الحافظ المنذري
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. العلماء والدعاة
  3. الحافظ المنذري

الحافظ المنذري

هو الإمام الحافظ المحدث الناقد الفقيه المؤرخ اللغوي البارع، الضابط

الثبت المتقن، الورع الزاهد، شيخ الإسلام، ركن الدين أبو محمد عبد العظيم بن

عبد القوي بن عبد الله بن سلامة بن سعد بن سعيد، المنذري، المصري. وأصله

من بلاد الشام، ووالده مصري المولد والدار.

ولد في غرة شعبان من سنة 581بفسطاط مصر بكوم الجارح، وبها نشأ

وترعرع، وكان لوالده عناية بالعلم ومحبة، فأسمعه الحديث بإفادته في أواخر سنة

591، أي حين بلغ عشر سنوات من العمر، ثم لم يلبث والده أن مات بعد سنة

من هذا التاريخ، في رمضان سنة 592، فنشأ عبد العظيم يتيما، واستمر على

حضور مجالس العلماء والأخذ عنهم.

وكان والده حنبلي المذهب، فنشا هو حنبلي المذهب، ثم تحول إلى

المذهب الشافعي، وغدا من فقهائه وعلمائه والمؤلفين في فقهه.

شيوخ الحافظ المنذري:

تلقى الحديث وغيره من شيوخ بلده ومصره بالسماع منهم، وفيهم كثرة بالغة

جدا وكان أول سماعه الحديث من أحد شيوخ الحنابلة بمصر، وهو أبو عبد الله

محمد بن حمد بن حامد الأنصاري، الأرتاحى الأصل، المصري المولد والدار،

المتوفى بمصر سنة 601، قال المنذري في ترجمته في "التكملة" 2: 72

برقم 900: "وهو أول شيخ سمعت منه الحديث بإفادة والدي رضي الله عنه، وأجاز

لي في شهر رمضان المعظم سنة 591، وسمعت منه قبل ذلك ".

وكان بالقرب من بيتهم مسجد يعرف بمسجد الوزير ابن الفرات، يؤم به

شيخ حنبلي صالح، هو أبو الثناء محمود بن عبد الله بن مطروح المصري المقرىء

المؤدب، فقرأ عليه المنذري القران مدة.

وحضر في هذا المسجد أيضا على الإمام أبي محمد عبد الغني بن

عبد الواحد المقدسي الحنبلي المشهور، المتوفى بالمسجد المذكور سنة 600،

وأجازه في رجب من سنة 596.

وتلقى في محيط الجامع العتيق مسجد عمرو بن العاص: القران الكريم

بالقراءات السبع، وتفقه بفقه الإمام الشافعي رضي الله عنه. ودرس علم العروض

وغيره من العلوم التي كانت تعمر بها حلق هذا الجامع العتيد وهذه الدوحة المباركة

في مدينة الفسطاط.

ثم رحل إلى الإسكندرية عدة مرات، وسمع من كبار شيوخها والقادمين

عليها، وكتب بها عن جماعة من العلماء ذكرهم وترجم لهم في كتابه "التكملة".

وجال في بلاد أخرى من القطر المصري، فدخل ثغر دمياط وسمع به، ومدينة

المنصورة وسمع بها، وبلبيس وسمع بها، وكتب عن شيوخها، وبلدة سمنود،

ورحل إلى الصعيد المصري، فدخل مدينة قنا وسمع بها وكتب، ومدينة قوص،

ودهروط، وغيرها.

وسافر إلى مدينة غزة وبلاد الشام وقراها، وبيت المقدس مرات متعددة. وهذا

يدل على كثرة ترحاله إلى بلدان العلم والعلماء، والاهتمام بتلقي الحديث عنهم.

ولاتساع رحلاته وكثرة تطوافه في البلاد كثرت شيوخه كثرة وافرة، ومن أبرز

شيوخه في بلده مصر الذين تاثر بهم وانتفع بصحبتهم: الإمام الحافظ المحدث

المتقن الضابط، الجامع لفنون من العلم، أبو الحسن علي بن المفضل المقدسي

الإسكندري، المولود سنة 544، والمتوفى سنة 611، فقد لازمه المنذري ملازمة

تامة، وقرأ عليه، وكتب عنه، وقال: انتفعت به انتفاعا كبيرا.

وكان هذا الشيخ حاذقا لجملة من العلوم، فاقتبسها المنذري منه معرفة

وحذاقة وضبطا ودقة؛ فهو من حسنات الإمام الجليل ومن الباقيات الصالحات من

اثاره الطيبة.

وشيوخة المصريون فيهم كثرة بالغة، ليسر لقائهم وقرب انتقاله إليهم، ففي

تعدادهم طول طويل، وكان ينتقي الشيوخ الماهرين ويتقصدهم ليكسب المهارة

منهم، كما يمر بالشيوخ العلماء فيستفيد منهم ويكتب عنهم، فما قصر في جنب

الرحلة والاستفادة من شيخ وعالم، وذلك مما يدل على شدة نهمه العلمي واتساع

أفقه الذهني، وقوة تمكنه من فرز ما يتلقاه، فيخرج منه ما يرتضيه، ويدع منه

ما لا يرتضيه، شأن العالم القدير الناقد الناخب لما يحصله ويسمعه.

وإلى جانب الكثرة البالغة التي لقيها من شيوخ العلم، استجاز ممن لم يتمكن

من لقائهم بالمراسلة والمكاتبة، فكانوا في عداد شيوخه ومفيديه، فاستجاز من

البغداديين -إذ لم يرحل إلى بغداد -، ومن الدمشقيين زيادة على من لقيهم فيها،

ومن علماء البلدان الذين لم يقدر له لقاؤهم ومشافهتهم. وسمع الحديث وكتبة من

النساء المحدثات العالمات.

ومن أبرز شيوخه الذين لقيهم وتلقى عنهم في دمشق: المحدث المسند

أبوحفص عمر بن محمد بن معمر البغدادي الدارقزي المؤدب، المعروف

بابن طبرزذ -وطبرزد -، المولود سنة 516، والمتوفى سنة 607، فقد كان هذا

الشيخ من المكثرين في التلقي عن الشيوخ، وتفرد بالرواية عن غير واحد منهم،

قال المنذري: لقيته بدمشق، وسمعت منه كثيرا من الكتب الكبار والأجزاء

والفوائد. . . وطبرزد: اسم

لنوع من السكر.

ومن أبرز شيوخه الذين أخذ عنهم في دمشق أيضا: تاج الدين أبو اليمن

زيد بن الحسن بن زيد الكندئ، البغدادئ المولد والمنشأ، الدمشقي الدار والقرار

الإمام النحوئ العالم الأديب، المولود سنة 520، والمتوفى سنة 613، وقد عمر

هذا الشيخ طويلا، فانفرد باشياء من القراءات والمسموعات، وتميز بمزايا من

العلوم، قال المنذري: وكان أحد البارعين في علم الأدب، وانتهى التقدم فيه إليه.

ومن شيوخه البارزين الذين لقيهم بدمشق أيضا: الحافظ المحدث أبو الحسن

علي بن المبارك الواسطي البرجوني، المقرىء الفقيه الشافعي، المعروف

بابن باسوية، المولود سنة 556، والمتوفى سنة 632، فقد كان من كبار المحدثين

وكبارالقراء، وممن شدت إليه الرحال، فتلقى عنه الحديث وغيره مما تميز به من

العلوم.

ومن شيوخه البارزين الذين تخرج بهم في دمشق أيضا: الإمام الفقيه البارع

الواسع الموفق ابن قدامة الحنبلي، أبومحمد عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي

الجماعيلي، المولود سنة 541، والمتوفى سنة 620، وقد كان هذا الشيخ خزانة

الفقه الإسلامي بمذاهبه واختلافات المجتهدين فيه.

ومن شيوخه البارزين الذين لقيهم في بلاد الشام أيضا: الإمام العالم العلامة

الأديب المؤرخ الرحالة النسابة البلداني، أبوعبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي

الحموي، المتفنن المتقن الثقة الضابط الأمين، المولود سنة 574، والمتوفى سنة

626. وهناك شيوخ كبار اخرون كثيرون، لقيهم المنذري في بلاد الشام، لا أطيل

بذكرهم روما للاختصار.

ورحل المنذري إلى الحرمين الشريفين، بغية الحج إلى بيت الله تعالى

وزيارة منازل الوحي الشريف، وبنية لقاء علماء الحرمين والعلماء الواردين عليهما

من بقاع الإسلام، وكان ذلك منه في سنة 656، وسمع في هذه الرحلة من علماء

الحجاز، ومن علماء كثيرين من أقطار العالم الإسلامي الذين حجوا في هذا العام،

فكان له من ذلك مزيد كثرة في الشيوخ، ومزيد وفرة في العلم وتلقيه عن رجاله،

من مختلف الأصقاع، وسمع وكتب وأوعب عن الشيوخ في ذهابه وإيابه وقراره في

الحرمين.

وعاد إلى بلده مصر في سنة 657، وأمضى معظم حياته في فسطاط مصر

والقاهرة، وهناك تولى الإمامة بالمدرسة الصالحية، والتدريس بالجامع الظافري،

ثم ولي مشيخة دار الحديث الكاملية، التي انقطع بها قرابة عشرين عاما إلى اخر

حياته، ومات فيها.


إذا لديك معلومات أو مواد إضافية راسلنا من هنا
العلماء والدعاة

التصنيفات (1305)

  • التفسير والمفسرون - 3023
  • من المولد إلى البعثة - 61
  • حادثة الفيل - 0
  • النسب الطاهر ، والأسرة النبوية - 0
  • إرهاصات وبشارات النبوة - 19
  • نشأته - 0
  • المشاركة في حياة أهل مكة - 0
  • الإعجاز العلمي - 168
  • من البعثة إلى الهجرة - 17
  • ترجمة القرآن الكريم - 8
  • إعجاز القرآن الكريم - 339
  • من الهجرة إلى بدر - 11
  • من علوم القرآن الكريم - 1839
  • من بدر إلى الحديبية - 18
  • شبهات حول القرآن الكريم - 137
  • مختارات من تفسير الآيات - 16645
  • شخصيات قرآنية - 118
  • من الحديبة إلى تبوك - 11
  • من تبوك إلى الوفاة - 17
  • حكم الدعوة وفضلها - 1
  • شمائل الرسول - 1463
  • أركان الدعوة - 8
  • شبهات حول السيرة النبوية - 69
  • أساليب ووسائل الدعوة - 95
  • عقبات في طريق الدعوة - 49
  • نماذج دعوية - 70
  • من رجال الدعوة - 115
  • من نساء الدعوة - 80
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - 3353
  • شبهات في الدعوة إلى الله - 62
  • وسائل إعلام واتصال - 145
  • وسائل ترفيه - 7
  • قضايا طبية - 714
  • قضايا اجتماعية - 3087
  • قضايا سياسية - 502
  • سياسة شرعية - 240
  • ثقافة وفكر - 229
  • أدب ولغة - 2790
  • فن - 39
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا أخرى - 0
  • قضايا عسكريَة - 1
  • تاريخ - 2279
  • قضايا اقتصادية - 4
  • جغرافيا - 0
  • فضائل الأنبياء - 149
  • فضائل الصحابة - 722
  • فضائل الأيام والأوقات والشهور - 1342
  • فضائل الأماكن - 218
  • فضائل الأقوام - 3
  • فضائل إسلامية - 1631
  • فضائل العلم والعلماء - 985
  • فضائل الأطعمة - 1
  • الآداب - 1137
  • الأخلاق - 1494
  • الرقائق - 1679
  • مقدمات - 0
  • أذكار الصباح والمساء - 103
  • أذكار اليوم والليلة - 0
  • أذكار الأمور العارضة - 2
  • أذكار المرض والموت - 0
  • أذكار السفر - 5
  • أذكار وأدعية متفرقة - 48
  • بدع الأذكار والأدعية - 1
  • التربية - 3810
  • الدعوة إلى الله - 4814
  • غير مصنف - 2347