باروخ سبينوزا
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. باروخ سبينوزا
باروخ سبينوزا

باروخ سبينوزا

تاريخ النشر: 1 جمادى الثاني 1442 (2021-01-15)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

باروخ سبينوزا (1677)، فيلسوف يهودي، نقد التوراة في دراسة له، وحكم عليه فقهاء اليهودي بالردة والخروج عن اليهودية، فهجرته أخته (ربيكا) عشر سنوات بعد الحكم بكفره، ولم تأت إليه إلا بعد إعلان موته للمطالبة بإرثه، فلما تبين لها أنه لا يملك شيئًا بل كان مديونًا، تركته ومضت لحال سبيلها.

في أقل من عام على موت سبينوزا، نشرت دار كتبه ومنها كتابه (الإيتيقا)، بدون اسم المؤلف، ووضعت اسمًا مستعارًا لدار النشر، فوجهت تهمٌ للكتاب من قبل السلطات الدينية والمدنية، ووضعته الكنيسة الكاثوليكية ضمن قائمة الكتب المحظورة والمحرمة التي وضعتها الكنيسة للكتب المخالفة لها.

وقد أصدر هذا القرار، =إدراج كتب سبينوزا في قائمة المحرمات، الأسقف (نيالس ستانسن)، الذي وصف كتابه (الإيتيقا) بأنه كتاب يمثل وباءً معدٍ. وقد عدمت جميع نسخ هذا الكتاب حتى النسخة الأصلية التي كتبها سبينوزا بيده، ولم يتبق في العالم إلا نسخة وحيدة، وهي التي احتفظ بها أرشيف الفاتيكان!

توفي الأسقف نيالس ستانسن في عام (1686م). وفي عصرنا الحاضر قام البابا يوحنا بولس الثاني، أشهر بابوات الفاتيكان في مجال تحفيز حوارات الأديان وأكثرهم نشرًا للتسامح وتشجيعًا للتفاهم مع الآخر، بترقية الأسقف نيالس إلى مرتبة القداسة، وهي مرتبة عليا وتكريم رفيع يمكن أن يبلغه رجل الدين.

في عام ٢٠١٢م، قدمت شخصيات يهودية طلبًا لحاخام أمستردام كي يسحب قرار تكفير سبينوزا وإعادته لليهودية، فكونت لجنة لم ينضم لها رجل دين يهودي واحد إطلاقًا، وإنما فلاسفة ومؤرخون، تمخضت في عام ٢٠١٣م عن رفض رفع قرار إقصاء اسبينوزا عن اليهودية، لأن أسباب ومبررات ذلك الحكم لا تزال قائمة!

بقي أن تعرف أنَّ الأسقف نيالس ستانسن (=نيلز ستينسن)، كان عالم فلسفة ومتخصص في علم التشريح الطبي، وفوق ذلك كله، كان صديقًا لسبينوزا في أيام شبابه في مدينة ليدن، ويعرفه جيدًا، ورجح بعض الباحثين الغربيين تأثره كثيرًا بمنهج سبينوزا العقلاني الذي أثر على عقيدته المسيحية فترة من الزمن.

وقد قام الأسقف نيالس ستانسن بتسليم نسخة من كتاب سبينوزا (الأخلاق) لمحكة التفتيش في العام الذي مات فيها صديقه، ولعب دورًا رئيسًا في إدانة الكنيسة لسبينوزا، ووضع أعماله في فهرس الكتب المحرمة وحظره نهائيًا، وتوجد على النسخة المخطوطة كتابة مسؤول محكمة التفتيش لتملك النسخة عام 1677م!

في كتابه (أصول وتطور الكلمات)، هاجم الأسقف نيالس ستانسن صديقه سبينوزا مُظهرًا حماسًا كبيرًا لعقيدته الكاثوليكيَّة، وجعل هدفه الجدلي في فكر سبينوزا كزندقة خطرة، ولعب دورًا مهمًا في لوم الكنيسة لسبينوزا، واهتم شخصيًا باحتواء انتشار السبينوزية، التي نظر إليها على أنها وباء لاأخلاقي.

وضعت كتب سبينوزا في حوزة (محكمة التفتيش) وفي رفوف مستودعاتها للكتب المحظوة، تحت عنوان: (الكتب المحرمة المتعلقة بفلسفة سبينوزا الجديدة)، ومعها ثلاث أوراق مطوية عبارة عن نص اتهام سبينوزا، الذي قدمه صديقه الأسقف نيالس ستانسن، إلى (مجمع الكنيسة المقدسة)، بتاريخ 4 سبتمبر 1677م.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

كلمات مفتاحية:
اليهود رقية الأخلاق

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات