كذبة إبريل
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. كذبة إبريل
كذبة إبريل

كذبة إبريل

تاريخ النشر: 29 ذو الحجة 1440 (2019-08-31)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:  

-       قال صلى الله عليه وسلم: [وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا]

-       وقال صلى الله عليه وسلم: [آية المنافق ثلاث وقال منها : إذا حدث كذب]

-       وقال صلى الله عليه وسلم في حديث المنام: [قالا -يعني الملكين- الذي رأيته يشق شدقه فكذاب يكذب بالكذبة تحمل عنه حتى تبلغ الآفاق فيصنع به إلى يوم القيامة] (كلها في الصحيح)

-       وفي المسند وغيره من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ويل للذي يحدث القوم ثم يكذب ليضحكهم وويل له]

-       قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه: إياكم والكذب فإن الكذب مجانب للإيمان.

-       وقال عمر بن الخطاب وابن مسعود رضي الله عنهم : بحسب المرء من الكذب (يعني يكفيه من الكذب) أن يحدث بكل ما سمع ...!

-       وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: لا يصلح الكذب في هزل ولا جد ولا أن يعد أحدكم صبيه شيئاً ثم لا ينجزه به وقرأ {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} فهل ترون رخصة في الكذب؟

-       وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى النار وما يزال الرجل يكذب حتى يكتب كذاباً ويثبت الفجور في قلبه فلا يكون للبر موضع إبرة يستقر فيها.

-       وكان ابن مسعود رضي الله عنه يقول في خطبته :وشر الروايا روايا الكذب وأعظم الخطايا اللسان الكذوب (يعني شر ما ترويه وتحكيه للناس هو الكذب)

-       وكان التابعي الإمام مسروق بن الأجدع يقول : ليس شيء أعظم عند الله من الكذب

يعني من الذنوب بعد الشرك وغيره

ومقدار الكبائر وأيها أعظم فيها أحاديث وآثار وتختلف باختلاف تأثيرها وزمانها ومكانها والله أعلم.

-       وكان التابعي عامر الشعبي يقول: لا أدري أيهما أبعد غورا في النار: الكذب أم البخل !

-       وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: [إن الرجل ليتكلم الكلمة في الرفاهية ليضحك بها جلسائه تُرديه أبعد ما بين السماء والأرض!]

 

همسة:

 من أشر وأشد التقليد الأعمى والاتباع السيء:  الاتباع في الشر

فوالله لا يحل لك أن تتبع مسلماً مصليا صائما في الشر

فكيف بمن لا دين له !

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره