الاتعاظ والاعتبار بعقوبات الأمم السابقة
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. الاتعاظ والاعتبار بعقوبات الأمم السابقة
الاتعاظ والاعتبار بعقوبات الأمم السابقة

الاتعاظ والاعتبار بعقوبات الأمم السابقة

التصنيف: تاريخ
تاريخ النشر: 8 رجب 1442 (2021-02-20)

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
في قصص القرآن الكريم العبرة، قال الله جل وعلا: ﴿ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾ [يوسف: 111] ففي قصص القرآن الكريم عظات من اعتبر بها كانت من أهم أسباب إصلاح قلبه وعمله.

ومن تلك القصص: قصص الأمم السابقة وما أصابها من عقوبات عندما كذبت وعصت، والغرض من ذكرها الاعتبار بحالهم لئلا يصيبنا ما أصابهم، فقد ذكر الله عز وجل اهلاكه للقرون السابقة في قوله جل وعلا: ﴿ وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ ﴾ [ق: 36] وأنزل بعدها قوله تعالى: ﴿ إنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ﴿ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ أي: استمع الكلام فوعاه، وتعقله بقلبه، وتفهمه بلبه.

وقال سبحانه: ﴿ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 52] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: يعني أمثالكم وسلفكم من الأمم السابقة...فهل من متعظ.

وقد ذكر الله عز وجل عقوبة نوح، ثم قال سبحانه: ﴿ وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) ﴾ [القمر: 15] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي: فهل من يتذكر ويتعظ.

فاللهم وفقنا للفهم والتعقل لما جاء في آيات القرآن الكريم من العظة والاعتبار.

لقد أهلكت الأمم السابقة بذنوبهم قال تعالى ﴿ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ ﴾ [الأنعام: 6]

 

فقوم نوح أغرقوا، قال الله عز وجل: ﴿ مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا ﴾ [نوح: 25] وقال سبحانه: ﴿ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ﴾ [القمر: 11-12] قال العلامة السعدي رحمه الله: جعلت السماء ينزل منها الماء شيء خارق للعادة، وتفجرت الأرض كلها، حتى التنور الذي لم تجر العادة بوجود الماء فيه، فضلًا عن كونه منبعًا للماء، لأنه موضع النار.

 وقوم عاد أهلكوا بالريح الباردة الشديدة البرد، قال عز وجل: ﴿ وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ ﴾ [الحاقة: 6-7] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: الريح كانت تأتي أحدهم فترفعه حتى تغيبه عن الأبصار، ثم تنكسه على أم رأسه، فيسقط إلى الأرض فتثلغ رأسه، فيبقي جثة بلا رأس.

 وقوم ثمود أهلكوا بالصيحة، قال الله عز وجل: ﴿ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ ﴾ [القمر: 31] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي: فبادوا عن آخرهم، لم تبق منهم باقية، وخمدوا وهمدوا، كما يهمد يبس الزرع.

 وقوط لوط رفعت قرى سدوم إلى السماء ثم جعل أعلاها أسفلها، ورجموا بحجارة من سجيل، قال الله جل وعلا: ﴿ فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ ﴾ [هود: 82]

وقوم فرعون أغرقوا، قال عز وجل: ﴿ فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ﴾ [القصص: 40].

 

وما أصابهم قد يصيب غيرهم إذا عملوا أعمالهم، فنبي الله شعيب عليه الصلاة والسلام حذر قومه أن يصيبهم ما أصاب غيرهم من الأقوام السابقة من عقوبات، إذا استمروا في التكذيب والعصيان، قال سبحانه وتعالى: ﴿ وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِّنكُم بِبَعِيدٍ ﴾ [هود: 89] وقال عز وجل بعد ذكره لعقوبة قوم لوط: ﴿ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ﴾ [هود: 83] فهذه سنة الله في السابقين واللاحقين، أن من عصى وبغي وطغى فالعقوبة نازلة به ولو بعد حين، فالذنوب التي أهلكت الأمم السابقة لا تزال تهدم في الأمم الحاضرة، حتى تتحقق فيهم سنة الله الجارية.

وأعظم الذنوب التي تكون سببًا في العذاب والعقاب: الكفر والظلم، قال جل وعلا: ﴿ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا ﴾ [يونس: 13] قال العلامة السعدي رحمه الله: يخبر تعالى أنه أهلك الأمم الماضية، بظلمهم وكفرهم، بعد ما جاءتهم البينات، على أيدي الرسل، وتبين الحق، فلم ينقادوا لهم، ولم يؤمنوا، فأحل بهم عقابه، الذي لا يرد عن كل مجرم، متجرئ على محارم الله، وهذا سنته في جميع الأمم.

والظلم أنواع، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: والظلم عند الله عز وجل يوم القيامة له دواوين ثلاثة: ديوان لا يعفر منه شيئًا وهو الشرك به فإن الله لا يغفر أن يُشرك به وديوان لا يترك الله تعالى منه شيئًا، وهو ظلم العباد بعضهم بعضًا، فإن الله تعالى يستوفيه كله وديوان لا يعبأ الله به شيئًا وهو ظلم العبد نفسه بينه وبين ربه عز وجل، فإن هذا الديوان أخف الدواوين وأسرعها محوًا، فإنه يُمحى بالتوبة، والاستغفار؟ والحسنات الماحية والمصائب المكفرة ونحو ذلك. بخلاف ديوان الشرك، فإنه لا يُمحي إلا بالتوحيد، وديوان المظالم لا يُمحى إلا بالخروج منها إلى أربابها، واستحلالهم منها.

 

والله عز وجل لكمال عدله لا يظلم الناس عندما يُصيبهم بالعقوبات، بل الناس هم الذين يظلمون أنفسهم، بارتكابهم للذنوب، قال سبحانه وتعالى: ﴿ فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [العنكبوت: 40] فلنبادر بالتوبة الصادقة من جميع أنواع الظلم، فربنا جل جلاله حليم لا يعاجل بالعقوبة من عصاه، لكن عندما يكثر الظلم وينتشر تأتي العقوبات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته) ثم قرأ: ﴿ وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴾ [هود: 102] وقال سبحانه وتعالى: ﴿ وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ * كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ ﴾ [القمر: 42] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي: فأبادهم الله، ولم يبق منهم مخبر، ولا عين، ولا أثر.

والعقوبات التي تصيب الناس، تتنوع فتارة تكون بالفيضانات، وتارة بالزلازل الأرضية، وتارة بالحروب المدمرة، وتارة بالأعاصير، وتارة بالبراكين، وتارة بالمجاعات، وتارة بالصواعق المهلكة، وتارة بالأمراض والأوبئة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لم تظهر الفاحشة في قوم، حتى يعلنوا بها، إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا) [أخرجه ابن ماجه، وصححه العلامة الألباني برقم (106) في سلسلة الأحاديث الصحيحة] وفي عصرنا عندما كثرت المعاصي وانتشرت، ظهرت في الناس الأمراض والأوجاع والأوبئة التي لم تكن فيمن سبقهم، والتي تصيب الحيوانات، والطيور، والبشر. [جنون البقر، إنفلونزا الطيور، وباء كورونا...الخ] نسأل الله الرحيم أن يتوب علينا، وأن يرحمنا، وأن لا يهلكنا بذنوبنا.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات