أثر القرآن الكريم في شعر الزهد
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. أثر القرآن الكريم في شعر الزهد
أثر القرآن الكريم في شعر الزهد

أثر القرآن الكريم في شعر الزهد

التصنيف: أدب ولغة
تاريخ النشر: 14 صفر 1441 (2019-10-14)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:  

   أثر القران الكريم في شعر الزهد في العصر العباسي الأول 132هـ – 334هـ دراسة موضوعية -فنية رسالة تقدمت بها: الباحثة /هالة فاروق فرج العبيدي إلى مجلس كلية التربية ابن رشد– جامعة بغداد  وهي جزء من متطلبات نيل درجة الماجستير آداب في  اللغة العربية – أدب بإشراف الأستاذ الدكتور أحمد شاكر غضيب 1424هـ / 2003م  

مكونات الرسالة:

تكونت  الرسالة من  أربعة فصول يسبقها تمهيد تضمن الزهد لغة واصطلاحاً وكيف تطور هذا المصطلح حتى وصل إلى العصر الذي نحن بصدده، والعوامل التي تضافرت على نمو الزهد في العصر العباسي.

* الفصل الأول: تناول بالوصف والتحليل اثر القران الكريم في معنى شعر الزهد واستلهام المعاني القرآنية كالإيمان بالله تعالى (التوحيد) والحديث عن الموت وذم الدنيا ثم مشاهد القيامة والجزاء. ومن ثم تعرض إلى ذكر صفات المؤمنين كالتقوى والإيمان بالقضاء والقدر والتوكل على الله في الرزق والصبر والقناعة والتوبة وأخيرا العزلة.

* الفصل الثاني: بحث تأثير هذا الكتاب الخالد في لغة هؤلاء الشعراء الذين أشرقت لغتهم  بسحر الآيات المحكمات وخصصت بالمعجم الشعري الذي تناول الألفاظ والتراكيب القرآنية وأساليب الاقتباس التركيبية لدى شعراء العصر العباسي.

*الفصل الثالث: عرض الجانب الفني والجمالي فدرس الصورة الشعرية وما جاء فيها من جدّةٍ وأصالة وابتكار وما حدث فيها من اثر قراني فتوزعت على أنماط كالصورة الأصلية والصورة الإيحائية وصورة المثل القرآني.

*الفصل الرابع: عالج الجانب الصوتي والموسيقي من خلال دراسة للإيقاع الخارجي المتمثل بالوزن والقافية والإيقاع الداخلي الذي تمثل بالتكرار والجناس ورد العجز على الصدر.

الخاتمة: تناولت أهم النتائج ثم قائمة ثبت المصادر والمراجع فملخص باللغة الإنكليزية.

توصلت الدراسة إلى النتائج التالية:

* أن القرآن الكريم أثر تأثيرًا كبيرًا ببنية شعر الزهد وقد تناول هذا التأثير مفاصل أبيات الزهد من حيث الشكل والمضمون فكانت اقتباستهم رهنًا لمشاعر ونفسيات يحكمها العامل الاجتماعي والفكري والثقافي إذ شهد هذا العصر نهضة علمية وثقافية والتي كان لها أثر في تكوين شخصية الشاعر.

* أن الشاعر العباسي يقتبس من القرآن الكريم آياته المحكمات وهذا الاقتباس وقع على نمطين أما بالنقل الحرفي أو بالنقل الضمني وفي كِلا الحالين سمت هذه العملية بالأبيات نحو الإبداع الفني و الشعرية فتمتعت الأبيات بالأجواء  القرآنية المقدسة التي تحدثت عن الإيمان بالله تعالى وذم الدنيا ومشاهد القيامة والجزاء والجنة والنار والتقوى والإيمان بالقضاء والقدر والتوكل على الله في الرزق والصبر والقناعة وغير ذلك وقد ظهر هذا التأثر بالمعاني القرآنية في جوانب مختلفة كاللغة واللفظ والمعنى فالدراسة الفنية ولاسيما اللغة قد شهدت ميل الشعراء إلى اللغة القرآنية التي أصبحت تجري على ألسنتهم كما يجري الدهان وهذا راجع بطبيعة الحال إلى حبهم واهتمامهم بلغة القران الكريم وحفظهم إياها حفظا قد تشبع في مخيلتهم وذاكرتهم ومن مظاهر هذه الألفة كثرة المفردات القرآنية في لغة شعر الزهد ولم تكن هذه المفردات كلها بالدرجة نفسها من الحضور بل كان بعضها اغلب من غيرها في الالتصاق بلغة الشعر مثل المفردات الدالة على أصول العقيدة كالجنة والنار والثواب والعقاب والموازين وغيرها إذ تابع الشعراء الاستعمال القرآني للمفردات الغريبة التي أصبحت بفضل الاستعمال القرآني ثم التناول الشعري قريبة من الجمهور وقد عالجت اللغة  أساليب الاقتباس التركيبي لدى الشعراء العباسيين إذ تبين أن الشاعر العباسي كان يميل إلى الاقتباسات الإشارية غير المباشرة تارة والاقتباسات النصية تارة أخرى وقد يلجأ أحيانًا إلى الاقتباس المحّور ولكن بدرجة أقل.

أما في مجال الصورة فقد تميز  التصوير الفني في هذه الأبيات بالأجواء المقدسة حيث الارتباط بالسماء وقيمها الخالدة فتطلعنا إلى مشاهد القيامة والحساب والجزاء والجنة والنار والكافر والمؤمن وما أعده الله للصالحين من ثواب ونعيم مقيم في جنة الفردوس حيث الروح والريحان والراحة والسلسبيل وما ذلك إلا امتداد للجدة والأصالة والذي ظهر في أنواع الصور  الأصلية والإيحائية والمنقولة كما وظف الشاعر صورة المثل القرآني في شعره ولاسيما الأمثال التي تنسجم مع طبيعة شعر الزهد.

إن القصيدة بأبياتها المحكمات تمتعت بأفق خيالي مبدع يؤشر مقدار المخيلة الشعرية التي انطلق منها. وبعد هذا نصل إلى حقيقة التأثير الكبير الذي دخل إلى الأجواء النغمية عندما تأثرت الموسيقى الخارجية والداخلية بالنغمة القرآنية الساحرة التي كان لها صدى مؤثرا في هذا الشعر الذي ترك تأثيره في المتلقي على اختلاف العصور فعلى صعيد الإيقاع الخارجي كان لإيقاع الآيات القرآنية صداه في اختيار الشاعر العباسي لأوزان بعينها لتلائم البحر الذي وردت فيه تلك الآيات وقد يقوم الشاعر بإجراء بعض التغيير حذفا أو إضافة تقديما أو تأخيرا جاعلا إيقاع الآيات الشريفة متوافقا مع إيقاع وزنه الشعري فكان أن أورد الشعراء أبياتا أو اشطرا على أوزان مخصوصة أدرجوها في شعرهم مع شيئا من التحوير أو الإضافة لارتباطه بالسياق المعنوي أكثر من كونه تزيينا خارجيا.

فكان للموسيقى القرآنية اثر في قوافي الشاعر فاستعار لها فواصل قرآنية فغالبا ما نجد قوافيه تختم بحرف روي (الدال ثم الميم ويأتي بعدها حرف النون ثم الباء والراء) ثم حروف المد (الألف والياء) فلقد حرص الشعراء على البقاء في إطار سورة أو سور معينة من القران الكريم مع استفادتهم من فواصل واردة في سور أخرى لها صلة وثيقة بالموضوع.

أما على صعيد الموسيقى الداخلية فكان الإيقاع النغمي في القران الكريم أثر في البناء الموسيقي للبيات الشعرية فبرزت ظاهرة التكرار في الأحرف والألفاظ إذ كثيرا ما يكررها الشاعر مستفيدا من سمة التردد الصوتي للحرف موظفا إياه في بيته الشعري إذ يمثل هذا التكرار للفظة القرآنية فن رد الجز على الصدر إذ يتمثل بهما الشاعر محققا من تكرارهما معنى يعبر عنهما أو لتأكيد معنى ما في نفسه

أما الجناس فلا يعدو أن يكون هذا الفن نوعا من التكرار إذ يجانس الشاعر بين لفظتين فكان الجناس الناقص هو الأبرز في تشكيل إيقاعه الداخلي وبعد هذا يمكننا القول إن الاقتباس الذي أداه الشاعر العباسي قد تم عن طريق اقتباس الشاعر لآيات كاملة أو شبه كاملة وقد يكون إشارات آو رموز لآيات أو سور معينة اعتمادا على ثقافة المتلقي وذكائه وفطنته التي ترشده إلى فهمها بالإشارة أو الرمز.

وقد لاحظنا كثرة عدد الشعراء الذين تأثروا بالقران الكريم ويقف على رأس هؤلاء أبو العتاهية والشافعي وعبد الله بن المبارك وأبو نواس ومحمود الوراق ومنصور بن إسماعيل الفقيه.

وقد تأثر هؤلاء بآي الذكر الحكيم حتى رحنا نطالع صدى هذا التأثير فيما جاء عندهم من أبيات الزهد ولم يسلم حتى النواسي وصالح بن عبدِ القدوس من هذا التأثير على الرغم مما عُرفا بهِ من مجون وزندقة, ولكننا لا نستطيع أن ننكر مثل هذا التأثر وأما في فيما يخص شعرية أبيات الزهد فقد تمتعت هذه الشعرية بقدر من الخيال ومن الأجواء الغيبية على الرغم من إن المباشرة والنثرية تدخل إليها بين الحين والحين نتيجة أن هذا الغرض يهدف إلى وعظ وإرشاد العامة نحو البعد عن الدُنيا وملذاتها والقرب من الآخر وأجوائها, وعليه وجدنا الوضوح والبساطة في معاني زهد.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إعداد الباحثة هالة العبيدي

عرض: محمد عباس عرابي                          

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات