قوة الله وشدة عقابه
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. قوة الله وشدة عقابه
قوة الله وشدة عقابه

قوة الله وشدة عقابه

تاريخ النشر: 5 رمضان 1441 (2020-04-28)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: 

من أسماء الله الحسنى: "القوي" قال عز وجل:]إِنَّ اللَّـهَ لَقَوِيٌّ عَزِيز[ [الحج:40]فالله جل جلاله قوي, لا يغلبه غالب, ولا يعارضه معارض, ولا ينازعه منازع, ولا يعجزه شيء, ولا يخرج عن قبضته مخالف أو طائع, له النفوذ المطلق, والسلطان الكامل, والتصرف التام, لا يعتريه ضعف أو قصور, ولا عجز أو فتور, وهو القوي الذي لا تنقطع قوته, فله سبحانه وتعالى القوة الكاملة من جميع الوجوه, قال جل شأنه: ]لَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّـهِ جَمِيعًا [[البقرة:165] قال العلامة السعدي رحمه الله: أي: كامل القوة"

 

وهو سبحانه وتعالى شديد القوة, قال عز وجل: )إِنَّ اللَّـهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) [الذاريات:58] قال الإمام الطبري رحمه الله: يعني بالمتين: الشديد.  

ومن شواهد قوته جل جلاله: إهلاك الأمم الطاغية, قال الله تبارك وتعالى:]إِنَّ رَبَّكَ هُوَ القَوِيُّ العَزيزُ[  [هود:66] قال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله: "ومن قوته وعزته أن أهلك الأمم الطاغية...ومن كمال قوته: أنه أهلك الجبابرة والأمم العاتية, بشيء يسير, وسوط من عذابه"

لقد أنزل بهم سبحانه أنواع العقوبات الشديدة, وصنوف المُثلات العظيمة, والآيات في القرآن في بيان ذلك كثيرة, منها: قوله سبحانه وتعالى: ) كَدَأبِ آلِ فِرعَونَ وَالَّذينَ مِن قَبلِهِم كَفَروا بِآياتِ اللَّـهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنوبِهِم إِنَّ اللَّـهَ قَوِيٌّ شَديدُ العِقابِ)[الانفال:52] قال الحافظ بن كثير رحمه الله:] فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنوبِهِم [ أي بسبب ذنوبهم أهلكهم وأخذهم أخذ عزيز مقتدر.] إِنَّ اللَّـهَ قَوِيٌّ شَديدُ العِقابِ [ أي لا يغلبه غالب ولا يفوته هارب

وقال عز وجل: ] أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّـهِ مِن وَاقٍ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللَّـهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ [ [غافر:21-22]

 

وإذا سار الإنسان بقلبه وقرأ تاريخ الأمم السابقة عَلِمَ كيف أحلَّ الله بهذه الأمم الظالمة المكذبة العذاب الشديد, وهي التي كانت تدعي القوة في الأبدان, والقوة في الصناعة, والقوة في الآثار, فما أغنى عنهم ذلك شيئًا أمام قوة الله, قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: أن قوة الله سبحانه وتعالى فوق كل قوة, فإنه قال: ]كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً[ ومع ذلك أخذهم الله عز وجل, لأن الله إذا أراد شيئًا قال له: كًن.فيكون, لا يحتاج إلى أحد يُساعده, ولا يحتاج إلى صُنع قنابل أو مدافع, بل: كُن.فيكون, انظروا إلى عاد افتخروا بقوتهم, فأهلكهم الله تعالى بألف الأشياء, سخر عليهم الريح, ولم يُسخرها لهم, بل سخرها عليهم, والريح من ألطف الأشياء فدمرتهم.] تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ[ حتى كانوا كأعجاز نخل خاوية, يقولون: إن الريح تحمل الواحد منهم حتى يكون في عنان السماء, ثم ترده إلى الأرض, فينقلب مُنحنيًا كأنه عجُز نخل خاوية, وأعجاز النخيل إذ رأيتموها تجد النخل قد تقوست, هؤلاء الذين كانوا أشداء أقوياء يقفون على أقدامهم, أصبحوا كأنهم أعجاز نخل خاوية.

وهذا فرعون قال لقومه: ]يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَـذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ [[الزخرف:51] أهلكه الله بأن أخرجه من مصر التي كان يفتخر بها باختياره, خرج مختارًا, بل خرج وكأنه غانم, كأنه رابح في المعركة, ثم أهلكه الله بجنس ما يفتخر به, أهلكه بالماء ليتبين أن القوة قوة الله سبحانه وتعالى وأن الله أشد من هؤلاء قُوة.

 

ومن قوة الله جل جلاله تعدد أنواع العذاب في الدنيا لمن عصاه, قال الله عز وجل: ]فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُون[ [العنكبوت:40]

ومن قوة الله سبحانه شدة العقاب لمن عصاه, قال عز وجل: ]إِنَّ اللَّـهَ قَوِيٌّ شَديدُ العِقابِ[ [الأنفال:52] قال العلامة العثيمين رحمه الله: فيا ويح من خالف أمر ربه, فإنه سيتعرض لشدة العذاب من ذي قُوة لا يلحقها ضعف"

وهذا ما يجعل المسلم يجاهد نفسه في عدم عصيانه, لئلا يحلً به ما حلً بغيره من العذاب الشديد, فالإنسان مهما كابر وعاند, فهو مخلوق ضعيف, قال عز وجل: ﴿ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا ﴾ [النساء: 28] قال العلامة العثيمين رحمه الله: الإنسان خُلِقَ ضعيفًا, أي: خلقه الله عز وجل ضعيفًا في كلِّ أموره:ضعيفًا في جسمه ضعيفًا في إرادته ضعيفًا في علمه ضعيفًا في كل شيء.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات