية عنده.

          وتوصلت هذه الرسالة إلى خاتمة مؤدّاها أن الصورة الفنية في شعر السعدي تتفق  مع ما جاء في الشعر العربي القديم، فالسعدي يستمد صوره غالبا من موروثه الثقافي الذي حفظه وتمثله خير تمثل.

ويمكن القول "إن الصورة هي الوسيط الأساسي الذي يستكشف به الشاعر تجربته ويتفهمها كي يمنحها المعنى والنظام، وليس ثمة ثنائية بين المعنى والصورة أو مجاز وحقيقة أو رغبة في إقناع منطقي على إمتاع شكلي، وبهذا الفهم لا تصبح الصورة شيئا ثانويا يمكن الاستغناء عنه أو حذفه، وإنما تصبح وسيلة حتمية لإدراك نوع متميز من الحقائق تعجز اللغة المادية عن إدراكه أو توصيله، وتصبح المتعة التي تمنحها الصورة للمبدع قرينة الكشف والتعرف على جوانب خفية من التجربة الإنسانية، ويصبح نجاح الصورة أو فشلها في القصيدة مرتبطا بتآزرها الكامل مع غيرها من العناصر باعتبارها وصلا لخبرة جديدة بالنسبة للشاعر الذي يدرك والقارئ الذي يتلقى."( )

               وبعد، فإن هذه الدراسة المتواضعة حاولت فهم الصورة الفنية في شعر ابن نباتة السعدي، ولما كان السعدي ينتمي إلى عصر ثقافي أولى فيه النقد أهمية للجانب التصويري في الشعر العربي كان لزاما علينا أن نتتبع مفهوم الصورة الفنية عند القدماء ابتداء من استعارة الجاحظ كلمة التصوير لتدل على حسن تقديم المعاني بألفاظ معبرة ومنتقاة، على أن الجاحظ لم يقصد إلى جعل التصوير مصطلحا فنيا ولكنه استعار هذه اللفظة من الأسماء ذات المدلولات الحسية ليوضح بها مدلولا ذهنيا. وجاء عبد القاهر الجرجاني لينقل لفظة الصورة من عالم المحسوسات لتصبح مصطلحا نقديا للأشكال التي تتشكل بها المعاني عن طريق الألفاظ، غير أن من جاء بعده من البلاغيين لم يلق بالا لمصطلح الصورة الذي أطلقه، وانصب اهتمامهم على أنواع معينة يحسن بها الكلام. كما حاولت هذه الدراسة استيفاء للغرض الذي جاءت من أجله تسليط الضوء على مفهوم الصورة الفنية عند المحدثين الذين اختلفوا في تعريفها تبعا لاختلاف مصادر معرفتهم وأماكن دراستهم.

          وقد توصل هذا العمل إلى أن الصورة الفنية في شعر السعدي تنبع من مصادر ثلاث هي: الإنسان، والطبيعة، والمجتمع. وقد كان من أهم الموضوعات التي أظهر السعدي فيها القدرة على التصوير فخره بنفسه وهمته العالية، فهو يقف مع ممدوحه دائما موقف المشارك لا موقف المتفرج. وهذا لا يعني –بأي حال من الأحوال- أن السعدي لم يجد التصوير إلا في هذا السياق، لكننا نستطيع القول إنه أتقن التصوير في هذا المجال أكثر من غيره، وكأنه يلجأ إلى الافتخار لينفس عن رغبات مكبوتة فيما وراء شعوره إذ حاول من خلاله التعويض عمّا عجز عن تحقيقه في عالم الواقع.

                  وفيما يتصل بالبناء البلاغي لصور السعدي فقد حظيت  الكناية بالنصيب الأكبر من صور السعدي البيانية؛ وذلك لأنها قد تحفل بمعان وتؤدي إلى أحاسيس تقف الألفاظ المباشرة عاجزة عن بيانها، فالسعدي يكثر من الكناية كلما أراد الحديث عن عصره وما دار فيه من أحداث. أما صوره الحسية فهي بصرية في معظمها مع وجود بعض الصور المرتبطة بباقي الحواس. وبعد دراسة الموسيقى الخارجية في شعر السعدي تبين أن نسب الأوزان عنده تتفق بصورة عامة ونسب أوزان الشعر العربي القديم، وقد وجدنا كذلك أن قوافيه يغلب عليها الحروف التي شاعت في قوافي الشعر القديم. والمتأمل للموسيقى الداخلية في شعره يلاحظ أنه يكثر من ألوان البديع، فالسعدي يسعى من خلال الموسيقى في شعره إلى إرضاء جمهوره إذ يلتزم بالطريقة المألوفة للشعر، كما أنه يستخدم ألوان البديع لدفع السآمة والملل عن نفوس مستمعيه.

               تلك كانت حصيلة هذه المسيرة البحثية المتواضعة، فإذا تحقق لهذا البحث أن يقدم إضافة صغيرة باتجاه فهم الإنسان لأخيه الإنسان فنعم ما تحقق، وإلا فإن المسعى كان منذ البداية موجها نحو الخير المرتجى، والله ولي التوفيق أولا وأخيرا.

من إعداد أحمد عبد الكريم الملقي، وعرض محمد عباس محمد عرابي

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

كلمات مفتاحية:
اللغة العربية قصيدة القدر

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات