محمد بشير حداد
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. العلماء والدعاة
  3. محمد بشير حداد

محمد بشير حداد

نسبه ومولده: 
هو الشيخ الفاضل العالم الفقيه الحافظ لكتاب الله ، محمد بشير بن الشيخ أحمد حداد ، الحلبي .

ولد في حلب عام ( 1909 م ) ونشأ بها ، يتيماً، حيث توفي والده الصالح ، وعمره أربع سنوات ، فرعاه شقيقه الأكبر محمد علي ، الذي كان يعمل مؤذنا لجامع الحدادين بحلب ، ومختاراً في محلة الشميصانية ، لعشرات السنين ، وحرص على تعليمه ، القرآن الكريم ، فسجله في مدرسة الحفاظ ، بحلب ، فحفظ القرآن الكريم ، على يد الشيخ محمد بيازيد ، وسنه لم يتجاوز الخامسة عشرة من عمره . 
أولاده:
الشيخ محمد عبد المحسن ، والشيخ أحمد مهدي ، والشيخ محمد منير ، وسعد الدين .
 
دراسته وشيوخه:
ثم التحق بمدرسة الحلوية ، أمام الجامع الكبير ، بحلب ، وكان مديرها ومتولي أوقافها الشيخ عبد الوهاب طلس ، وكان له فيها حصتان يومياً .. وبقي فيها بضع سنوات .
وقرأ على الشيخ العلامة الفقيه أحمد الكردي ، في جامع العثمانية ، حاشية ابن عابدين ، مرتين ، وشرعا في الثالثة ، لكن توفي الشيخ أثناءها .. وغاب عن درس الشيخ أحمد الكردي ، في حاشية ابن عابدين ، وتقريرات الرافعي على حاشية ابن عابدين ، فلم يقرأ الدرس .
كما قرأ حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ، على الشيخ العلامة اللغوي محمد الناشد ، الحلبي الحنفي ، 
في جامع الحدادين .
ودرس على الشيخ شريف كردي , كتاب " ملتقى الأبحر " مع شرحه كتاب" مجمع الأنهر ملتقى الأبحر" لمدة عشر سنوات في منزله.
 
 
ومن شيوخه أيضاً:
الشيخ محمد سعيد الإدلبي , ودرس عليه "قطر الندى ".
والشيخ أحمد الشماع , حيث كان المترجم يحضر درسه بعد صلاة الجمعة بجامع الحدادين في الوعظ والإرشاد.
والشيخ محمد خير عقيل , وتلقى عليه الفقه الشافعي , حيث قرأ عليه كتاب "حاشية الباجوري على ابن قاسم " في دكانه في سوق الزهر في محلة باب الحديد .
والشيخ محمد سليمان , حيث تلقى عنه الفقه الشافعي, في دكانه في محلة أقيول.
والشيخ على العالم الكيالي الطيار, ودرس عليه الفقه الحنفي في المدرسة العثمانية.
والشيح محمود العلبي , ودرس عليه الفقه الحنفي.
وكان هو والشيخ عبد الله الريحاوي والشيخ عبد القادر الكوراني ، يتدارسون العلم على الشيخ الفقيه محمد أسعد عبه جي ، في جامع العثمانية لعدة سنوات .
كما التقى بالشيخ القارىء أحمد أبو التيج المدني ، وربما أجازه .
مذهبه حنفي ، ودرس المذهب الشافعي ، حج أكثر من خمس مرات ، ( 6 أو 7 مرات ) لازم الشيخ محمد النبهان وكان مقرباً ومحبوباً لديه ، واتخذ الشيخ النبهان بيته مكاناً لدرس النساء .
وكان لا يترك درس الشيخ عبد الله سراج الدين ، في جامع بان قوسه ، بعد صلاة العصر من يوم الجمعة .
واشتهر الشيخ بالقرآن الكريم ، رغم أنه كان فقيهاً .. مولعاً بحاشية ابن عابدين ، وكان يحل مسائل دقيقة ، 
قل من يستطيع حلها.
 
 
أقرانه وزملاؤه:
وكان من زملائه ، الشيخ عناية الله البخاري ، والشيخ الفقيه الورع عبد السلام طويلة ، والد الشيخ الفقيه اللغوي عبد الوهاب طويلة ، والشيخ بشير الصياد .. والشيخ عبد الفتاح حميدة الناصر ، والشيخ عبد الله الريحاوي ، والشيخ عبد القادر الكوراني .. وغيرهم .
 
تلاميذه: 
الشيخ محمد ولي ، والشيخ اللغوي محمد أمين مشاعل ، رحمه الله ، والشيخ الدكتور محمود أحمد الزين ، والشيخ الخطيب اللامع محمود ناصر الحوت ، والشيخ الفاضل محمد نبيه سالم ، 
والشيخ الفاضل خالد سيد علي ، وغيرهم كثير ..
كما تتلمذ عليه أبناؤه الكرام ، الشيخ محمد عبد المحسن ، والشيخ محمد منير ، والشيخ أحمد مهدي 
والذي قرأ عليه كتاب مراقي الفلاح ، شرح متن نور الإيضاح ، مع حاشية الطحطاوي ، وكتاب اللباب شرح متن القدوري ، للميداني ، في الفقه الحنفي ، كما قرأ عليه شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ، والبلاغة الواضحة .
 
 
عمله:
استلم إمامة مسجد الكلتاوية ، وهو في السادسة عشرة من عمره ، وكان مسجداً مؤلفاً من مصلى ، وغرفة فقط ، وسط مقبرة الكلتاوية .. وبقي فيه إماماً للصلوات الجهرية ، ما يقرب من خمسين سنة .. 
وإماماً لصلاتي الظهر والعصر ، في جامع بانقوسا ، سنوات عديدة .
وزاره بعد مدة الشيخ الفاضل المربي محمد النبهان ، والشيخ الدكتور محمد معروف الدواليبي ، وكانا في طريق السير والسلوك ، وطلبا منه أن يقيما في غرفة المسجد ، يتعبدان الله تعالى ، بعيداً عن الناس ، فأذن لهما ، ثم سطع نجم الشيخ محمد النبهان ، فهدم المسجد وبنى مسجداً آخر كبيراً مكانه ، وهو المسجد الحالي وبضعة غرف ، لتكون نواة لمدرسة شرعية ، كان الشيخ يخطط لها آنذاك ، وقد كان ، وتسلم الشيخ محمد بشير تدريس القرآن الكريم ، طوال إقامته في حلب ، حوالي ( 15 سنة ) تقريباً ، وكان يدرس القرآن من بعد صلاة العصر حتى العشاء ، كما عين خطيباً في جامع الكلتاوية ، لعدة سنوات ، ثم في جامع الفردوس ، ثم في جامع المدرسة الشعبانية ، ثم في جامع الترمذي ، في جب القبة .. كما أنشأ مكتباً لتحفيظ القرآن الكريم ، في جامع الحدادين ، وغيره ، سنين طويلة ، حوالي ( 25 ) سنة ، ثم ذهب إلى الفلوجة في العراق ، وبقي فيها تسع سنوات .
 
 
رحلاته:
سافر الشيخ إلى مدينة الفلوجة بالعراق ، عام ( 1980 م ) وأقام في مسجد الفلوجة الكبير ، وصار مرجعاً لطلاب العلم والمستفتين ، وتخرج على يديه كثير من طلاب العلم وحفاظ القرآن الكريم ، ومنهم الشيخ الدكتور عبد الحكيم الأنيس ، وأخوه الشيخ الدكتور عبد السميع الأنيس ، وهما من حلب ، دسا في الشعبانية والعراق واستفاد من مكتبة الشيخ العراقي عبد القادر الخطيب العامرة في المسجد ، وكان يستعين بها في حل المشكلات العلمية والمسائل الفقهية بين الناس ، ثم غادر العراق عام ( 1989 م ) وحط رحاله في المدينة المنورة ، على ساكنها الصلاة والسلام ، مجاوراً فيها، وأقرأ فيها بعض طلاب العلم ، إلى أن وافته المنية . 
 
 
أوصافه واخلاقه:
طويل القامة أبيض مشرباً بحمرة ، ذو لحية كثة بيضاء ، خافت الصوت متوسطه ، وكان يرفع صوته إذا انتهكت حرمات الله ، جهوري الصوت بشكل ، صالحاً منوراً ، زاهداً في حطام الدنيا ، رحيماً لطيفاً ، كان كثير اللطف وخاصة مع طلاب العلم .. وكان يشتري كتباً دينية ، ويهديها لطلاب العلم ، وكان عفيف النفس ، كريم الخلق ، شديد التواضع ، جماعاً للكتب ، محباً لها .
 
وفاته ودفنه:توفي الشيخ ، أواخر عام ( 1992 م ) جمادى الآخر سنة ( 1413 هـ ).. وذلك بعد وفاة ولده الشيخ محمد منير بخمسة أشهر .. ودفن في البقيع .. ورثاه بعض العلماء والشعراء ، ومنهم الشيخ الطبيب الشاعر سعيد عبدان ، فإنه رثاه بقصيدة مؤثرة .. وكذلك تلميذه الشيخ محمود الحوت ، فإنه رثاه في خطبة الجمعة ، وصلى عليه صلاة الغائب ، رحمه الله تعالى ، وجزاه عن العلم والقرآن خير الجزاء .
 
 
 
 

 

 


إذا لديك معلومات أو مواد إضافية راسلنا من هنا
العلماء والدعاة

التصنيفات (1305)

  • التفسير والمفسرون - 3087
  • من المولد إلى البعثة - 61
  • حادثة الفيل - 0
  • النسب الطاهر ، والأسرة النبوية - 0
  • إرهاصات وبشارات النبوة - 19
  • نشأته - 0
  • المشاركة في حياة أهل مكة - 0
  • الإعجاز العلمي - 168
  • من البعثة إلى الهجرة - 17
  • ترجمة القرآن الكريم - 8
  • إعجاز القرآن الكريم - 343
  • من الهجرة إلى بدر - 11
  • من علوم القرآن الكريم - 1894
  • من بدر إلى الحديبية - 18
  • شبهات حول القرآن الكريم - 138
  • مختارات من تفسير الآيات - 16942
  • شخصيات قرآنية - 118
  • من الحديبة إلى تبوك - 11
  • من تبوك إلى الوفاة - 17
  • حكم الدعوة وفضلها - 1
  • شمائل الرسول - 1618
  • أركان الدعوة - 8
  • شبهات حول السيرة النبوية - 69
  • أساليب ووسائل الدعوة - 95
  • عقبات في طريق الدعوة - 49
  • نماذج دعوية - 70
  • من رجال الدعوة - 114
  • من نساء الدعوة - 80
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - 3357
  • شبهات في الدعوة إلى الله - 63
  • وسائل إعلام واتصال - 145
  • وسائل ترفيه - 7
  • قضايا طبية - 718
  • قضايا اجتماعية - 3111
  • قضايا سياسية - 503
  • سياسة شرعية - 245
  • ثقافة وفكر - 230
  • أدب ولغة - 3007
  • فن - 39
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا عسكريَة - 1
  • تاريخ - 2321
  • قضايا اقتصادية - 6
  • جغرافيا - 0
  • فضائل الأنبياء - 149
  • فضائل الصحابة - 722
  • فضائل الأيام والأوقات والشهور - 1344
  • فضائل الأماكن - 219
  • فضائل الأقوام - 3
  • فضائل إسلامية - 1656
  • فضائل العلم والعلماء - 1002
  • فضائل الأطعمة - 1
  • الآداب - 1136
  • الأخلاق - 1495
  • الرقائق - 1679
  • مقدمات - 0
  • أذكار الصباح والمساء - 103
  • أذكار اليوم والليلة - 0
  • أذكار الأمور العارضة - 2
  • أذكار المرض والموت - 0
  • أذكار السفر - 5
  • أذكار وأدعية متفرقة - 48
  • بدع الأذكار والأدعية - 2
  • التربية - 3813
  • الدعوة إلى الله - 4876
  • غير مصنف - 2347