فوائد من كتاب التوحيد أولًا للألباني
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. فوائد من كتاب التوحيد أولًا للألباني
فوائد من كتاب التوحيد أولًا للألباني

فوائد من كتاب التوحيد أولًا للألباني

تاريخ النشر: 6 شعبان 1441 (2020-03-31)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

هذه الفوائد المختارة من كتاب: "التوحيد أولاً "

لفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله -

أسأل الله تعالى أن ينفع بهذه الفوائد، ويكتب لها القبول.

1-الواقع الأليم ليس شراً مما كان عليه واقع العرب الجاهلية حينما بعث إليهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (٧)

2-على الدعاة أن يعالجوا سوء الفهم معنى لا إله إلا الله بذلك العلاج والدواء نفسه ومعنى هذا واضح جداً اذا تدبرنا قول الله عز وجل (لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) (٨)

3-رسولنا هو الأسوة الحسنة في معالجة مشاكل المسلمين في عالمنا المعاصر وفي كل وقت وحين (٨)

4-الدعاة اليوم -مع الأسف الشديد- یدخل فيهم كل مسلم ولو كان على فقر مدقع من العلم، فصاروا يعدون أنفسهم دعاة إلى الإسلام، وإذا تذكرنا تلك القاعدة المعروفة لا أقول: عند العلماء فقط بل عند العقلاء جميعا -تلك القاعدة التي تقول (فاقد الشيء لا يعطيه) (٨)

5-قال تعالى: (وقالوا لا تذر آلهتكم ولا تذر ودا ولا واعا ولا يغوث ويعوق ونسرا)

فهذا يدل دلالة قاطعة على أن أهم شيء ينبغي على الدعاة إلىالإسلام الحقالاهتمام به دائما هو الدعوة إلى التوحيد، وهو معنى قوله -تبارك وتعالى-: [فاعلم أنه لا إله إلا الله] (١٠)

6-غالب المسلمين اليوم الذين يشهدون بأن لا إله إلا الله) لا يفقهون معناها جيداً بل لعلهم يفهمون معناها فهماً معكوساً ومقلوباً تماماً (١٢)

7-بعضهم ألف رسالة في معنى لا إله إلا الله ففسرها: (لا رب إلا الله) وهذا المعنى هو الذي كان المشركون يؤمنون به وكانوا عليه ومع ذلك لم ينفعهم إيمانهم هذا (١٢)

8-لقد كان المشركون يعلمون أن قول (لا إله إلا الله) يلزم له التبرؤ من عبادة ما دون الله اما غالب المسلمين اليوم فقد فسروا هذه الكلمة الطيبة (لا إله إلا الله) ب (لا رب إلا الله) فإذا قال المسلم (لا إله إلا الله) وعبد مع الله غيره فهو و المشركون سواء عقيدة وإن كان ظاهره الإسلام (١٣)

9-غالب المسلمين اليوم يقولون مالا يعتقدون (١٤)

10-لذلك فأنا اعتقد أن أول واجب على الدعاة المسلمين هو أن يدندنوا حول هذه الكلمة وحول بيان معناها بتلخيص (١٤)

11-كل عباده توجه لغير الله كفراً بالكلمة الطيبة (١٥)

12-المعتقد الإعتقاد الصحيح لهذه الكلمة فإنه قد يعذب بناء على ما ارتكب واجترح من المعاصي والآثام ولكن سيكون مصيره في النهاية دخول الجنة (١٥)

13-(يعرفونه كما يعرفون أبناءهم) هذه المعرفة ما أغنت عنهم من الله شيئاً لانهم لم يصدقوه فيما يدعيه من النبوة والرسالة (١٦)

14-الإيمان تسبق المعرفة و لا تكفي وحدها بل لابد ان يقترن مع المعرفه الإيمان والإذعان قال تعالى (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك)(١٦)

15-لا بد من التركيز على الدعوة إلى التوحيد في كل مجتمع (١٨)

16-وجوب الاهتمام بالعقيدة لايعني إهمال باقي الشرع من عبادات و سلوك ومعاملات وأخلاق (١٨)

17-لابد لهؤلاء الدعاة أن يحملوا الإسلام كلاً لا يتجزأ (١٨)

18-معنى لا إله إلا الله هو لا معبود بحق إلا الله وهذا يستلزم أيضاً أن يفهم العبادات التي ينبغي ان يعبد ربنا بها ولا يوجه شيء منها لعبد من عباد الله و هذا التفصيل لابد ان يقترن بيانه أيضاً بذلك المعنى الموجز للكلمة الطيبة (١٩)

19-عقيدة التوحيد بكل لوازمها ومتطلباتها ليست واضحة للأسف في أذهان كثير ممن آمنوا بالعقيدة السلفية نفسها (٢٠)

20-ولا يكفي أن يعتقد المسلم (الرحمن على العرش استوى) "ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء" دون أن يعرف أن كلمة "في" ظرفية وهي مثل التي وردت في قوله تعالى ( أأمنتم من في السماء ) لأن" في " هنا بمعنى "على" والدليل على ذلك كثير من ذلك الحديث الصحيح (ارحموا من في الأرض) لا يعني الحشرات والديدان التي هي في داخل الأرض وإنما من على الأرض من إنسان وحيوان وهذا مطابق لقوله صلى الله عليه وسلم (يرحمكم من في السماء) اي: على السماء فمثل هذا التفصيل لا بد للمستجيبين لدعوة الحق أن يكونوا على بينة منه (٢٢)

21-لو سألت اليوم كبار شيوخ الأزهر _مثلاً _ أين الله ؟ لقالوا لك: في كل مكان! بينما الجارية أجابت بأنه في السماء وأقرها النبي صلى الله عليه وسلم لماذا؟ لأنها أجابت على الفطرة وكانت تعيش بما يمكن أن نسميه بتعبيرنا العصري " بيئة سلفية" لم تتلوت بأي بيئة سيئة (٢٢)

22- الدعوة إلى التوحيد وتثبيتها في قلوب الناس تقتضي منا ألا نمر بالآيات دون تفضل كما في العهد الأول لأنهم :

أولاً: كانوا يفهمون العبارات العربية بيسر

ثانياً: لم يكن هناك انحراف وزيغ العقيدة نبع الفلسفة وعلم الكلام فقام ما يعارض العقيدة السليمة (٢٤)

23-هل كان هناك شيء اسمه علم الحديث؟ الجواب: لا

وهل كان هناك شيء اسمه علم الجرح والتعديل؟ الجواب:لا

اما الآن فهذان العلمان لابد منهما لطالب العلم وهما من فروض الكفاية وذلك لكي يتمكن العالم اليوم من معرفة الحديث إن كان صحيحاً أو ضعيفاً فالأمر لم يعد ميسراً سهلاً كما كان ذلك ميسراً للصحابة (٢٤)

24-فما كان يومئذ ميسوراً ليس ميسوراً اليوم من حيث صفاء العلم وثقة مصادر التلقي (٢٤)

25-لا ينبغي أن يقول بعض الناس أننا لا بد لنا من الانتقال إلى مرحلة أخرى غير مرحلة التوحيد وهي العمل السياسي (٢٦)

26-العرب اليوم عكس الأعاجم الذين استعربوا بسبب بعدهم عن لغتهم (٢٦)

27-النقطتين الأساسيتين اللتين وما قاعدة تغيير الحق: التصفية والتربية فلا بد من الأمرين معاً (٢٦)

28-ومن النصح أن نشغل الناس فيما ينفعهم بتصحيح العقيدة، والعبادة، والسلوك، والمعاملات.(٢٨)

29-قد يظن بعضهم أننا نريد تحقيق التربية والتصفية في المجتمع الاسلامي كله هذا ما لا نفكر فيه ولا نحلم به في المنام

لقول الله تعالى (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين) (٢٨)

30-فقه الواقع الاشتغال بالعمل السياسي الذي هو مسئولية من لهم الحل والعقد (٣٠)

31-واجب العلماء أن يجاهدوا في التصفية والتربية وذلك بتعليم المسلمين التوحيد الصحيح و تصحيح العقائد والعبادات والسلوك كل حسب طاقته وفي البلاد التي يعيش فيها (٣٢)

32-هذين الأمرين العظيمين اللذين ذكرتها آنفاً وهما التصفية والتربية حينما يقوم الدعاة المسلمون بهذا الواجب المهم جداً في بلد لا يتبنى سياسة لا تتفق مع سياسة الشريعة ويجتمعون على هذا الأساس فأنا أعتقد يومئذ أنه سيصدق عليهم قول الله تعالى (ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله)(٣٣)

33- الواجب على كل مسلم أن يطبق حكم الله في شئون حياته كلها فيما يستطيع (٣٣)

34-الدولة المسلمة وسيلة لإقامة حكم الله في الأرض وليست غاية بحد ذاتها (٣٤)

35-ومن عجائب بعض الدعاة أنهم يهتمون بما لا يستطيعون القيام به من الأمور ويدعون ماهو واحب عليهم وميسور وذلك بمجاهدة أنفسهم كما قال ذلك الداعية المسلم الذي أوصى أتباعه بقوله (اقيموا دولة الإسلام في أنفسكم تقم لكم أرضكم) (٣٤)

36-منهم من يقلد مذهباً من المذاهب الأربعة اليوم عندما تأتيه السنة الصريحة الصحيحة هذا خلاف مذهبي فأين الحكم بما أنزل الله في اتباع السنة (٣٥)

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات