المناهج اللسانية وتطبيقاتها في تحليل النص الشعري
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. المناهج اللسانية وتطبيقاتها في تحليل النص الشعري
المناهج اللسانية وتطبيقاتها في تحليل النص الشعري

المناهج اللسانية وتطبيقاتها في تحليل النص الشعري

تاريخ النشر: 4 جمادى الأول 1441 (2019-12-31)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:  

  المناهج اللسانية وتطبيقاتها في تحليل النص الشعري  تحليل ونقد، رسالة دكتوراه فلسفة  في اللغة العربية وآدابها، تقدم بها الباحث  مجيد مطشر عامر إلى كلية التربية في جامعة البصرة ،1429هـ

    مقدمة :استأثرت المناهج اللسانية الحديثة باهتمام الدارسين العرب المعنيين بملاحقة الفرضيات الفكرية والفنية التي أنتجتها منظومة الحداثة بشكل عام،واللسانيات بشكل خاص، ولما كانت النهضة الحداثوية لا تتصل بمرفق معرفي محدد فقد بذل فيها كثير من المداد كلاّ على شاكلته و اختصاصه واستيعابه، وربما وجدت هذه الحداثوية على تنوعها عقولاً عربية تسعى لتجذير غاياتها وآفاقها المستقبلية على المسرح العربي خصوصاً، ولذا تراها تطلق صيحات التحذير من الانجرار المطلق خلف تلك الآفاق ومخاطرها على العقل  العربي المستند أو المحكوم بأسس ومبادئ حضارية هي من أزليات الوجود العربي والإسلامي.

    وفي مقابل ذلك هناك من يسعى إلى تبني منظومة الحداثة بأشكالها كافة بوصفها العلاج الناجع للخروج من عدة أزمات خلفتها الثقافات المتعاقبة على الواقع العربي منذ زمن بعيد،أما استثمار معطيات الانفجار العلمي الجديد متمثلا بألسنية  القرن العشرين وما تفرع منها من مناهج تحليلية تصدت للنتاج الإبداعي الأدبي بأجناسه وأشكاله كافة ، فقد يكون أوفر حظا  وأكثر تأثيراً من ناحية الرغبة في الكشف عما يكمن خلفها من إمكانات علمية دقيقة توظف لإعطاء نتائج تقريبية لحركة الإبداع الأدبي.  

   وقد مورست زوايا نظر متعددة على المستويين النظري والتطبيقي معاً تحددت ما بين النقل الحرفي لآليات اشتغال المناهج اللسانية أو ترويضها أو تطويعها بما يتلاءم والواقع التحليلي العربي أو اتخاذها  أداة مهمة لاستكشاف هوية الإبداع قديمه وحديثه ، وبين الإسقاط والتعسف بدعوى الامتثال لفرضيات المنظومة اللسانية أو غير ذلك، ونحن ما بين هذا ذاك نجد أنفسنا إزاء حقل واسع من الدراسات النظرية والتطبيقية ذات المشارب المتنوعة والاتجاهات المختلفة، ومما لاشك فيه أن تلك الدراسات تتفاوت في مستوياتها مابين الجودة وعدمها، وبين الأصالة والسطحية، ومن هنا فقد أحاطت بها هالة من الغموض و الاهتزاز عانت منها شرائح متعددة من المثقفين والمتطلعين  العرب. 

   وعلى الرغم من تعدد طرائق التحليل النصي للشعر على وفق رؤى منهجية مختلفة وواسعة فإن الرغبة نفسها في الوقوف على كيفية اشتغال تلك الطرائق الممنهجة عربيا ً، قد أخذت منا مأخذا ً بعيداً، سعيا ًلاكتشاف مدى تحقق الاشتراطات اللسانية الحديثة عند المتصدين  لتحليل النصوص الشعرية.

     ونظرا لسعة المنظومة اللسانية الحديثة وتعدد منهجياتها بحيث أصبح من صعوبة الإلمام بها جميعا، ًفضلا ً عن وجود الكثير من المعوقات التي تحول دون تحقيق ذلك، فإن البحث ارتأى الوقوف على أهم تلك المنهجيات اللسانية ، وأكثرها تداولا ً لدى الدارس العربي وخاصة على المستوى التطبيقي، وهذه المنهجيات هي المنهج البنائي والمنهج الأسلوبي وهي ما تعرف اليوم بمناهج مرحلة النهضة ، والمنهج السيميائي والمنهج التفكيكي وهي ما تعرف بمناهج مرحلة التشظي، وعلى وفق هذه المنهجيات الأربع تشكل موضوع دراستنا الذي استنفد من أجله الجهد والوقت الكبير.

   مكونات الدراسة:

  تشتمل هذه الدراسة على بابين بخمسة فصول سبقتها مقدمة وتلتها خاتمة لأهم النتائج، أما الباب الأول فقد تناول فيه الباحث صورة المنهجيات الأربع في الواقع التحليلي الكلي (تحاليل مستوياتية مختزلة أو مدمجة ) فكان الباب إزاء المنهج والنص ، وقد ضم الفصل الأول مرحلة النضج المنهجي النصي ممثلة بالمنهج البنائي والأسلوبي في حين اشتمل الفصل الثاني على مرحلة التشظي والانبثاق المرجعي ممثلة بالمنهج السيميائي والتفكيكي .

      وتناول الباب الثاني بفصوله الثلاثة أنماطا من التحاليل الجزئية، ونعني بها التحاليل التي تنطلق من مستوى واحد من مستويات بناء النص، لتتخذه أساسا ً للتحليل المنهجي، فكان الباب إزاء المنهج والمستوى، فأما الفصل الأول منه فقد تخصص لأبرز التحاليل الصوتية ـ الإيقاعية وأما الثاني فتحدد بدراسة التحاليل التركيبية (النحوية والبلاغية) في حين كانت التحاليل الدلالية والمعجمية من حصة الفصل الثالث، على أن الدراسة في كل فصل من هذه الفصول الثلاثة الأخيرة قد ميزت بين تحليل النص المنفرد وتحليل النصوص المتعددة وذلك لوقوع الكثير من الاختلاف في طريقة التناول والنتائج بين الطرفين، وقد أنهينا الدراسة بخاتمة أوجزنا فيها  عملنا، وأبرز ما توصلنا إليه من نتائج في موضوعنا.

   إن الدراسة لم تكتف بعرض التحليلات بعد تصنيفها منهجيا، بل أبرزت مزاياها وسجلت عليها مآخذ وعيوبا، وقد ادخلها ذلك ما بين موضع وأخر، في باب نقد النقد بصيغته اللسانية الحديثة، وليس بصيغته القديمة التي تنضوي تحت باب النقد الأدبي، وقد عرضت الدراسة التحاليل المختلفة وما تنطوي عليه من خطوات وطرائق، وقد استدعى ذلك مراجعة الكثير من المصادر والمراجع، واختيار أبرز التحليلات التي تمثل الرؤى المنهجية والتصورات النظرية للمناهج اللسانية النصية المعاصرة، وقد كان رصد تلك التحليلات في مظانها المتنوعة مصدر عناء للباحث، الى جانب الحرص على تمثيل المناهج بأحدث ما قدمه أصحابها من تحاليل في السنوات الأخيرة القريبة، وإن لم يكن هدفنا في البحث إحصائيا ً أو جردا ًتوثيقيا ً للتحليلات النصية كلها.

نتائج الدراسة:

وقف كل فصل من فصول هذه الدراسة عند جملة من الإشكالات التي وقعت فيها المناهج اللسانية وهي تباشر تطبيق آلياتها أو إجراءاتها على النص الشعري بغية تحليله وفك رباط بنائه. وهذه الإشكالات لا تقتصر على  الجانب التطبيقي فحسب، وإنما شخصت على المستوى النظري أيضاً، ولا نريد في هذا المقام أن نعيد الأقوال والنتائج التي تم تثبيتها في ثنايا الدراسة، وذلك لسعتها وتماهيها بالتحاليل التي عرضنا لها برمتها. ومع ذلك فإننا سوف نحاول الوقوف عند جملة من النتائج العامة دون الدخول في التفاصيل المثارة في متن الدراسة، ما دام التقليد الأكاديمي يفرض علينا تقديم خاتمة في نهاية كل دراسة معدة للمناقشة والمساءلة. بيد أن هذه النتائج العامة لن تنجو من خلل معين بسبب الاختصار أو التعميم أو إطلاق الأحكام بناءاً على نسبة معينة... الخ. وعلى أية حال فإن ما نريد قوله هنا نستطيع أن نجمله  بالاتي:.

1- أكتسب التحليل النصي مع انبثاق التوجه الألسني الجديد، أهمية خاصة في المناهج النصية الحديثة، وذلك بسبب الاعتقاد أن النصوص الأدبية تمثل الميدان الحقيقي لاختبار فرضيات هذه المناهج المختلفة. وبناءاً على ذلك برزت توجهات مختلفة داخل المنهج الواحد، أما بسب السجال المستمر بين منظري هذه المناهج ومحاولة التفرد في طرح المزيد من الأفكار أو الآليات الإجرائية في  أثناء تحليل النص الأدبي، أو بسبب التطورات التلقائية التي تصيب الحركة المنهجية وذلك بزيادة أفق المناهج لتطول عناصر تحليلية غير منظوره سابقاً وبذلك أصبح التحليل النصي ثمرة من ثمار الكد المنهجي الحديث، بالاعتماد على الملفوظ الشعري دون سواه، ولكن دون إغفال لما ينبثق منه من علائق سياقية عامة أو  علائق مرجعية على سبيل إضاءة النصوص وتنويرها.

2- حاولت الدراسة الكشف عن عدة أنماط مورست في ظل التحليل الألسني المنهجي للنصوص الشعرية، منها ما كانت إسقاطا آليا للرؤى والتصورات النظرية، ومنها ما حاولت الاقتراب من الخط العام للمنهج المعلن دون الدخول في تفاصيله، تاركة بحسب زعمها سلطة  للنص المحلل بأن يفرض طريقة تحليله،  ومنها ما لم تستطيع  الخروج عن دائرة التحليل السطحي على الرغم من إعلانها أو تلويحها باعتماد احد المناهج اللسانية الحديثة قيد الدراسة، ومنها ما حاولت المزج بين عدة منهجيات نصية على الرغم من تصادم  هذه المنهجيات في رؤاها الفلسفية وبعض آلياتها الإجرائية التي قد لا تصلح لتحليل النص الشعري أصلاً.

3- سجلت الدراسة في الكثير من مواضعها سيادة الارتجال والذاتية التحليلية وحتى في اختيار النصوص المحللة، دون الرجوع إلى أي من المناهج التحليلية الحديثة، وبذلك فقدت الدراسات المعتمدة على ذلك السند المنهجي الحقيقي في تحليلاتها.

4- كشفت الدراسة في بابها الأول بفصيلة عن رؤى منهجية مختلفة حاولت سبر أغوار النصوص الشعرية المختلفة بمجموعة من الآليات أو التقنيات التحليلية، وقد تفاوتت هذه الرؤى في طرق مقاربتها النصوص على الرغم من اعتمادها جميعها الدليل اللساني أولاً وآخرا في عملها.

5- كشف الفصل الأول من الباب الأول عن ألوان مختلفة من التحاليل البنائية والأسلوبية، فعلى الصعيد النظري على الرغم من امتثال هذه التحاليل للمقدمات النظرية البنائية والأسلوبية، إلا أن أغلبها حاولت الانفلات من الإجراءات المنهجية المستقرة للمنهج البنائي أو الأسلوبي. مما انتهى الحال بتلك التحاليل إلى افتقادها القواعد التحليلية الواضحة، والملموسة، وأحيانا تصاب باضطراب المصطلح التحليلي واستخدمه.

6- لقد جاءت أغلب التحاليل البنائية و الأسلوبية هجينة من حيث الاستعمال المنهجي وعلى يد ابرز المتحمسين من البنائيين  والأسلوبين العرب، أمثال  د. كمال أبوديب ود . عبد السلام المسدي ود. محمد عبد المطلب وغيرهم، وبالمقابل نجد عدداً لا يستهان به من الدارسين العرب قد اتسموا بالوضوح  المنهجي والاستعمال  السليم للكثير من الإجراءات أو الآليات التي اشترطتها الألسنية البنائية أو الأسلوبية.

7- لم  تكن التحاليل السيميائية والتفكيكية بمعزل عما قلناه في النقطتين ( 6,5). إذ كان الخروج عن حدود المنهج السيميائي والتفكيكي سمة واضحة في جميع التحاليل التي تعرضنا  لها بالدراسة والتحليل. فقد كانت الطريقة التركيبية من عدة مناهج نصية سمة واضحة ومعلنة مع تحليلات الدكتور محمد مفتاح السيميائية، وكانت الازدواجية البنائية والتفكيكية سمة واضحة مع تحليلات الدكتور عبد الله الغذامي  التفكيكية (التشريحية).

8- لقد جاءت التحاليل الجزئية على الرغم من منطلقها اللغوي الواضح، ناقصة الامتثال لبعض المسلمات النظرية التي من المفترض أن تتقيد بها تلك التحاليل ، إذا ما قررت اقتحام أيٍّ من المستويات بناء النص الشعري ، إذ تبين من خلال الاستقراء ، أن تلك التحاليل لم تخلو من الانفلات من فرضيات المستوى التحليلي الواحد ، لتلامس بذلك قضايا خارج نصية (نفسية واجتماعية وثقافية وتاريخية ..الخ). ويعتقد أصحاب تلك النزعة الخارج نصية ، أن التجربة الشعرية لابد وان تترك أثرها على احد المستويات دون غيرها ، وهذا الأثر له صلة بما حول النص فهو المحرك الأساسي أو الوجه الأخر للعالم الأخر (الخارج النصي).

9- لقد سيطرت تقنية الإحصاء والجداول الاستبيانية على مجمل التحاليل الصوتية والتركيبة و الدلالية. وجعلها مرتكزاً أساسيا يدور حوله التحليل، مهملاً إطلاق العنان للتقنيات الأخرى أن تأخذ دورها في الكشف عن مناطق الإبداع في النص المدروس.

10- سجلت بعض الدراسات الأسلوبية التحليلية ازدواجية في التعامل مع النصوص المحللة وخاصة على مستوى التركيبي. فقد جاءت مرة ممزوجة بالعوامل النفسية والاجتماعية (الماحول) وأخرى بالطرق السيميولوجية والعلامية ... الخ.

11-  لا يزال التحليل الدلالي والمعجمي مفتقداً إلى الكثير من المقومات التحليلية المؤمنة باشتراطات أو فرضيات المناهج الألسنية الحديثة.

12- سجلت الدراسة ندرة توظيف نظرية الحقول الدلالية في مجمل النصوص التي تعرضنا  لها.

13-  لم يكن تحليل النصوص المتعددة بمستوى تحليل النص المنفرد بشكل عام، إذ يقترب الأول من الطريقة القديمة في اعتمادها على ظاهرة الشاهد المنفرد , ومن ثم تعميم النتائج علية، دون محاولة الدخول مع النص في صراع تحليلي  لغرض استجلاء جميع الإمكانات بصدد الظاهرة المدروسة.

14- اعتمدت أغلب التحاليل الجزئية ظاهرة التأويل النصي، التي يلاحظ عليها في أغلب الأحيان بعدها ا عن واقع النص وما يقوله.    

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات