فوائد من كتاب المرحلة الملكية
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. فوائد من كتاب المرحلة الملكية
فوائد من كتاب المرحلة الملكية

فوائد من كتاب المرحلة الملكية

تاريخ النشر: 27 ذو القعدة 1440 (2019-07-30)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

١- اسقوا دائماً بذرة الأمل في كل محزون وفي روح كل مهموم، فالحياة لا تتوقف والفرص لا تموت. "ص١٩"

٢- السعيد لا يَملك كل شيء، ولكنّه يسعد بأي شيء يملكُه. "ص٢١"

٣- الحياة مليئة بمُتعكِّري المزاج والأخلاق، فلا تجعل حقيقتك ما يقولونه عنك! "ص٢٤"

٤- قَوِّ صلتك بربك ووثّق علاقتك بخالقك، الذكر الدائم والاستغفار المستمر راحة ومُعين، خير وبركة، رحمة وقوة، وصدّقني! إنه كثيراً ما تحلُّ بالإنسان نكبات تُنهك رُوحَه وتنهش قلبَه يخرج منها العاقل بقُرب أكثر لربِّه. "ص٢٥"

٥- ولكي يبقى الجميل جميلاً لا تقترب منه كثيراً، البعض أجمل من بعيد، فحافظ على المسافة بينك وبينه. "ص٣٩"

٦- تأكَّد وثِق ثقة تامة أن من كان مع ربه فلن يخذلَه، فدونك الصلاة والأوراد وذكر الله عموماً، وفعل الخير فهي لا شك تصنع المستحيل. "ص٤٣"

٧- فإن عجزت عن إسعاد مسلم فلا تكن سبباً في إيذائه واخرُج كفافاً! (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً عظيماً). "ص٤٧"

٨- فلا أضيعَ للمواهب ولا أطردَ للسعادة ولا أجلبَ للشقاء ولا أقتلَ للحياة مثل التشاؤم. "ص٦٦"

٩- لا تتعامل مع الآخرين بنظام [اللقطة السريعة] فتعتقد بلَقطة واحدة مِن حياة مَن حولك إمّا [سَفرة أو منزلاً فخماً أو سيارة فارهة] أن كُل مافي حياتهم كامل، وأنهم يعيشون حياةً غاية في الراحة وأنك الشقيُّ التعيس قليل الحظ! وأُذَكِّرُك بأن هناك تفاصيلَ خافيةً عليك من أحوال الناس ربما لو كنتَ صاحبها قصمَت ظَهرَك! "ص٧٩"

١٠- ما أحوجنا أن نتعلم من الصِّغار مهارةً من أروع وأرقى وأهمِّ المهارات، ألا وهي الاستغراق في اللحظة والانغماس في المشهد دون قلق من المستقبل أو حزن من ماض أليم، فعندما يلعبون أو يرسمون أو يأكلون أو يسبَحون تجدهم غايةً في الاستمتاع! "ص٩٢"

١١- لا تقارن نفسك بالآخرين.. خُذ ما أتاك الله وكن من الشاكرين، وتأكد أنَّ ما قد وهبك الله إياه أكثرُ بكثير مما فقدت وأنك تفوقُ الكثير ممن تتوهَّم تفوُّقَهم عليك. "ص١٠٣"

١٢- مزاجُك أمرٌ خاص بك، وظروفك وحدك المعنيُّ بها، ولكن أدبَك مع الغير حق لهم، فلا تخلط بين الأمرين! "ص١٤٥"

١٣- تذكَّر أن العبرة ليست بِخلوِّ الحياة من المشكلات، بل بأسلوب تعاطيك معها. "ص١٥٢"

١٤/-قرَّ عيناً وسَكِّن روحك واجعل من (لا تحسبوه شراً لكم) بلسماً وترياقاً لك، فربما حجب الله عنك شراً عظيماً وادَّخر لك خيراً عميماً. "ص١٥٢"

١٥- تذكَّر أن صبر دقيقة في لحظة غضب يُبعِدُك شهوراً عن الأسى والندم. "ص١٥٣"

١٦- مهارة صِناعة النَّكَد من أسوأ المهارات التي تُكتسب في الحياة، ومِن أرذل الصفات التي يتصف بها البعض، ضَيَّق الدنيا على نفسه وعلى من حوله، لا يرضيه شيء، ولا يعجبه اجتهاد، عاجزٌ عن صُنع الوضع الذي يُرضيه، فيَعزَّ عليه أن يَسعَد من حوله ويأنسوا!"ص١٦٢"

١٧- خُذ وقتك في الترفيه، فإنه سِرٌ للشباب وإكسير للحيوية، العب مع أصدقائك ومع أطفالك متحرراً من أيِّ ضغوط متناسياً كُل ما يشغلك، اجعل لها موعداً في يومك تجدد وترفع طاقتك معها، وتربح أعصابك. "ص١٧٦"

١٨- خذ وقتك في ذكر الله والاستغفار، ففيها راحة البال وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة، ومع الاستغفار ستوهب صحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والأوصاب. "ص١٧٧"

١٩- عندما تقع على خطأ لأحدهم وينكشف لك ستر لقريب أو صديق فلا تظُننَّ نفسك بمكانة أعلى، فربما ستركَ الله في أمورٍ أعظم مما كُشفت لك، ولا يسقُط من عينكَ وينزل قدرُه عندك، فهو مجرد خطأ ربما أنت قارفتَ ما هو أعظم منه! "ص١٨٤"

٢٠- من الخذلان وقلة التوفيق أن يكون هدفنا تتبُّع أخطاء الآخرين وتلمُّس زلاتهم والتنقيب عن هفواتهم، فمن تتبَّع عورةَ مسلم فضحَه الله في جوف داره، وتلك الشريحة لا تجدها موفقة ولا ترى أمورها ميسّرة. "ص١٨٥"

٢١- لستَ مُضطَرَّاً لأن تشارك في كل حديث، وأن تُقحمَ نفسَك في كل موضوع، وأن تطلَّ برأسك في كُل مشهد، وأن تدسَّ أنفكَ في كل قضية، فالبعض نصَّبَ نفسه قَيِّماً عن كلِّ غادٍ ورائح، وعن كل قائم وقاعد، يحشر نفسه في كل أمر ويدسُّ أنفه في كل موقف، يؤمن بأنَّ لا أرض ولا بشر ولا موقف خارج اختصاصه. "ص١٨٨"

٢٢- تأكَّد أن الأَوان لم يفُت لكي تبدأ من جديد، تخلَّص من الاستسلام والشعور بالعجز، اجعَل اليوم صفحة بيضاء ونقطة البداية! "ص٢٠٣"

٢٣- تأملت في حال البشر فوجدت أن أكثرهم ينتظر سبباً يجعله سعيداً، وأقول: لسنا بحاجة للانتظار، فلدينا الآن ألف سبب يجعلنا سعداء، ففتّش عن أحدها الآن. "ص٢١٤"

٢٤- اجعل لك وِرداً يومياً لممارسة الرياضة المشي أو السباحة أو أي نوع، فالرياضة تنفيس للمشاعر السلبية، وتنشيط للدورة الدموية ومقوٍّ جبّار للطاقة الإيجابية. "ص٢٢٨"

٢٥- وحتى تَهنَأ بحياتك وتسعَد في عيشك وترتقي بنفسك، فلا بُدَّ من أن تتحرر من داء إرضاء الآخرين! "ص٢٣٥"

٢٦- وإِن أصابَ عقله غاشيةٌ، وإِن مَسَّ قلبه شيء من الرّان، فالعاقل سريعُ الاستفاقة! "ص٢٣٩"

٢٧- السعيد هو مَن يُدرك أن ما أعطاه الله أكثر بكثير مما فقده. "ص٢٥٥"

٢٨- أنتَ تكرَه حياتك، وغيرك يحلم بأن يملك مِثلها، فدائماً قل الحمدلله!. "ص٢٦٥"

٢٩- انتَقِ الجليس، فَبِه الحياةُ تصفو وقد تتعكّر. "ص٢٦٦"

٣٠- لا تفوِّت فرصة للضحك والأُنس المباح، لا تكُن جامداً مُملاًّ ثقيلَ روحٍ، تفاعَل للطُرفة واضحك مع النكتة، اندهش أكثر وتفاعل أكثر، فمَن يتجمَّد يفقد حماسه للحياة وتتجمد مشاعره.. "ص٢٦٧"

٣١- انتهزوا فرصة العمر وبقاءكم في الحياة، فإنها لا تدوم، ولا تفسدوها عليكم وعلى شركاء الحياة ومَن حولكم بالأحقاد والشِّقاق والجفاء والنِّزاع حول أتفه الأسباب.."ص٢٦٧"

٣٢- الحياة مستمرة، سواءً ضحكت أم بكيت، فاضحك خيراً لك!. "ص٢٧١"

٣٣- لو كان الناس بعقلية واحدة لغَاب الإبداع عن العالَم. "ص٢٧٧"

٣٤- التُعساء يتخيلون مشاكل لا حقيقة لها، ويتناطحون مع أعداء لا وجود لهم. "ص٢٨٣"

تمت ولله الحمد .. فجر الخميس ١٤٣٩/٣/١٢هـ

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره