ما ينبغي على الجماهير تجاه طلاب العلم
الموقع بلغة الأرقام 13-11-2018
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. ما ينبغي على الجماهير تجاه طلاب العلم
ما ينبغي على الجماهير تجاه طلاب العلم

ما ينبغي على الجماهير تجاه طلاب العلم

تاريخ النشر: 25 ربيع الثاني 1438 (2017-01-24)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أكرر ولا أزال أكرر ينبغي على الجماهير: أن تفرغ طلاب العلم فلا ينفقون أوقاتهم في طلب المعاش، بل يتفرغون لإتقان العلم وأصوله للذود عن هذا الدين، هذا واجب على العوام. أنت أيها التاجر الغني لا تعلم شيئًا عن الأصول، ولا تستطيع أن ترد عن دينك اكفل طالب علم، كان طلاب العلم قديمًا تكفلهم الدولة ولهم أعطيات لذلك كان بدل الواحد ألف واحد في ديار المسلمين، فمع كثرة العلماء لا يستطيع المبتدعة أن يطلوا برءوسهم على السنة ولا يتكلموا.

الآن كثير ممن يشار إليهم بالبنان يصعدون المنابر فيكذبون على النبي صلى الله عليه وسلم من حيث لا يشعرون، نصف الأحاديث التي يحفظونها لم يقلها النبي صلى الله عليه وسلم وهذا رجل محب لله ولرسوله إن شاء الله ، ونحسبه محبًا لله ورسوله، ومع ذلك يكذب على النبي صلى الله عليه وسلم، فيرحم الله زمانًا سمع فيه شعبة بن الحجاج رجلًا يروي حديثًا منكرًا، فقال له: لتنتهين عنه أو لاستعدين عليك السلطان، وكأنه لم ينته فذهب إلى أمير المؤمنين ويقول: إن رجلًا يروي حديثًا منكرًا فيعاقب بالحبس، أو يعاقب بالمنع من التحديث، فيرحم الله ذلك الزمان.

إن إيجاد العلماء مهمة الأمة جمعاء، فرغ إن لم تستطع فمع آخر أربعة يكفلون طالب علم ويقولون له: فرغ نفسك، يا جماعة نحن مقبلون على خطبٍ عظيم كل يوم يطل برأسه في الجرائد والمجلات، ونحن نخاف على العوام لأن هذا الدين، إذا كان هم فعلوا حرس حدود ومشددين على دخول الهروين والكوكايين، فإن الاعتداء على البخاري أعظم من أخذ الأرض، عندما رسم النبي  صلى الله عليه وسلم على صورة الخنزير ولم يتحرك الناس وكان في أوقاتها في مفاوضات على الأرض، يا جماعة:

إن عرض النبي صلى الله عليه وسلم أثمن من الأرض، فلو أُخذت أرض المسلمين جميعًا من تحت أرجلهم لكان أخف ألف مرة من أن يسب النبي صلى الله عليه وسلم وفينا عين تطرف

ينبغي أن يظهر هذا المعنى لدى الناس، وأن يوالوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يدفعوا هؤلاء الذين يكذبون بسنته بلا مستند ولا برهان بإيجاد هؤلاء خط الدفاع الأول التي هى طبقة الفرسان، ونحن نعلم أن الضحايا سيكثرون في هذه الطبقة ، الضحايا والقتلى يكثرون في الصف الأول، لكن نمهد للذين يأتون بعد ذلك، وقد هددنا الله تبارك وتعالى فقال:﴿وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ﴾(محمد:38)، في مثل هذا الجحود والنكران تضيع الأمانة ﴿وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ﴾ أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم.

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين  

إضافة تعليق

التعليقات المقتضبة أو تلك التى لا تتعلق بموضوع المحاضرة أو الأسئلة أو التعليقات بغير اللغة العربية ستحذف تلقائيا
تم إرسال التعليق بنجاح و سيظهر في الموقع بعد مراجعته و الموافقة على نشره
العلماء والدعاة التصنيفات