تهمة تشيع الأفغاني والرد عليها
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. تهمة تشيع الأفغاني والرد عليها
تهمة تشيع الأفغاني والرد عليها

تهمة تشيع الأفغاني والرد عليها

تاريخ النشر: 29 ذو الحجة 1441 (2020-08-19)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

جمال الدين الأفغاني الذي يعد من أبرز من دعوا للثورة ضد الإستعمار ومواجهة التخلف في العالمين العربي والإسلامي، واجه العديد من التحديات في حياته بإلصاق كثير من التهم عليه ومن ذلك ألصقت تهمة التشيع للأستاذ جمال الدين الافغاني بزعم من الدكتور والكاتب للأدب الإنجليزي المصري المسيحي لويس عوض الذي نلاحظ أنه كان يرجع إلى جميع تهمه للأفغاني الى مصادر من جواسيس مؤيدين للمستعمر الانجليزي لمصر.

وعند الرد على هذه التهمه لا بد ان نتعرف على مذهب الافغاني فهو حنفي المذهب ولكن يحكم فكره وفلسفته ويسعى الى التطوير والتجديد فهو لا يتقيد ولا يتعصب للمذاهب.

ودليل ذلك ما ذكره تلميذه الامام محمد عبده في ترجمته للأفغاني: إن مذهبه حنفي (أي مسلم موحد)،

والمذهب الحنفي هو المذهب السائد في افغانستان وكان يرفض التمذهب عندما سئل عن مذهبه قال:

"انا مسلم اي اوافق بعضهم في امر واخالفهم في امور " وكذلك ما ذكره الامام محمد عبده ومنها ما استقيناه من المصدر العروة الوثقى الجمعية السرية التي كانت رئاستها للأفغاني وكان محمد عبده نائبه في رئاستها عندما سأل احد اعضاؤها محمد عبده عن مذهب الجمعية كتب اليه:

"اننا سنيون واننا في اعمال العبادات دائرون على المذاهب الاربعة وفي المعاملات على مذهب حاكم البلاد ان وافق واحدا منها فإن كان على غيرها لا نتردد في المرافعة إليه ما امكننا".

وعندما نقرأ كتبه ومؤلفاته لم نجد فيها سب للصحابة او قول بإن الإمامة أصل من أصول الدين كما هو ثابت عند الشيعة بل هو يؤيد الديمقراطية والشورى في اختيار الحاكم ولا يؤمن بالمرجعية المذهبية فكيف يكون شيعي هل بمجرد انه ايراني كما يزعمون فيحكم عليه انه شيعي بعد ذلك

 

اذن لابد ان ننظر الى كتبه هل يدعو الى التشيع وهل تلاميذه واشهرهم الإمام محمد عبده وهو شيخ الأزهر هل هو شيعي ؟!! بالطبع لا إذن كيف ان الأفغاني شيعي وهو حتى لم يشيع تلاميذه فهذه افتراءات لا تستند الى دليل وعندما نقرأ كتبه نجده يدافع عن الاسلام وكذلك تعبيره الذي يتكرر في تعليقاته على شرح بعض الكتب العقائد العضدية للإمام السني جلال الدين الداوني عندما يشير الى أئمة السنه فيقول عنهم اصحابنا وما ورد من أدلة اخرى وردت في فكر الافغاني عندما عرض لفكر الشيعة وأرائهم فنجد نبرة النقد فيها وموقف الرفض لها دليل على خياره السني فقد كان ينتقد غلو الشيعة ويشير إلى خطر الإقسام الذي شطر المسلمين الى سنة وشيعه ولقد نفى عنه هذه التهمه الدكتور محمد عماده المفكر الاسلامي وعضو جمعيه البحوث العلمية في جامعة الأزهر في كتابه جمال الدين المفترى عليه ص 150 يقول:

انه لم يكن جمال الدين الافغاني شيعيًا كما زعم الزاعمون بغير دليل وان إستدلوا بأدلة واهيه مثل لقبه الحسيني وان لقبه دليل على تشيعه في حين يتهمونه في تهمه نقيضة لها بانه تقيه في حين انه تكنى بكنية ابو تراب كنيه الخليفة على رضي الله عنه فنجد كذلك مماسبق تناقض التهم تناقض بعضها البعض فلو كان تقيه لماذا لا يخفي لقبه الحسيني وكنيته أبو تراب ؟!!

وهل كل من تلقب بالحسيني او أتخذ إسم علي فهو شيعي ؟!!اذن كمثال كثرة من تسمى على اسم الخليفه علي رضي الله عنه في مصر مثلأ فهل شعب مصر شيعي ؟!!!.

 

أختم بقول الغزالي رحمه الله المفكر الاسلامي عن الأفغاني يقول:

خلق متوكل وثيق الصلة بربه راسخ القدم في دينه ما سمعت قبله ولا في عصره من كشف أحقاد الصليبية العالمية وألب الجماهير ضدها وشن الغارات شعواء على المستبدين والظلمة ويقول ايضًا أنه من ظهر الى ان مات لم يؤثر عنه الا العمل على استنهاض المسلمين والاهتمام بتطوير تعليمهم وجامعاتهم وحضارتهم ورسالتهم هذا كان جهده وهدفه وهو فعلا رائد النهضة الحديثة.

هذا والحمد لله.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

المصادر:

١- تاريخ الفكر المصري الحديث من عصر إسماعيل إلى ثورة ١٩١٩م، لويس عوض، الجزء الثاني، الهئية المصرية العامة للكتاب، ١٩٨٣م.

٢- جمال الدين الافغاني باعث الشرق، عبدالرحمن الرافعي، دار المعارف، ط٢، ١٩٩١م.

٣-دعوة جمال الدين الافغاني في ميزان الاسلام، مصطفى فوزي، د. مصطفى فوزي، دارطببة، ط ١، ١٤٠٣ ه- ١٩٨٣م

٤- جمال الدين الأففاني المفترى عليه، د. محمد عمارة، دار الشروق، ط١، ١٤٠٤ه- ١٩٨٤م.

٥- جمال الدين الافغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض، د. محمد عمارة، دار السلام، ط١،١٤٣٠-٢٠٠٩م

٦- جمال الدين الافغاني موقظ الشرق وفيلسوف الاسلام، د. محمد عمارة، دار الشروق، ط١، ١٤٠٨ه-١٩٨٨م.

٧-محمدعبده، عباس محمود العقاد، الجمهورية العربية المتحدة، وزارة التربية والتعليم، ١٩٦٣م

٨- مقال العروة الوثقى أقوى من السلاح، منير عتيبة، أرشيف إسلام أون لاين.

٩- مقال جمال الدين الأفغاني داعيأ ومصلحأ، عبدالغني القاسمي، العدد ٢٣١، ١٤٠٣-١٤٠٤ه/١٩٨٣م.

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات