تطوير الذات وبناء الشخصية
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. تطوير الذات وبناء الشخصية
تطوير الذات وبناء الشخصية

تطوير الذات وبناء الشخصية

تاريخ النشر: 9 شعبان 1440 (2019-04-15)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

رباعية بناء الذات: سألني: كيف ابني ذاتي؟ قلت له: حدد غاياتك واستثمر أوقاتك واضبط انفعالاتك واستعن بالله ستبني ذاتك. الغايات تعطيك نهاية.

 

كتبت لي انها تواجه صعوبات كثيرة في اهلها وليس لها احترام وتقدير عندهم قلت لها: احترام ذاتك وتقديرها يبدأ من الداخل فان حصل ذلك سهل الاخر.

 

كيف تعرف انك تقدر ذاتك وانت في الوجود شيء؟ ١- لا مقارنة مع الاخرين ولا منافسة معهم ٢-لك اهداف تستثمر امكاناتك لتحقيقها ٣- لا ندم على ما فات، ٤- حوارك الداخلي مع نفسك ايجابي دائماً ٥-تحمي ذاتك من سلبيات عاداتك ٦-تنمي ذاتك.

 

اجمع شتات ذاتك واسمع لما تتلو من اياتك وتخلص من الغفلة في سجودك وركعاتك.

 

اجمع شتات ذاتك في صلواتك فهي فرصتك كي تتذوق الصلة بربك

 

علامات قيادة الذات ١- ان تحقق لك ذاتك ماتريد من غاياتك ٢- ان تفك برمجة الغفلة القديمة ٣- ان يكون ما تريد واضحا في عقلك.

 

سألني:  كيف اكسب تقدير الاخرين؟ قلت له: عندما تستغني عن تقديرهم لك قال: كيف؟ قلت: تقدر ذاتك وتسقط الأغيار من الاعتبار.

 

سألني: ما علامات تقدير الذات؟ قلت له: عشر علامات الاولى ان يثمن ذاتك ويقيمها بأعلى المستويات ليس هناك أغلى منها ويحافظ عليها سواء بصحته.

 

تقدير الذات اهم أدوات التمتع بالحياة فان أردت ان ترى الوجود من حولك جميلا وثريا فلابد ان ترى ذاتك جميلا ومقدرا وانت شئ لذلك كل ما حولك شئ.

 

تقدير الذات هو محور التمتع في الحياة فإذا قدرت ذاتك تمتعت بحياتك كل نشاط تقوم به يهدف الى إسعاد ذاتك ينطلق من محبتك لذاتك ومن نسى ذاته شقى.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

كلمات مفتاحية:
الغفلة

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات