كيف تتخلص من التسويف؟
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. كيف تتخلص من التسويف؟
كيف تتخلص من التسويف؟

كيف تتخلص من التسويف؟

تاريخ النشر: 30 رجب 1440 (2019-04-06)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

من الطبيعي أن نماطل ونسوف -أحياناً- في تأدية بعض المهام، فالانسان يتأثر بمشاعره والظروف المحيطة، و وجود قدر بسيط من التسويف -في الأمور غير العاجلة وغير الضرورية- قد يكون سمة بشرية، ولكن المشكلة حين يصبح التسويف هو الأصل وحين يمتد ليفسد حياتنا ويسبب لنا الضغط النفسي والفشل والتعاسة، بل حتى قد يسبب لنا مشكلات اجتماعية وأسرية ومشكلات في العمل والدراسة، لذا من المهم جداً تخفيفه إلى أقل قدر. وتعد معرفة أسبابه أولى خطوات التخلص منه.

١. عدم معرفة طريقة أداء المهمة .

٢. عدم معرفة ما يجب فعله في الوقت الحالي .

٣. المبالغة في تقدير الوقت المتبقي.

٤. غياب التحفيز الذاتي .

٥. عدم التخطيط وعدم ترتيب الأولويات .

٦. عدم وضوح الأهداف أو انعدمامها .

٧. قلة الإرادة والصبر .

٨. انتظار الوقت المثالي والذي يكون فيه المزاج في أفضل حالاته !

٩. النسيان .

١٠. الاعتقاد بوجوب وجود مزيد من الوقت للتفكير .

١١. الكمالية .

١٢. التشتت .

١٣. الخوف من الفشل أوالرفض .

١٤. انخفاض الطاقة الجسدية .

١٥. قلة الثقة.

من خطوات التخلص منه :

١. توقف فوراً عن المبالغة بتأنيب الضمير، لا تنظر إلى ما فات، ركز أمامك، فالذي لم تتمكن من إنجازه كاملاً يمكنك أن تنجح في إنجاز وتعديل جزء منه، و مع وجودالتعلم من الخطأ سيكون أفضل –بلا شك– من عدم فعل أي شي !

٢. اكتب كل الأمور التي قمت بتسويفها، ورتبها حسب أهميتها، ثم قسّمها إلى إجراءات أصغر، و حدد وقت نهائي لكل منها .

٣. حين تبدأ بمحاولة إنجازها، حدد لك فقط ٧ دقايق للعمل ثم توقف. ثم عاود البدء بعد فترة توقف بسيطة، غالباً ستجد نفسك غارقاً في أداء المهمة، وسوف تنسى الـ٧ دقائق !!

٤. تعرّف على أفضل الأوقات المناسبة لك ، البعض يجد نفسه يحب العمل في الصباح، وآخر في الظهيرة وهكذا، ضع لكل مهمة وقت مناسب بحسب طبيعتها، فبعضها يحتاج تركيز ذهني وبعضها لا.

٥. كلما أنجزت مهمة اكتبها في قائمة إنجازات اليوم ، على الأقل حتى تتجاوز فترة العمل التصحيحي .

٦. إذا كان طلب الكمال والمثالية هي السبب الحقيقي لتسويفك ، فاعقد العزم علي التخفيف منها، من خلال القراءة حولها ومتابعة المواد المرئية وغير ذلك .

٧. كافئ نفسك بعد كل مهمة .

٨. ابعد المشتتات عنك، وخصوصاً الجوال !

٩. اذا كانت لديك خطة للسنة او للشهر فراجعها، وأعد ترتيب أهدافك و أولوياتك، وإذا لم يكن لديك فاحرص على الأقل أن تكتب خطة للأسبوع تتضمن المهام والأهداف .

١٠. استعن بصديق أو قريب ليساعدك ويشجعك على الإنجاز.

١١. ابحث عن طرق التحفيز الذاتي ، وأقرأ حول عادات الانجاز لدى الاشخاص الناجحين، وحاول الاقتراب ممن تجد لديه قدرة على التعامل مع التسويف وترتيب المهام .

١٢. ابتعد عن الأشخاص الذين يأخذون من وقتك بلا فائدة .

في حال أنك حاولت وقرأت حول التسويف واستعنت بمن لديه خبرة في ذلك ، ثم لا تزال تعاني من انعدام الرغبة والدافعية في الانجاز حتى للمهام الأساسية للحياة  فأنت بحاجة أن تتواصل مع مختص نفسي، فقد يكون السبب متعلق بصحتك النفسية.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

كلمات مفتاحية:
النفس الوقت الصبر

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات